فنّ الملحون والسماع الصوفي في المغرب.. بدايات وتقاطعات

موسيقى 'السمو الروحي'

الدار البيضاء (المغرب) ـ تحتضن مدينتا أزمور والجديدة أيام 26 و27 و28 يوليو/تموز الدورة الثالثة للملتقى الدولي لفن الملحون (ملحونيات) بمشاركة مائة فنان يمثلون، إلى جانب المغرب، كلا من مصر والجزائر وفرنسا.

ويقول المنظمون إن هذه التظاهرة المنظمة من قبل الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية بتعاون مع عمالة إقليم الجديدة تحت شعار "فن الملحون والسماع الصوفي.. بدايات وتقاطعات"، تروم إحياء هذا الفن القديم وتسليط الضوء على غنى وأصالة فن الملحون في المغرب.

وأضافوا أن العروض الفنية لهذه الدورة ستتوزع بين فن الملحون والموسيقى والإنشاد الروحي والفن الشعبي الجزائري والذكر الصوفي، انسجاما مع تيمة الدورة التي تلامس السماع وفن الملحون بكل تمظهراته وتلاوينه الموسيقية وتعبيراته الصوتية.

واختار الملتقى، حسب المنظمين، توزيع برنامج الدورة إلى ليال فنية مختلفة التيمات تحتضنها فضاءات أثرية منها فضاء أبراهام مونيس بأزمور، وحديقة محمد الخامس بالجديدة.

وأكدوا أن الملتقي سيبتدئ "بليلة السمو الروحي" التي سيفتتحها شيخ ياسين التهامي من صعيد مصر إلى جانب الفنان محمد السوسي من فاس في تجربة مزج ما بين الملحون والحضرة الصوفية وفن الكناوي، أما الليلة الثانية فستحييها مجموعة ملتقى السلام من تولوز والجوق الوطني المغربي.