تجارة السلع الفاخرة تنتعش في دبي

دبي عاشر أكبر سوق للسلع الفاخرة بالعالم

دبي - ذكر تقرير حديث لمجموعة "بين آند كومباني" الاستشارية أن سوق السلع الفاخرة في الشرق الأوسط باتت حاليا عاشر أكبر سوق من نوعها في العالم إذ وصل حجمها في عام 2012 إلى قرابة 6.3 مليار يورو (7.7 مليار دولار).

ويقول محللون في بين آند كومباني أن إمارة دبي تمثل 30 في المئة من هذه السوق.

وقال سيريل فابر الشريك في بين آند كومباني "دبي هي عاصمة تجارة التجزئة للسلع الفاخرة في الشرق الأوسط. ما يصل إلى 30 في المئة من السوق التي يبلغ حجمها ستة مليارات يورو في دبي".

ويعزو التقرير نمو سوق السلع الفاخرة إلى ارتفاع مستوى الاستهلاك المحلي ونشاط حركة السياحة داخل المنطقة.

وذكر فابر أن الإقبال على شراء لمنتجات لتي تحمل علامات تجارية مرموقة لا يزال قويا خصوصا في الشرق الأوسط رغم استمرار التقشف المالي في العالم نتيجة التراجع الاقتصادي عام 2009.

وأضاف فابر "تشير تقديراتنا إلى أن السوق في المنطقة حققت نموا بنسبة تتراوح بين خمسة وعشرة في المئة. ربما يكون هذا مفاجئا نظرا للركود والصعوبات الاقتصادية. لكنه ليس مفاجئا في واقع الأمر. قفد حققت سوق السلع الفاخرة نموا مُطردا على مستوى العالم في السنوات العشرين الماضية أو نحو ذلك. 2009 هو العام لوحيد الذي تراجعت فيه سوق السلع الفاخرة".

ويرى اياد الكردي مدير شركة ماستر كارد لبطاقات الائتمان المصرفية في الإمارات أن سبب نمو سوق السلع الفاخرة في الإمارات هو ازدهار النشاط العقاري واستقرار ظروف الاقتصاد.

وقال الكردي "الاقتصاد يتحسن والسوق العقاري يتحسن. فهذه الأمور كلها تؤدي لإسعاد المستهلك، ويكون عنده دافع ليكافىء نفسه".

ويشير ارتفاع أسعار العقارات ومشروعات التطوير العقاري الجديدة إلى عودة اقتصاد دبي إلى مساره بعد انهيار السوق العقارية عام 2008.

وفتح معرض "العين كلاس" للسيارات الفاخرة فرعا ثانيا في دبي لعام الماضي مع زيادة الطلب. ويضم المعرض سيارة لامبورغيني برتقالية اللون لم ينتج منها في العالم سوى 19 سيارة وسيارة رولز رويس زرقاء اللون لم ينتج منها أيضا سوى عدد قليل.

ويبلغ سعر اللامبورجيني 9.5 مليون درهم إماراتي (مليونا دولار) وسعر الرولز رويس 12 مليون درهم (3.3 مليون دولار).

وتقول شركة زينيت السويسرية للساعات الفاخرة إن الطلب على منتجاتها تزايد في الإمارات.

وقال جورج بشارة المدير الإقليمي لشركة زينيت للساعات "الأرقام أسرع مما توقعنا. وهي تقارب الأرقام التي حققناها في سنة 2008".

وأضاف بشارة أن مبيعات الساعات السويسرية في دبي زادت هذا العام بنسبة 19.6 في المئة.

وزاد عدد الزائرين القادمين إلى دبي على عشرة ملايين زائر في 2012 معظمهم من دول مجلس التعاون الخليجي وروسيا والصين.

وأضاف بشارة قوله "نأخذ مثلا دبي مول وهو المقصد رقم واحد عندنا، 70 في المئة من الناس الذين يشترون منه سواح منهم 80 في المئة من روسيا والصين".

وجاء في تقرير "بين آند كومباني" أن دبي مول (أكبر مجمع تجاري في العالم) هو أكبر سوق لمبيعات التجزئة للسلع الفاخرة في دبي وتمثل مبيعاته 50 في المئة من إجمالي مبيعات السلع الفاخرة في الإمارة.