شاغي والشاب خالد وماجدة الرومي في قرطاج

هل يستعيد المهرجان بريقه؟

تونس - كشفت ادارة مهرجان قرطاج احد أعرق المهرجانات العربية ان الدورة 49 التي ستبدأ الشهر المقبل ستشهد مشاركة عدد من النجوم العالميين والعرب في دورة تهدف الى استعادة بريق هذا المهرجان.

وتفتتح الدورة 49 من المهرجان الذي يديره مراد الصقلي في 12 يوليو/ تموز وتستمر الى 17 اغسطس/ اب.

وكشفت ادارة المهرجان على موقعها على الانترنت عن قائمة النجوم التي ستحيي سهرات هذا العام قائلة ان نجم الريغي الشهير شاغي سيكون من ابرز النجوم الذين سيعتلون خشبة المهرجان في 17 يوليو/ تموز.

وسيشارك في الدورة الحالية الفنان الفرنسي جان ميشال جار اضافة الى بالي بكين وعازف السكسفون الكاميروني مانو دي بانغو وعازف الغيتار باكو دوي لوشيا الذي وصفه موقع المهرجان بانه من بين افضل عازفي الغيتار في العالم.

وستكون اللبنانية ماجدة الرومي من ابرز النجوم العرب اضافة الى كاظم الساهر والشاب خالد.

ولم تنشر ادارة قرطاج حتى الان اسماء المغنين التونسيين الذين سيشاركون في الدورة الحالية.

وتروج مشاركة الفنان لطفي بوشناق والفنان أنور براهم علاوة على ا لفنان منير الطرودي الذي كشف عن يوم 6 اب/ اغسطس موعدا لعرضه الغنائي الصوفي ضمن فعاليات المهرجان. ومن المنتظر برمجة مسرحية "صاحب الحمار" للمخرج التونسي فاضل الجزيري.

ومازالت عديد الأسماء الفنية التونسية في انتظار الحسم بخصوص المشاركة، حيث لم يتم الى حدّ الآن الاتصال بأي فنان باستثناء ـ ما سبقت الاشارة إليهم ـ لإعلامهم بقبول أو رفض مشاركتهم من ذلك الفنان زياد غرسة الذي ترشح لمهرجان قرطاج الدوي في إطار جمعية قرطاج للمالوف والموسيقى التونسية والدكتور نوفل بنعيسى الذي قدم مشروعا غنائيا تحت عنوان "غناية وحكاية" بمشاركة سفيان الزايدي وأسماء بن أحمد وروضة بن عبد اللّه علاوة على عديد الأسماء الفنية الأخرى التي مازالت في الانتظار.

وفي الدورة الماضية احتج الفنانون التونسيون على البرنامج وقالوا انه مهين للفن التونسي بعد ان كان تمثيل المغنيين التونسيين اقل بكثير من الفنانين الاجانب.

وسيعقد مدير المهرجان ووزير الثقافة مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق عن البرنامج التفصيلي للمهرجان.