الأسد على انستغرام: لست مبارك ولا القذافي!

مناورة علاقات عامة...

دمشق - بعد فترة قصيرة من إنشاء الرئاسة السورية صفحة للرئيس بشار الأسد على موقع انستغرام المختص بعرض الصور، بدأت ردود الفعل تتواتر بسرعة منتقدة اهتمام الأسد بحياته الخاصة فيما تغرق البلاد بحرب أهلية.

وأثار هذا الاهتمام "الترفيهي" من قبل الأسد استياء محلياً ودولياً لأنه لا يتناسب مع الحرب التي تشهدها البلاد وتودي بحياة نحو سبعة آلاف قتيل شهريا.

ونشرت صفحة الرئيس السوري صورا يبدو فيها الأسد سعيدا وهو يحيي أنصاره ويستقبل فنانين ويقوم ببعض الأنشطة الترفيهية، كما نشرت الصفحة صورا لزوجته أسماء وهي تقوم بزيارة مشفى وتصافح الأطفال والنسوة وتتذوق مجموعة من الأطعمة.

ولم يظهر في أي من الصور ما يدل على أن البلاد تمر بحرب أودت بمئة ألف قتيل وشردت الملايين ودمّرت آلاف المنازل والمدارس.

ويؤكد بعض المراقبين أن الأسد حاول من خلال هذه الصور "المنفصلة عن الواقع" نقل رسالة للعالم الخارجي تفيد بأنه ما زال قوياً وممسكا بزمام الأمور.

ويرى هؤلاء أن الرئيس السوري يحاول الظهور بشكل مختلف عن حكام عرب أسقطتهم الانتفاضات الشعبية مثل حسني مبارك ومعمر القذافي، معبرين عن الاستغراب حول التناقض بين هدوء الأسد ونكرانه للواقع ومأساة شعبه الذي يتعرض للاعتقال والقتل على يد أجهزته الأمنية.

وقالت مسؤول سورية في منظمة العفو الدولية "يتعين عليك القول إنه من غير المستغرب أن تجد أي حكومة، حتى تلك القمعية الموجودة في دمشق، تستعين بوسائل الإعلام الاجتماعية لتأطير نظرتها الضيقة للعالم، فالصورة تلعب دوراً مهماً في مسألة تقديس الشخصيات، فضلاً عن أن وهم الاستقرار النسبي هو أمر هام وضروري في الإستراتيجية التي يتبعها الأسد ومفادها: أحبوني أو أقتلكم".

فيما اعتبرت واشنطن حساب الأسد على موقع انستغرام "مثير للاشمئزاز"، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية إن هذه الصور "لا تعكس أبداً حقيقة الحرب الدائرة في سوريا، هذه ليست سوى مناورة علاقات عامة خسيسة".

وتابعت "إنه لأمر مثير للاشمئزاز أن يقوم نظام الأسد باستخدام هذا الحساب للتعمية على الوحشية والمعاناة اللتين يتسبب بهما".

وأجرت صحيفة "نيويورك بوست" مقارنة طريفة بين صفحة الأسد وصفحة المغني جوستن بير، حيث أكدت أن مشتركي صفحة الرئيس السوري لا يتجاوزون بضعة آلاف شخص (وهذا يدل على شعبيته المنخفضة في البلاد)، فيما يتعدى معجبو المغني الأميركي الشاب الـ 10 ملايين مشترك.