حكومة نتانياهو تقر الاستفتاء على السلام قبل الاتفاق مع الفلسطينيين

نتانياهو يراكم العقبات امام السلام

القدس - اقرت الحكومة الاسرائيلية الاحد مشروع قانون ينص على تنظيم استفتاء في حال التوصل الى اي اتفاق سلام مع الفلسطينيين، بحسب ما اورد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

ونقل البيان عن نتانياهو قوله ان "اي اتفاق قد يتم التوصل اليه في المفاوضات سيتم طرحه للاستفتاء"، مؤكدا ان "من المهم في قرارات تاريخية مماثلة ان يدلي كل مواطن بصوته مباشرة في قضية ستحدد مستقبل الدولة".

وقال مسؤول فلسطيني طلب عدم الكشف عن اسمه السبت ان "المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية ستنطلق في واشنطن الثلاثاء المقبل".

ولم يصدر اي تأكيد رسمي على ذلك.

وفي حال المصادقة على قانون الاستفتاء، فان ذلك سيشكل التاييد الاخير لاي معاهدة سلام بعد تصديق الحكومة والبرلمان الاسرائيلي عليها.

ويعتبر مشروع القانون بادرة لوزراء الحكومة من اليمين المتطرف المعارضين لاي تنازلات.

وقال بيان حكومي ان الحكومة ترى الموافقة على هذا المشروع امرا "عاجلا ومهما"، مؤكدا بانها ستطلب من البرلمان تسريع المصادقة عليه.

ويستلزم اجراء استفتاء في الحالات التي يتم فيها في اطار اي اتفاق سلام او قرار حكومي تنازل اسرائيل عن اراض تدعي سيادتها عليها.

وهذا يتضمن اي جزء من القدس الشرقية المحتلة والتي احتلتها اسرائيل في حرب عام 1967 وضمتها في خطوة غير معترف بها من المجتمع الدولي.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم العتيدة بينما ترفض اسرائيل ذلك مؤكدة ان القدس بشطريها "عاصمتها الابدية والموحدة".