'لما شفتك' يسائل الفلسطيني: لماذا نسيت حق العودة؟

إخراج بكثير من الذكاء

عمان ـ بدأ الأربعاء في عمان عرض الفيلم الروائي الفلسطيني الأردني (لما شفتك) للمخرجة آن ماري جاسر الحاصلة على عدة جوائز دولية.

وكان الفيلم قد نال أيضا عدة جوائز وصور بالكامل في الأردن بممثلين وفنيين أردنيين.

وتدور أحداث الفيلم عام 1967. ويصور تأثير هزيمة الجيوش العربية في الحرب التي تعرف باسم النكسة، والتي أعقبها خروج آلاف الفلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة إلى دول مجاورة منها الأردن.

وقالت المخرجة آن ماري جاسم عن موضوع (لما شفتك) "الفيلم يروي قصة تدور في آخر الستينات عن أم وابنها من فلسطين يأتيان إلى الأردن. شخصية الطفل تتوزع بين شيء من الخوف وشيء من العناد.. لم يكن يفهم لماذا هو ووالدته بالمخيم.. لماذا صارا لاجئين.. يريد أن يعود إلى بلده.. يسأل أسئلة عديدة لكن لا أحد يجيبه عنها."

وأضافت أنها سعت من خلال الفيلم إلى تذكير الناس بقوة الأمل حتى في أحلك الظروف.

دور الصبي طارق في فيلم (لما شفتك) أداه الطفل الأردني محمود عصفة الذي يبلغ من العمر 11 سنة والذي اختير من بين 200 صبي رشحوا للدور.

وذكر عصفة أن الفيلم يسلط الضوء على محنة اللاجئين الفلسطينيين وحلمهم بالعودة.

وقال "الجميع هنا لم يعودوا يتذكرون حق العودة.. نسوا فلسطين ونسوا حق العودة.. صاروا يهتمون بسوريا.. بمصر.. بمشاكل العرب.. لماذا نتدخل في مشاكل العرب الداخلية بين شعب ورئيسه؟ لماذا لا نتدخل في شيء مهم بين العرب والغرباء؟ نسوا صراع العرب والغرباء وتذكروا المشاكل الداخلية.. دوري في الفيلم يريد أن يوصل فكرة أنه لا بد على كل العرب أن يفكروا في حق العودة.. لماذا يعيش الفلسطيني خارج بلاده؟"

ورشح عصفة هذا العام لجائزة أفضل فنان شاب في هوليوود لدوره في فيلم (لما شغتك).

عرض الفيلم لأول مرة في سبتمبر/أيلول عام 2012 وفاز بجائزة أفضل فيلم من العالم العربي في مهرجان أبوظبي السينمائي وبجائزة الشبكة لدعم الأفلام الآسيوية من مهرجان برلين السينمائي.

ونال (لما شفتك) إعجاب الجمهور الأردني في عرضه الأول بالمملكة.

وقالت أردنية تدعى سهاد الخطيب بعد أن شاهدت الفيلم "هو من اجمل الأفلام التي شاهدتها.. آن ماري جاسر أبدعت. إخراجها للفيلم يتميز بكثير من الذكاء.. الحوار تميز بقوة رهيبة.. الممثلين كانوا ك طبيعيين وعفويين جدا.. لا اذكر لحظة واحدة في الفيلم أحسست فيها بان ما يقدمونه تمثيلا.. أماكن التصوير كانت خيالية.. كم هي جميلة تلك المناطق وتلك المناظر".

وتعتبر آن ماري جاسر شاعرة ومخرجة سينمائية فلسطينية مستقلة منذ عام 1994 وكتبت وأنتجت وأخرجت ما يزيد على 14 فيلما وكان فيلمها الطويل الأول (ملح البحر) هو أول فيلم روائي لمخرجة فلسطينية.