ابل تمنع سامسونغ من بيع بعض منتجاتها في السوق الاميركية

اغرب علاقة حب وكراهية

واشنطن - قررت اللجنة الاميركية للتجارة الدولية منع بيع منتجات شركة سامسونغ من بعض الهواتف النقالة في سوق الولايات المتحدة.

واتهمت مجموعة ابل وهي المنافس العنيد لسامسونغ في اب عام 2011 بسرقة براءات اختراع منها معتبرة ان بعض الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية الالكترونية لمنافستها الكورية الجنوبية تستخدم وظائف في منتجي آبل الرائدين الآيفون والآيباد.

وقالت اللجنة ان الانتهاكات واضحة في براءتي اختراع تتناولان تقنيات للشاشات التي تعمل باللمس ووظائف اخرى مثل السماعات كما قررت اللجنة منع شركتي "سامسونغ الكترونيكس اميركا وسامسونغ تيليكومونيكيشنز اميركا "منع مواصلة استيراد وبيع وتوزيع مواد تخالف البراءتين.

ولم يذكر القرار اجهزة سامسونغ التي يشملها.

وتحظى المواجهة بين ابل وسامسونغ باهتمام خاص لانهما مجموعتان مهيمنتان على سوق الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية.

وارتفعت ملفات شركة آبل وسامسونغ المتحاربتان في أروقة المحاكم بسبب إدعاءات إنتهاك براءات الإختراع متبادلة بين الشركتين.

ومن الملفت للنظر ان الخلافات القانونية على براءات اختراع بين سامسونغ وأبل لم تمنع الشركتين من مواصلة العلاقات التجارية، فأن أبل وسامسونغ وقعتا على عقد لتكليف شركة سامسونغ بإنتاج معالج "ايه 9" الذي يدخل في تصنيع هاتف الايفون التابع لشركة أبل.