استقالة وزير التربية 'غير نافذة' في عيون العريض

حكومة العريض في ازمة سياسية خانقة

تونس – اعتبر نورالدين البحيري الوزير المستشار لرئيس الحكومة التونسية خلال مؤتمر صحافي عقده الأربعاء، إن استقالة وزير التربية سالم الأبيض "غير نافذة".

ولم يذكر البحيري ما إذا كان رئيس الحكومة قبل هذه الإستقالة أم لا، وإكتفى بالقول إن هذه الإستقالة "غير نافذة" في الوقت الحالي، حيث "سيواصل الأبيض تسيير وزارته لغاية تعيين وزير جديد".

واستلمت رئاسة الحكومة التونسية إستقالة وزير التربية سالم الأبيض، فيما أعرب عدد آخر من الوزراء التونسيين عن إستعدادهم للإستقالة وسط تزايد الدعوات المطالبة بحل الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية.

ومع مقتل تسعة عسكريين تونسيين في منطقة جبل الشعانبي الحدودية مع الجزائر في أكبر عملية إرهابية تستهدف تونس والمؤسسة العسكرية... تأججت الأزمة السياسية وتزايدت الضغوط المطالبة باستقالة النظام الحالي حيث انضمت النقابات إلى الداعين لحكومة انقاذ وطني وضرورة رحيل النظام الحالي ما دفع بوزير الداخلية لطفي بن جدّو إلى إبداء استعداده للاستقالة من الحكومة، داعيا إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني تزامناً مع إعلان الشريط الحدودي منطقة عسكرية مغلقة فيما تم كشف قائمة أشخاص مهددين بالاغتيال.

ورفضت النهضة استغلال الجريمة "للانقلاب على الشرعية"، وان ابدت استعدادها لـ"توسيع القاعدة السياسية للحكم" في تونس للخروج من الازمة السياسية، بحسب بيان صادر عنها وعن احزاب اخرى اسلامية التوجه.

ويأتي موقف النهضة بعد دعوات المعارضة العلمانية واتحاد الشغل لحل الحكومة وتشكيل حكومة جديدة.

وكان الأبيض الذي ينتمي إلى التيار القومي في تونس قد تولى وزارة التربية التونسية خلال مارس/آذار الماضي، وقد أعلن نيته الإستقالة من منصبه بعد إغتيال المعارض محمد براهمي الخميس.

يُشار إلى أن عددا من الوزراء التونسيين منهم وزير الثقافة مهدي مبروك(مستقل)، ووزير الداخلية لطفي بن جدو(مستقل)، قد أعلنوا أيضا إستعدادهم للإستقالة، فيما تتواصل المشاورات من أجل إيجاد مخرج للمأزق السياسي الذي تمر به البلاد.

‬‬ويخشى التونسيون العودة إلى الفوضى السياسية بعد عامين فقط من إجبار بن علي على الفرار خلال الانتفاضة التي أطلقت شرارة انتفاضات الربيع العربي.

وكان 42 نائبا من المجلس الوطني التأسيسي التونسي انسحبوا في خطوة احتجاجية ترمي الى حل المجلس واسقاط الحكومة التي تسيطر عليها حركة النهضة الاسلامية.