'ميراث الريح' يهب في وجه جحود الابناء

عندما ينسف المال العلاقات الاسرية

القاهرة – يعتبر الممثل المصري الكبير محمود حميدة أبرز العائدين للدراما التليفزيونية في شهر رمضان الحالي من خلال مسلسل "ميراث الريح" الذي تبثه العديد من القنوات الفضائية.

وكان حميدة قد تفرغ لأفلامه السينمائية منذ آخر مسلسل له وهو "الوسية" مع المخرج الراحل إسماعيل عبد الحافظ عام 1990 أي منذ قرابة 23 عاما.

وقال حميدة إن شخصية "إبراهيم الطيب" التي يقدمها في "ميراث الريح" لم يكن من الممكن الاعتذار عنها، كونها تمتلئ بالعديد من المشاعر الإنسانية المتناقضة التي تغري أي ممثل للقيام بها.

وشارك محمود حميدة في كتابة سيناريو وحوار مسلسل "ميراث الريح".

وأشار السيناريست الكبير مصطفى محرم إلى أن المسلسل تدور أحداثه في إطار اجتماعي حول الأسرة المصرية، ويرصد مشكلة العقوق واثارها النفسية الكارثية على الاب.

ووضع النجم السينمائي اسمه على سيناريو وحوار العمل جنبا الى جانب مع الكاتب مصطفى محرم، فضلا عن تصدره اسم البطولة.

ويشهد العمل عودة النجمة المصرية سمية الخشاب للدراما التليفزيونية بعد أن خرجت من الماراثون الرمضاني الماضي.

والمسلسل من بطولة محمود حميدة وسمية الخشاب وعفاف شعيب وبسام رجب وصلاح رشوان وإسماعيل محمود وصفاء مغربي، ومن تأليف مصطفى محرم، وإنتاج محمد فوزي، وإخراج يوسف شرف الدين.

وتدور أحداثه حول رجل عصامي نجح في تكوين ثروة ضخمة، وفي النهاية يستولي أبناؤه على جميع ممتلكاته، ويدخل في صراع معهم.

وتجسد النجمة سمية الخشاب دور فتاة فقيرة تتزوج من أحد رجال الأعمال الأثرياء الذي يكبرها سنا وتعيش معه في حياة مرفهة، إلى أن يحجر ابنائه عليه، فلا ترث شيئا.

ونفت الفنانة المصرية سمية الخشاب حدوث أي مشاكل بينها وبين الكاتب مصطفى محرم مؤلف مسلسلها الجديد "ميراث الريح" بسبب تدخلها في السيناريو كما تردد.

وقالت "إن الكاتب مصطفى محرم والفنان محمود حميدة أكبر من أن أفرض عليهما شروط إنما هي المشاركة والحس الفني والتوافق".

وعبرت الممثلة المصرية عفاف شعيب عن إستيائها من قول البعض أن دورها في مسلسل "ميراث الريح" هو دور شرفي ينتهي مع بدء تطور الأحداث.

وقالت الفنانة المصرية القديرة أنها لا تهتم بمساحة الدور الذي تقدمه، ولكن ما يلفت انتباهها في المقام الاول هو أهمية الشخصية التي تتقمصها والرسالة التي ترغب بايصالها.