أسود، أبيض، مغاربي.. أحكام مسبقة تثير الاستفزاز في فرنسا

أهالي تراب: الشرطة تثير التوتر

تندرج اعمال العنف التي شهدتها منطقة تراب قرب باريس في نهاية الاسبوع الماضي في سياق وضع بات "عاديا الى حد مخيف" ولكن بفارق بسيط هو ان الحادث الذي اطلق اعمال العنف بين السكان والشرطة يتعلق بالاسلام هذه المرة.

فعلى بعد بضعة كيلومترات عن قصر فرساي، تبدو تراب مدينة فقيرة تضم ثلاثين الف نسمة في محافظة غنية. في 2010، كان نصف سكانها يعيشون باقل من 13 الفا و400 يورو سنويا مقابل 25 الف يورو للمناطق المحيطة بها. اما البطالة فتبلغ نسبتها 15 بالمئة.

وقال عالم الاجتماع ميشال كوكوريف ان "هذا السيناريو بات عاديا الى حد مخيف". واضاف "نحن في مدينة تراكمت فيها المشاكل والناس لديهم شعور عميق بانهم مهملون".

ووسط هذا الشعور "باليأس" قام مئات الاشخاص بمهاجمة مركز الشرطة مساء الجمعة ورشقه بمقذوفات واحراق سيارات وتخريب موقف للحافلات. وفي الليالي التي تلت سجلت اعمال عنف متفرقة اخرى.

ويحتج الغاضبون على توقيف شاب الخميس خلال تفتيش زوجته التي كانت ترتدي النقاب.

وصرحت خبيرة الاحياء والعنف فيرونيك لو غلوازيو "في كل مرة تقع اعمال عنف في الضواحي يكون الامر مرتبطا بعملية للشرطة". واضافت "هذا يثبت مدى اشكالية العلاقات بين سكان الاحياء الشعبية والشرطة".

والامر الذي يثير التوتر اكثر من غيره هو الحواجز الامنية للتدقيق في الهويات "التي غالبا ما تعتبر كيدية" بحسبها. فالشخص الاسود لديه فرص اكبر بما بين ثلاث مرات و11 مرة من الابيض في الخضوع لتدقيق هوية من قبل الشرطة، فيما المتحدر من اصول مغربية فرصه اكبر بضعفين الى 15 ضعفا بحسب تحقيق جرى عام 2009.

وبخصوص هذه العقدة التي تبرز بانتظام كما حصل في اثناء اعمال العنف التي هزت الضاحية الباريسية في خريف 2005 طوال ثلاثة اسابيع، يشير الخبراء الى "عنصر مميز هو ان عملية التدقيق في الهوية التي اثارت العنف استهدفت سيدة منقبة، وهذا ممنوع منذ نيسان/ابريل 2011".

وافادت عالمة الانتروبولوجيا المتخصصة في الشؤون الدينية وصاحبة كتاب "الجمهورية او البرقع" دنيا بوزار "هناك منذ عدة سنوات تضاعف للشعور بالاضطهاد من جهة لدى غير المسلمين الذي يعتبرون ان الاسلام يفرض معاييره، ومن جهة اخرى لدى المسلمين الذين يخالون ان صورتهم ستبقى عرضة للتشويه".

في هذا المناخ انبثقت حركات متشددة ولا سيما في تراب وهي مدينة ذات كثافة سكانية مسلمة كبيرة ومعروفة بوجود شبكات تعتمد تفسيرا متشددا للاسلام.

واوضحت بوزار ان "هذه الحركات الدينية الجديدة تتغذى من انعدام المساواة والاحباط. عندما يشعر الافراد بانهم ليسوا في موقعهم المناسب في المجتمع، يقلب الخطاب السلفي الوضع ليمنحهم شعورا بالقوة الطاغية".

لكن هذه الشبكات تبقى اقلية. فمن بين الشبان الثلاثة الذين احيلوا فورا الى المحكمة الاثنين كان واحد فحسب ملتحيا وهو فرنسي اعتنق الاسلام قبل ثلاثة اشهر.

ولا توافق اكثرية المسلمين على التفسيرات المتشددة للاسلام ولا وضع النقاب لكنهم "يتعاطفون معها نظرا الى حصول الكثير من التعديات على المسلمين وسط تاخر الحكومة في التحرك" بحسب بوزار.

واشار مرصد العداء للاسلام الى ان الاعمال المعادية للمسلمين (كتابات مهينة وتعديات على مساجد وتهجم لفظي او جسدي على محجبات) ازدادت بنسبة 28% عام 2012.

منذ اشهر يطالب المسؤولون المسلمون من الدولة التنديد باعمال العنف. الاربعاء يبدو كان وزير الداخلية سمعهم، حيث اعرب عن "الود" تجاه المسلمين منددا "بتصاعد العنف" حيالهم، وذلك في اثناء زيارة الى مسجد باريس الكبير.

لكن هذا قد لا يكون كافيا. ففي الضواحي "هناك عوامل اجتماعية (فقر، بطالة) وقانونية (قانون حظر النقاب) وتواجه مع السلطات تشكل مزيجا متفجرا" بحسب لو غلوازيو التي اعتبرت "هذه المناطق قنابل موقوتة".