التحقيق مع منتخبات افريقية بسبب اشراك لاعبين لا يحق لهم اللعب

التحقيقات تعيد منتخبات للمنافسة

قال الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الاحد إن اثيوبيا وتوغو وغينيا الاستوائية تواجه اجراءات تأديبية بسبب مزاعم حول اشراكها لاعبين بشكل غير قانوني في تصفيات كأس العالم.

واكد الفيفا في بيان ان اثيوبيا - التي فازت قبل ساعات على جنوب افريقيا 2-1 لتضمن صدارة المجموعة الاولى - قد تكون اشركت لاعبا بصورة غير قانونية في مباراتها ضد بوتسوانا في الثامن من يونيو/حزيران وهو لقاء انتهى بفوزها 2-1 ايضا.

واذا تم خصم النقاط الثلاث من اثيوبيا سيعني ذلك ان جنوب افريقيا - التي ودعت حاليا المنافسة على التأهل - ربما تنجح في التأهل للمرحلة الاخيرة في التصفيات الافريقية المؤهلة لكأس العالم في البرازيل عام 2014 إذ ستكون متأخرة بنقطتين فقط وراء المنتخب الاثيوبي قبل جولة واحدة على النهاية.

وسيتم التحقيق مع توغو حول لاعب اشركته في انتصارها 2-صفر على الكاميرون في المجموعة التاسعة في التاسع من يونيو/حزيران كما تم فتح تحقيق ضد غينيا الاستوائية عقب فوزها 4-3 على الرأس الاخضر 24 مارس/اذار.

وقال الفيفا إن القرار تم اتخاذه بالفعل في حالة غينيا الاستوائية. ولم يكشف الفيفا عن القرار لكنه قال إن غينيا الاستوائية قدمت التماسا ضده.

وخرجت توغو وغينيا الاستوائية من المنافسة لكن أي تغيير في نتيجة المباراتين سيؤثر بشكل كبير على المجموعتين.

وقد تتقدم الكاميرون بنقطة واحدة على ليبيا في صدارة المجموعة التاسعة اذا احتسبت نتيجة مباراتها ضد توغو لصالحها بينما سيقلص منتخب الرأس الاخضر الفارق الى نقطتين مع تونس متصدرة المجموعة الثانية قبل لقاء الفريقين في الجولة الاخيرة.

وسيخوض الفائزون بصدارة المجموعات العشر خمس مواجهات فاصلة من مباراتي ذهاب وعودة لتحديد ممثلي افريقيا في كأس العالم.

وتم خصم ثلاث نقاط بالفعل من السودان والغابون ومنحت لمنافسيهما بسبب خرق لوائح اشراك اللاعبين.

وتحول فوز السودان 2-صفر على زامبيا في المجموعة الرابعة الى هزيمة بنتيجة 3-صفر بعد اشتراك سيف الدين موساوي في المباراة مع المنتخب السوداني - وسجل الهدف الثاني - رغم طرده في اللقاء السابق للفريق في كأس الامم الافريقية.

كما ادينت الغابون باشراك لاعب لا يحق له اللعب في تعادلها بدون اهداف خارج ملعبها امام النيجر وعوقبت ايضا بخسارة اللقاء 3-صفر.

واعتادت غينيا الاستوائية الغنية بالنفط على اشراك لاعبين من اسبانيا يحق لهم اللعب مع الفريق بسبب جنسية والديهما بالاضافة لاخرين من اصول برازيلية وليبيرية وكاميرونية.

وهناك جدل عما اذا كان لاعبو غينيا الاستوائية الذين حصلوا على جنسيتها اقاموا في البلد لخمس سنوات مثلما تنص لوائح الفيفا.