أمازيغ ليبيا لطرابلس: أعطونا حقوقنا وخذوا نفطكم

اقتصاد ليبيا تحت رحمة الميليشيات...

بنغازي (ليبيا) - أغلق أمازيغ ليبيون من سكان مدينة نالوت في جبل نفوسة الغربي (250 كلم جنوب غرب طرابلس) خطا للبترول يمر عبر المدينة ويغذي مجمع مليتة النفطي بالغاز، وذلك احتجاجا على اعتماد المؤتمر الوطني العام لقانون انتخاب الهيئة التاسيسية المكلفة صياغة دستور البلاد.

واوضح مصدر صحفي ان مجموعة من امازيغ الجبل قامت في الساعات الاولى من صباح الخميس باغلاق خط للبترول يمر عبر مدينة نالوت، احدى اكبر المدن التي يقطنها الامازيغ.

ويغذي هذا الخط مجمع مليتة (80 كلم غرب طرابلس) بالغاز القادم من حقل الوفاء بحوض مدينة غدامس (600 كلم جنوب غرب طرابلس).

ومجمع مليتة للنفط والغاز يقع في مدينة زوارة الساحلية الواقعة بالقرب من الحدود الليبية مع تونس وهي المدينة الساحلية الوحيدة التي تقطنها اقلية الامازيغ التي تشكل 5 في المئة من عدد السكان.

ويغذي مجمع مليتة النفطي عبر انبوب بحري ايطاليا بالغاز تنفيذا لاتفاقيات ابرمها نظام معمر القذافي قبل سقوطه في العام 2011 واستمرت حتى الوقت الحالي.

ويطالب امازيغ ليبيا بالاضافة الى "امازيغ تينيناي" او "امازيغ الصحراء" وهم "قبائل التبو والطوارق" بدسترة لغتهم ومنحهم حقوقهم الثقافية والعرقية في دستور ليبيا المرتقب.

وقال عضو مجلس الشورى بمدينة نالوت خيري الطالب ان "قطع الخط النفطي عن الامداد جاء نتيجة لانتهاء المهلة الممنوحة من قبل الامازيغ للمؤتمر الوطني العام بشان احقية المكونات الثقافية في الدستور الليبي والوصول الى العملية التوافقية في دسترة حق الامازيغ والطوارق والتبو بالدستور الليبي الجديد".

من جهته هدد الناشط الامازيغي خالد الماقوري بالقول ان "هذا العمل المتمثل في قفل خط البترول من منطقة نالوت يعد بسيط جدا"، لافتا الى ان "هذا الاجراء يعد وهي رسالة للمؤتمر الوطني العام تذكرهم باحقية الامازيغ الثقافية في الدستور القادم".

وخصص المؤتمر الوطني العام اعلى سلطة تشريعية في ليبيا في النهاية حصة من 6 مقاعد فقط من اصل 60 للنساء، كما اختار ان تكون الترشيحات "فردية" على حساب الاقتراع على اساس اللوائح، فيما خصص 6 مقاعد اخرى لاقلية الامازيغ.

وستتشكل الهيئة من 20 عضوا عن كل من الاقاليم الثلاث لليبيا، وقد قاطعت المناقشات بشان هذا القانون اقليات التبو والامازيغ والطوارق التي تندد بـ"تهميشها".

ويعد هذا العمل تطور في الموقف الموقف من مظاهرات سلمية طيلة اليومين الماضيين إلى عصيان مدني شامل في مناطق جادو ويفرن ونالوت وكاباو والرحيبات وزوارة.

وقامت المناطق الأمازيغية الاربعاء بتنكيس العلم الوطني الليبي تعبيرا عن عدم توصل الجهات الوطنية إلى صيغة تفاهم معهم.