تطبيق خليجي لـ'الفاتكا' الاميركي في 2014

بنوك المنطقة تكافح التهرب الضريبي للأميركيين

الرياض - كشف عضو اتحاد المصارف العربية يوسف احمد عن إنهاء المصارف الخليجية حصر حسابات لأميركيين لديها، ممن ينطبق عليهم قانون الضرائب في السوق الأميركية \'\'الفاتكا\'\'، تمهيدا لتطبيقه على حسابات الأميركيين المقيمين في الدول الخليجية مطلع تموز/يوليو 2014.

وقال لصحيفة \'\'الاقتصادية\'\' السعودية إن عددا من المصارف السعودية الخليجية وقعت اتفاقيات مع شركات استشارية مالية عالمية، مثل \'\'آرنست آند يانغ\'\'، و\'\'برايس وترهاوس كوبرز\'\'، و\'\'كي بي إم جي\'\'، لترتيب إجراءات تنفيذ قانون \'\'الفاتكا\'\' وإعداد لوائح وبرامج تقنية للتوافق مع القانون الأميركي الجديد، وقد قطعت شوطا كبيرا في إنهاء تنفيذ البرنامج والبدء فيه في الوقت المحدد.

وأضاف أن الإمارات ستكون أعلى الدول، التي سيتم فيها جباية الأموال من الأميركيين، بحكم ارتفاع أجورهم وأعدادهم الكبيرة، في حين أن السعودية ستكون في المركز الثاني، ثم الكويت والبحرين.

وذكر أن حجم الأموال، التي ستسجل كضرائب مع تطبيق النظام القادم ستصل إلى مليار ريال سعودي (حوالي 270 مليون دولار)، وأن هذا المبلغ خاص بالأفراد دون الشركات أو حسابات الحاصلين على حصص في شركات أميركية تعمل وتستثمر في الخليج.

وتوقع أن تعمد الحكومات الخليجية إلى التوقيع على اتفاقات مع الحكومة الأميركية حول تنفيذ القانون، ما سينعكس إيجابا على مهمات المصارف المحلية في الالتزام بالقانون.

وقال يوسف: \'\'المصارف المركزية الخليجية كانت رائدة في إدخال التشريعات والقواعد التنظيمية العالمية الجديدة، كما أن التنوع في الصناعة المصرفية الخليجية يحتم التعامل معها، وفق أحدث القواعد المصرفية، ما سيسهل عمل المصارف العاملة، ويمكنها من مواصلة أداء أدوارها الحيوية\'\'.

وأكد أن المصارف الخليجية لن تشعر البنك المركزي الأميركي بأي معلومات عن حسابات الأميركيين، بل سيتم التعامل والإفصاح عن المعلومات عبر المصارف المركزية الخليجية.

وقال: \'\'المصارف الخليجية ستطبق قانون \'الفاتكا\' لإخضاع حسابات الرعايا الأميركيين لديها للكشف الضريبي بشكل تدريجي، للتأكد من عدم تهرب أي مواطن أميركي من دفع الضرائب المترتبة على دخله في أي دولة\'\'.

وأشاد عضو اتحاد المصارف العربية بتفاعل البحرين مع قانون \'الفاتكا\'، حيث أصدر مصرفها المركزي قبل أشهر خطابا لجميع المصارف العاملة في البحرين، طالب فيه باستكمال الاستعدادات، بحلول نهاية العام الجاري، للامتثال للقانون.

كما عقدت جمعية المصرفيين في البحرين لقاءات تناولت فيها هذا الموضوع، وطبيعة القانون وانعكاساته على المصارف المحلية، بالتزامن مع إصدار وزارة الخزانة الأميركية القواعد النهائية لقانون الامتثال للضريبة الأميركية.

يذكر أن القانون يخول السلطات الضريبية الأميركية، والمتمثلة في مصلحة لضرائب الأميركية ملاحقة الأميركيين المكلفين بسداد الضرائب خارج حدود الدولة، باستخدام النظام المصرفي العالمي.

وفي حالة عدم تنفيذ المصارف لقانون \'\'الفاتكا\'\'، أو عدم تعاونها مع السلطات الأميركية؛ يسمح القانون لمصلحة الضرائب باقتطاع 30 في المائة من التحويلات الجارية بواسطة المصارف الأميركية من حسابات البنك، الذي لا يلتزم بالتصريح عن عميله.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد أعلنت أنها ستؤجل إلى منتصف العام المقبل، بدلا من أوله، العمل بقانون جديد لمكافحة التهرب الضريبي للأميركيين، الذين يملكون حسابات مصرفية في الخارج، وذلك لإعطاء المصارف الأجنبية فرصة لتحديد كيف ستلتزم بالقانون.