راغب علامة يكافح الجوع وهدر الطعام

مكافحة الجوع في العالم ثقافة نريد تعليمها للناس

بيروت - أطلقت الامم المتحدة في العاصمة اللبنانية بيروت حملة لمكافحة الجوع وهدر المواد الغذائية مستعينة بالفنان اللبناني راغب علامة كسفير لها في العالم العربي وغرب اسيا.

وتأتي الحملة التي اطلقها المدير والممثل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا إياد أبو مغلي ومدير مركز الامم المتحدة للإعلام في بيروت بهاء القوصي الاثنين في سياق يوم البيئة الذي يحمل هذا العام شعار "فكر كل وفر" دعما لمبادرة بان كي مون الامين العام للأمم المتحدة بعنوان "تحدي القضاء التام على الجوع."

وقال ابو مغلي "اليوم نحن نطلق من بيروت حملة اقليمية لمكافحة الجوع والتقليل من هدر الطعام في المنطقة العربية.. والحقيقة يشرفنا ان نستضيف سفير النوايا الحسنة الاستاذ راغب علامة الذي تم تعيينه مؤخرا كسفير للنوايا الحسنة لبرنامج الامم المتحدة للبيئة لمنطقة غرب اسيا."

وأضاف "هدف الحملة هو توعية الناس سواء كان الجمهور العادي او متخذي القرار بموضوع الحملة وهو التفكير والاكل والتوفير."

ومضى يقول "للأسف الهدر الذي يتم ورمي هذه الكميات في النفايات يحرم الكثير من الناس من الطعام ويؤدي طبعا الى عشرين الف طفل يموتون يوميا بسبب قلة الغذاء.. واحد من كل سبعة اشخاص في العالم يبات ليلته دون طعام وهذا طبعا لا يجوز في القرن الواحد والعشرين ولا يجوز بوجود الثروات التي نراها حولنا."

وجاء في بيان صادر عن مركز الامم المتحدة للإعلام انه تم اختيار علامة لدعم هذه الحملة "ايمانا منه بأهميتها وتأكيدا لالتزامه بالمسؤولية المجتمعية تجاه شعوب المنطقة."

وقال علامة "اعتبر مكافحة الجوع في العالم ثقافة نريد ان نعلمها للناس لم تكن موجودة عند احد منا.. كان عندهم ثقافة مختلفة ان اطلب الكثير واهدر الكثير وهذا هو الكرم."

وأضاف "اعتقد اننا نهدر اشياء يوجد الكثير من الناس في حاجة إليها.. اساسا وقبل ان نشتريها هناك اناس همهم ترف الأكل والفواكه في المقابل فإن هناك الكثير من الجياع لا يجدون لقمة لأكلها قبل النوم."

ومضى يقول "اتشرف انني حملت هذه المهمة وانني سأكون سفيرها في العالم العربي وغرب اسيا، لكي نستطيع ان نزرعها عند كل مواطن في لبنان والدول العربية وفي الاماكن التي انا سأكون مسؤولا عنها لتكون ثقافة عند الشخص بدءا من بيته الى مدرسته الى جامعته ولكي يعرف قيمة كل شيء يأكله وكل شيء يهدره."

وهذا اللقب هو الثاني الذي يحصل عليه المغني اللبناني من المنظمة الدولية اذ انه عين قبل عامين سفيرا للبيئة لدى الامم المتحدة.

كما ان العديد من الفنانين اللبنانيين اختيروا سفراء في المجال الانساني منهم نانسي عجرم وعاصي الحلاني.

ويطمح علامة والقائمون على مشروع مكافحة الجوع الى تقليص الأرقام المخيفة التي تصدرها الامم المتحدة عن هدر 16 مليون طن من القمح في العام وهو رقم كاف لإطعام مئة مليون شخص في العالم.

وقال القوصي ان الهدف من هذه الحملة التي جاءت تحت عنوان "فكر كل وفر" هو نشر الوعي بين جميع شرائح المجتمع في كل مكان لتعليمهم كيفية حفظ المواد الغذائية وكيفية شرائها بطريقة اكثر عقلانية وايضا كيفية تخزينها.

واضاف "نطلق هذه الحملة من بيروت ونحن نأمل ان تكون قادرة على تغيير الانماط السلوكية للناس في المنطقة العربية لكي يعرفوا كيف يشترون طعامهم وكيف يعدونه وكيف يستهلكونه بطريقة تمنعهم من رمي الطعام واضاعة الغذاء من امام الفقراء والجياع."