الهند فقدت 20 بالمئة من لغاتها المحلية خلال نصف قرن

التحيز والتنقل المستمر وضعف حماية الحكومة افقدهم لغتهم

نيودلهي- فقدت الهند ما يقارب 220 لغة من لغاتها العامية المحلية خلال 50 عاماً والبالغة 1100 لغة مسجلة منذ عام 1961 وبنسبة بلغت حوالي 20 بالمئة من لغاتها.

وبحسب دراسة لمركز بهاشا للبحوث والمنشورات فإن معظم اللغات المفقودة تخص مجتمعات جوالة تشكل أكثر من 3 الى 4 في المئة من السكان الهنود أو ما يقرب من 50 مليون شخص.

وأشارت الدراسة إلى أن الأسباب الرئيسة لاختفاء هذه اللغات هي قلة الاعتراف بها وتنقل الناطقين بها، وغياب خيارات الحياة لهم والتحيز ضدهم باعتبار هذه اللغات "متخلفة" فضلاً عن ضعف الحماية الحكومية.

ويشار الى ان الرصد الانثروبولجي للهند قد احصى خمسة وعشرين نظاما للكتابة وتتوفر لجميع هذه اللغات فرصة الحصول على اعتراف رسمي بها من الدولة و أن ما نسبته 65 بالمئة من المجموعات السكانية في الهند تتحدث بلغتين أو حتى ثلاث لغات ياتي على راسها اللغة الهندية كلغة وطنية ومن ثم الانجليزية.

في حين يندفع علماء اللسانيات في المجتمعات الى أحادية اللغة سريعا معتبرين أن وحدة اللغة هي الأصل في السلوك الاجتماعي البشري وكل ما عدا ذلك حالات استثنائية وخروجا عن قاعدة وحدة اللغة.

كما أن المشهد الديني حافل هو الآخر بالتعدد والاختلاف، حيث تضم الهند جميع الديانات الكبرى المتواجدة في العالم مثل الإسلام والمسيحية والهندوسية والبوذية التي تجد لها جميعاً موطئ قدم في الهند حيث تضم الهند أكبر عدد من المسلمين بعد إندونيسيا، ويتواجد فيها أكبر جالية لأتباع الكنيسة السريانية.

وتعتبر الهند بلد التعددية العرقية والدينية واللغوية فقد حافظت على هذا الطابع منذ عصور قديمة حتى أيامنا هذه، فسكانها يتوزعون في انتماءاتهم العرقية بين الآريين واليونانيين والمغول والشعوب المنحدرة من وسط آسيا، بالإضافة إلى من يعودون بأصولهم إلى العرب والترك والأفغان.