الرئيس اليمني ينسج على منوال سلفه صالح

عجز على الخروج من الأزمة

صنعاء - يوطد الرئيس اليمني المؤقت عبدربه منصور هادي علاقاته مع واشنطن وهو إذ يفعل يجازف باستعداء شعبه الساخط من الهجمات الاميركية بطائرات دون طيار على تنظيم القاعدة في بلده.

وجاءت زيارة هادي للبيت الابيض في أول اغسطس/ آب وهي علامة على ما له من حظوة هناك في نفس الوقت الذي اشتدت فيه الهجمات التي تشنها الولايات المتحدة باستخدام طائرات بلا طيار على من تشتبه أنهم من أعضاء تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يعتبره الغرب من بين أنشط فروع شبكة القاعدة العالمية.

وأغلقت وزارة الخارجية الاميركية ايضا السفارة الاميركية في صنعاء وسحبت بعض دبلوماسييها بعد تحذيرات من احتمال تعرضها لهجوم من القاعدة وحذت دول غربية أخرى حذو الولايات المتحدة في هذه الخطوة.

واستنكر اليمن في البداية هذه الاجراءات واعتبرها مبالغا فيها. لكنه قال لاحقا إنه أحبط مخططا للقاعدة في جزيرة العرب يتضمن أيضا الاستيلاء على منشآت بقطاع الطاقة وعلى مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت في جنوب شرق البلاد. وهون مسؤول حكومي اميركي في واشنطن من هذا الاعلان في وقت لاحق.

وقتل ما لا يقل عن 37 شخصا في هجمات الطائرات بلا طيار في مدة تزيد قليلا على أسبوعين في غمرة اجراءات أمنية إضافية أرهقت اليمنيين.

وفي صنعاء حلقت طائرة استطلاع اميركية في سماء المدينة لساعات كل يوم وانتشرت نقاط التفتيش الامنية في شتى أنحاء العاصمة على مدى أيام عيد الفطر.

وقالت ماجدة المقطري وهي مدرسة في صنعاء ذكرت أنها أعطت صوتها لهادي في الانتخابات الاخيرة لكنها ستؤيد معارضا له في الانتخابات القادمة "هادي لم يفعل شيئا لليمن اللهم الا السماح للطائرات الاميركية بقتل أناس لا نعرف ما جريرتهم".

وتولى هادي السلطة بتأييد أميركي شديد بعد أن أجبرت احتجاجات مطولة الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي كان بدوره حليفا للولايات المتحدة على التنحي في أواخر 2011 بعد أن حكم 33 عاما.

وكان هادي وهو من الجنوب وله خلفية عسكرية نائب صالح طوال زهاء 20 عاما. وهو يحتفظ حتى الان بتأييد أصدقاء صالح وخصومه على السواء ولم يلق معارضة جدية تذكر حتى من حزب الاصلاح الاسلامي المرتبط بجماعة الاخوان المسلمين.

وورث هادي بلدا في حالة فوضى كاملة. فقد بلغت الانتفاضة المناهضة لصالح وما اعقبها من صراع على السلطة باقتصاد اليمن المتداعي كل مبلغ وسيطر الاسلاميون المتشددون على قطاعات من البلاد في الجنوب وانهار كثير من مؤسسات الدولة.

وتحرك على وجه السرعة لطرد ما يقدر بنحو 3 آلاف من مقاتلي القاعدة وحلفائها من بعض مدن الجنوب في حملة ساندتها الولايات المتحدة.

ويعرف هادي كما كان صالح يعرف أن ارضاء الولايات المتحدة يزيد تدفق المعونة العسكرية والمساعدة الانسانية التي تمس الحاجة اليها.

وخصصت واشنطن 345 مليون دولار لليمن في 2012 ومن المتوقع ان تمنحه 250 مليون دولار في 2013 ومبلغا مماثلا في 2014.

لكن كثيرا من اليمنيين المعارضين لصالح يشعرون بالقلق لهجمات الطائرات دون طيار واستمرار اعتماد بلدهم على واشنطن.

وقال يحي بن سهل استاذ القانون بجامعة عدن إن تلك الضربات تظهر هادي كمنفذ لجدول أعمال سلفه وتؤثر بالتأكيد على شعبيته.

وأضاف أن الضربات الجوية تحول مشاعر الشارع اليمني لصالح القاعدة.

ومن المقرر أن يكمل مؤتمر المصالحة الوطنية بقيادة هادي أعماله الشهر القادم. ومن أهداف المؤتمر معالجة مظالم الانفصاليين في الجنوب والمتمردين الشيعة في الشمال وهما جماعتان حاربهما صالح وفشل في سحقهما.

لكن التقدم بشأن دستور جديد من المقرر انجازه قبل الانتخابات المقررة في 2014 كان بطئيا ولا يقتنع كثير من اليمنيين بأن الحوار سينهي الفساد المزمن أو الصراعات في البلد البالغ عدد سكانه 25 مليون نسمة.

واستقرار اليمن محل اهتمام عالمي نظرا لقربه من السعودية وممرات ملاحية رئيسية علاوة على جهود القاعدة لاستغلال الفوضى والتضاريس الوعرة.

ويواجه اليمن ايضا خطر التحول إلى ساحة حرب بالوكالة في صراع اقليمي بين إيران - التي تتهمها صنعاء بدعم المتمردين الشيعة في الشمال - والسعودية التي يعتقد أنها تدعم خصومهم السلفيين.

وفي ظل هذا الاضطراب تجد واشنطن أن هادي شريك يمكن التعامل معه بسهولة اكبر من صالح الذي وصف في برقيات دبلوماسية أمريكية نشرها موقع ويكيليكس بأنه مراوغ ويعمل لصالح نفسه وغير جدير بالثقة.

وكثيرا ما اشتعل التوتر مع صالح لأنه طرح نفسه كحليف في مكافحة القاعدة في حين كان يبرم اتفاقات مع المتشددين أحيانا بدلا من السعي للقضاء عليهم كما تريد الولايات المتحدة. لكن الأمور مختلفة إلى حد كبير مع هادي.

وقال دانييل بنجامين الرئيس السابق لمكتب مكافحة الارهاب بوزارة الخارجية الامريكية "انه 'هادي' مختلف في كل شيء عن سلفه من حيث عزيمته وإدراكه للتهديد... وتصميمه على تدمير القاعدة".

ويتعين على هادي ايضا ان يحافظ على علاقات ودية مع السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم والداعم الاساسي لليمن والتي لعبت دورا حيويا في الجهود الدبلوماسية التي أدت في نهاية المطاف إلي خروج سلس لصالح من السلطة.

لكن الرياض قامت بترحيل أكثر من 50 ألف يمني هذا العام في حملة على العمالة الاجنبية غير المسجلة وهو ما يحرم اليمن من مصدر رئيسي لتحويلات النقد الاجنبي.

وخطب ود الولايات المتحدة قد يساعد في حماية هادي من مثل هذه الصدمات لكن الدعم الاميركي لم يعد ضمانة لإبقاء الزعماء العرب في السلطة وهو ما ظهر عندما أطاحت انتفاضة شعبية في 2011 بالرئيس المصري الاسبق حسني مبارك الذي كان حليفا للولايات المتحدة لفترة طويلة.

وتشكل الضربات الاميركية بطائرات بدون طيار والتي تثير حنق الكثير من اليمنيين مخاطرة سياسية للرئيس اليمني المؤقت.

ولا توجد ارقام مؤكدة لضحايا تلك الهجمات في اليمن، لكن التقديرات تشير الي ان ما يتراوح بين 600 إلي 2000 شخص قتلوا منذ عام 2002 دون ان يتضح عدد المتشددين منهم.

وقال الناشط الحقوقي عبدالرحمن بارمان في وقت سابق هذا العام "الطائرات الاميركية تقتل الشعب اليمني.. كثيرون من المدنيين الابرياء".

واضاف قائلا "في مناطق كثيرة فإن هذه الطائرات تمثل الخوف والرعب وهذا يؤدي الي عداء... بين اليمنيين والاميركيين".

ويقول منتقدون انه في حين ان ضربات الطائرات بدون طيار ربما تقضي على بعض متشددي القاعدة إلا أنها تزيد نزعة التشدد بين اليمنيين الذين لا يجدون وظائف تكفي أو فرص واعدة في أفقر بلد في العالم العربي.

ويقول عبدالرزاق الجمال وهو صحفي يمني متخصص في شؤون القاعدة ان الهجمات بطائرات بدون طيار لها اثارها السلبية على اليمن.

وأضاف قائلا "لا توجد محافظة أو مدينة في اليمن لم يسقط فيها ضحايا للضربات الامريكية بطائرات بدون طيار... الرغبة في الانتقام تتنامى. هذا ليس في مصلحة الحكومة لكنه فقط في مصلحة الحرب الامريكية على الارهاب".