فريزر برايس تتألق برباط الشعر الوردي في مونديال موسكو

برايس تخطف الاضواء بشعرها الطويل

لم يكن ليوسين بولت مكان هذا اليوم إذ سرقت مواطنته الجاميكية شيلي آن فريزر برايس الأضواء في بطولة العالم لألعاب القوى خلال 10.71 ثانية من القوة المجردة في العدو الاثنين.

وليل الأحد وبينما أضاء البرق محيط استاد لوغنيكي تحدى بولت أمطار موسكو ليستعيد لقبه العالمي في سباق 100 متر للرجال لكنه لم يحقق ما اعتدنا عليه من إبهار من أسرع رجل في العالم.

أما فريزر برايس التي لاحقها شعرها الطويل وهي تعقصه برباط وردي اللون فانطلقت بقوة هائلة تاركة المنافسات وراءها بمسافة طويلة قبل أن تضيف الميدالية الذهبية الى لقبها العالمي عام 2009.

وتناقضت السهولة التي حققت بها فريزر برايس لقبها العالمي الثاني مع المنافسة الحامية في نهائي سباق 400 متر للسيدات الذي شهد تفوقا للبريطانية كريستين اوروغو على امانتلي مونتشو بفارق أربعة أجزاء من الثانية.

وقالت مونتشو "لم أر أن كريستين ورائي مباشرة".

وحقق الأميركي ديفيد أوليفر لقبه العالمي الأول وعمره 31 عاما حين انتزع ذهبية سباق 110 متر حواجز للرجال مسجلاً أفضل زمن هذا الموسم وبلغ 13 ثانية في حين أصبحت النيوزيلندية فاليري ادامز أول امرأة تفوز بأربعة ألقاب عالمية متتالية.

واصطفت أربع أميركيات في نهائي 100 متر لكن فريزر برايس أكدت مرة أخرى سيطرة جاميكا على سباقات السرعة.

وأنهت البطلة البالغة من العمر 26 عاما سباق الاثنين بأفضل زمن للعام في حين جاءت وراءها موريلي اهوري من ساحل العاج بفارق كبير محققة 10.93 ثانية واحتلت الأميركية كارميليتا غيتر بطلة 2011 المركز الثالث.

وقالت فريزر برايس "لم أترك فرصة لأي شيء ليشتت انتباهي. كنت أعرف أني بحاجة لبداية قوية. هذا مصدر قوتي".

وبينما احتفلت فريزر برايس أطل الجانب المظلم مرة أخرى بوجهه في الرياضة بعد أن أكد مسؤولون من ترينيداد وتوباغو أن العداء سيموي هاكيت غادر موسكو لأسباب تتعلق بالمنشطات.

وظهرت المدرجات مرة أخرى نصف خاوية في استاد لوغنيكي لكن الحضور حصلوا على فرصة لمشاهدة أفضل نهاية من اوروغو لتعوض الانطلاقة الجيدة من مونتشو.

وانتظرت الشابتان لحين عرض نتيجة الفيديو لتؤكد أن العداءة البريطانية بطلة العالم 2007 وبطلة الألعاب الاولمبية 2008 هي الأولى بزمن بلغ 49.41 ثانية وهو نفس زمن مونتشو.

وقالت اوروغو بعدما حطمت رقم بريطانيا الذي صمد 29 عاما "الأمر غريب فعلا. بعد السباق لم أرغب في أن تنال مني الإثارة".

وواجهت فاليري بعض المنافسة لكنها قدمت أفضل ما لديها لتحقق 20.88 متر متفوقة بفارق كبير على الألمانية كريستينا شفانيتز صاحبة المركز الثاني.

كما حقق الألماني رفائيل هولتسديبه فوزا مفاجئا في مسابقة دفع الجلة على حساب الفرنسي رينو لافيني المرشح للفوز.

وفشل كلا الرجلين ثلاث مرات في تجاوز ارتفاع 5.96 متر لكن هولتسديبه لم يخطيء في محاولة لتجاوز 5.89 متر ليضيف الميدالية الذهبية إلى برونزيته في الألعاب الاولمبية العام الماضي.