حملة 'تجسس' الكتروني تسبق الانتخابات الرئاسية في ايران

جرائم الكترونية

سان فرانسيسكو (الولايات المتحدة) - نددت غوغل الاربعاء بمحاولات سرقة كلمات مرور لحسابات عشرات الاف الايرانيين قبل الانتخابات الرئاسية المقررة الجمعة في هذا البلد.

ووصفت الشركة الامريكية الهجمات بانها "حملة إستدراج عبر البريد الالكتروني" تسعى لخداع مستخدمي (جي ميل) للافصاح عن اسمائهم وكلمات المرور السرية الخاصة بهم.

وكتب نائب رئيس عملاق الانترنت الاميركي إريك غروس على مدونته الالكترونية ان "اختيار الاهداف والتوقيت يوحي بان هذه الهجمات ناتجة عن دوافع سياسية على علاقة بالانتخابات الرئاسية الايرانية الجمعة".

وتابع ان "هذه الحملات التي يتم شنها من ايران زادت الى حد كبير انشطة تصيد المعلومات في هذه المنطقة".

وأوضحت الشركة ان محرك "كروم" التابع لها سبق وساهم في الكشف عن مجموعة تستخدم تقنية معينة لاستهداف مستخدميه داخل إيران، ولكن هذه المرة اكتشفت عمليات تصيد المعلومات روتينية، إذ يحصل المستخدمون على رسالة إلكترونية تتضمن رابطاً إلى صفحة على الإنترنت لتحسين أداء الحساب الإلكتروني وما أن يُضغط عليها حتى تظهر صفحة مزيفة للدخول إلى "غوغل" وبالتالي تتم سرقة اسم المستخدم وكلمة المرور السرية.

وتسعى المجموعة الكاليفورنية منذ حوالى ثلاثة اسابيع للتصدي لهذه الرسائل الالكترونية التي يتم ارسالها بهويات يجري اختلاسها من اجل سلب البيانات الشخصية "لعشرات الاف المستخدمين الايرانيين".

وذكر "غوغل" "طوال 3 أسابيع، كشفنا وأعقنا عدة حملات تصيد معلومات إلكترونياً، من حسابات يملكها عشرات آلاف المستخدمين الإيرانيين.

وأضاف ان مصدر هذه الحملات هو إيران، في ما يشكل قفزة كبيرة في حجم عمليات تصيد المعلومات في المنطقة.

وذكر اريك غروس بان غوغل تعمد الى الابلاغ بالهجمات المعلوماتية التي تقوم بها الحكومات او باي انشطة اخرى مشبوهة ومحاولة صدها.

واضاف "نشجعكم خصوصا اذا كنتم في ايران على اتخاذ تدابير اضافية لحماية حساباتكم".

وتنتهي حملة الانتخابات الرئاسية الايرانية رسميا صباح الخميس على ان يبدأ التصويت صباح الجمعة لحوالى50.5 مليون ناخب.

ورفض ثلاثة من المرشحين المحافظين للانتخابات الاربعاء الدعوات الى سحب ترشيحهم لتوحيد الصفوف في وجه حسن روحاني المرشح الوحيد عن الاصلاحيين والمعتدلين في هذه الانتخابات.