كبر الخصية يدق ناقوس الازمات القلبية

حجم الخصيتين يحدد القدرة على الانجاب

روما - توصلت دراسة إيطالية حديثة إلى أن الرجال الذين لديهم خصيتان كبيرتان، هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بازمات قلبية، وهي نتيجة مثيرة للاهتمام، لأن دراسات سابقة كانت قد ربطت كبر الخصيتين بزيادة الخصوبة.

وذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية أن باحثين في جامعة فلورنس الإيطالية، وجدوا أن الرجال أصحاب خصيتين الأكبر حجما يكونون أكثر ميلا للسمنة وللإصابة بارتفاع ضغط الدم، وبالتالي لزيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب.

ودرس العلماء 2809 مرضى يأخذون علاجات للعجز الجنسي، وقاسوا أحجام خصاهم وأخذوا منهم عينات هرمونية، قبل أن يتابعوا حالة 1395 منهم لمدة 7 سنوات.

وتبين أن الذين لديهم خصيتان أكبر حجما يميلون أكثر للإصابة بأمراض القلب والشرايين، كما ظهر أن هؤلاء لديهم مستويات عالية من هرمون يضبط إنتاج التستوستيرون.

وقالت الباحثة المسئولة عن الدراسة الجديدة جوليا راستيريلى، إنه رغم أن حجم الخصيتين يعد عموما مؤشرا للصحة الإنجابية تظهر النتائج أن هذا المعيار يمكن أن يوفر وسيلة لتقييم جوانب أخرى في الصحة العامة، كخطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

وأشارت إلى أن الأمر يحتاج لمزيد من البحث من أجل إيضاح أية آليات لكبر حجم الخصيتين يمكن أن تلعب دورا فى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

ولم توضح الدراسة ما إذا كانت هذه النتائج محصورة فقط بالرجال الذين يعانون من العجز الجنسي أم تنطبق على الأشخاص الأصحاء أيضا.

وكشفت دراسة عالمية حول نوعية وكثافة النطف أن الصحة التناسلية للرجل العادي في انخفاض حاد ومخيف.

وأظهر بحث أن متوسط أعداد النطف انخفض بنحو الثلث في الدراسة التي أجريت على 26 ألف رجل، مما يزيد خطر إصابتهم بالعقم، كما انخفضت كمية النطف السليمة بنسبة مماثلة.

وتتعدد الاسباب ومن بينها ارتداء الملابس الداخلية الضيفة وانتشار المواد السامة في البيئة.

ويقول العلماء إن الانخفاض العالمي في أعداد النطف كان مصحوبا بزيادة في سرطان الخصية حيث تضاعفت المعدلات في الثلاثين سنة الأخيرة.