محكمة اردنية ترفض أول طلب افراج عن أبوقتادة

معاملات جيدة

عمان - رفضت محكمة اردنية الاحد طلب الافراج مقابل كفالة عن الاسلامي المتشدد ابو قتادة المتهم بالارهاب في الاردن بعدما قامت بريطانيا بتسليمه، وفق ما اعلن محاميه.

وقال المحامي تيسير دياب ان "محكمة امن الدولة رفضت اليوم 'الاحد' الافراج بكفالة عن ابو قتادة"، موضحا ان المحكمة لم تعلل قرارها.

واضاف المحامي انه سيلتقي موكله الاربعاء لاتخاذ قرار في شان الخطوات المقبلة التي سيتخذها.

و قال المسؤول السلفي محمد شلبي الملقب "ابوسياف" ان "هذا القرار كان منتظرا على رغم وعود من الحكومة بتخليته في مقابل كفالة".

وتدارك "لكننا ما زلنا نأمل في الافراج عنه قريبا حتى يعود الى عائلته".

وقال احد اشقاء ابوقتادة انه "زار اليوم ابو قتادة الذي كان في وضع جيد ويتلقى معاملة جيدة".

واضاف "ابلغته ان والدتنا تسأل متى سيغادر السجن واجاب انه ليس على عجلة من امره. الامور تجري على ما يرام، وان شاء الله ستتم تسوية المشاكل قريبا". وكانت بريطانيا سلمت ابوقتادة لعمان في السابع من تموز/يوليو ومثل في اليوم نفسه امام القضاء العسكري الاردني الذي وجه اليه تهمة "التامر بقصد ارتكاب اعمال ارهابية".

وقد دفع الاسلامي المتشدد ببراءته قبل ان يوضع قيد التوقيف الاحتياطي لخمسة عشر يوما في سجن موقر المحاط بتدابير امنية مشددة ويضم 1100 سجين معظمهم من الاسلاميين المتهمين بالارهاب.

وحكم على ابو قتادة (53 عاما) بالاعدام غيابيا عام 1999 بتهمة التآمر لتنفيذ هجمات ارهابية من بينها هجوم على المدرسة الاميركية في عمان لكن تم تخفيف الحكم مباشرة الى السجن مدى الحياة مع الاشغال الشاقة.

كما حكم عليه عام 2000 بالسجن 15 عاما للتخطيط لتنفيذ هجمات ارهابية ضد سياح اثناء احتفالات الالفية في الاردن.

وولد ابو قتادة واسمه الحقيقي عمر محمود محمد عثمان في 1960 في بيت لحم حين كانت تحت سلطة الاردن، ووصل في 1993 الى بريطانيا لطلب اللجوء.