مشاهد عسكرية تهيمن على العاصمة الليبية

عسكر في العيد

طرابلس - اعلنت رئاسة اركان الجيش الليبي الجمعة ان وحدات من الجيش انتشرت في طرابلس وضواحيها في اطار خطة طوارئ لتأمين العاصمة التي تشهد منذ اسابيع اعمال عنف دموية.

وقال المكتب الإعلامي لرئاسة اركان الجيش الليبي في بيان نشره على صفحته على موقع فيسبوك انه "في إطار تنفيذ خطة تأمين طرابلس أيام العيد وما بعده" تم نشر "قوات في مدينة طرابلس وضواحيها وهي قوات تابعة للجيش الليبي".

واضاف البيان ان نشر هذه القوات تم تنفيذا "لخطة طوارئ من اجل تأمين طرابلس ايام العيد وإلى أن تتاكد الجهات المعنية من استتباب الامن"، مشيرا الى ان وضع هذه الخطة تم "بتكليف من رئيس المؤتمر الوطني العام وتعليمات من وزير الدفاع وأمر من رئيس الاركان العامة للجيش الليبي وبالتنسيق مع وزارة الداخلية".

وتابع البيان "تنفيذ هذه الخطة يشرف عليه مدير ادارة العمليات بالجيش وآمر منطقة طرابلس العسكرية"، موضحا ان القوات التي انتشرت في العاصمة ارسلت من المناطق العسكرية التالية: المنطقة العسكرية طرابلس، المنطقة العسكرية الوسطى، المنطقة العسكرية نفوسة، المنطقة العسكرية الغربية".

وبحسب شاهد عيان فان جنودا على متن حوالي مئة عربة مصفحة وشاحنة بيك-اب محملة بمدافع رشاشة او باخرى مضادة للطيران وصلوا مساء الخميس الى طرابلس.

وشهدت طرابلس خلال الاسابيع الاخيرة اعتداءات ومواجهات مسلحة بين ميليشيات متنازعة.

وقتل شخص وجرح اثنان اخران بالرصاس بعد ان اطلق مسلحون النار على جموع مساء الجمعة في حديقة بطرابلس، حسب ما اعلن مصدر امني.

واوضحت قيادة الامن في طرابلس على صفحتها الالكترونية ان "عصابة خارجة على القانون فتحت النار عشوائيا في حديقة بشارع عمر المختار بطرابلس ما ادى الى جرح ثلاثة اشخاص بينهم امرأة اصيبت بجروح خطيرة ولكنها قضت متأثرة بجروحها لدى وصولها الى المستشفى".

واوضحت الشرطة ان "ستة اشخاص اخرين جرحوا خلال تدافع الجموع".

وقال شاهد العيان علي الخمصي "بعد شجار في الحديقة بين شبان وعناصر من قوات الام، فتحت مجموعة من المسلحين النار وقتلت ثلاثة اشخاص".

واضاف ان "المهاجمين اجتازوا جدار مدخل الحديقة الواقعة في بولفار عمر المختار بوسط العاصمة وفتحوا النار عشوائيا على الجموع" الذين كانوا باعداد كبيرة في اليوم الثاني من عيد الفطر.