واشنطن تسجّل الكراهية ضد العرب جريمة موجبة للعقاب

أكثر من 6 آلاف جريمة كراهية في اميركا

واشنطن - ستباشر السلطات الاميركية تسجيل جرائم الكراهية بحق العرب الاميركيين والسيخ والهندوس، بعد دعوات لاتخاذ تدابير اكثر صرامة عقب مجزرة ارتكبها رجل من المتعصبين للعرق الابيض في معبد للسيخ.

ويجمع مكتب التحقيقات الفدرالي (اف. بي. آي) بالفعل احصاءات عن اعمال العنف ضد المسلمين واليهود والوثنيين وطوائف دينية اخرى، لكنه لا يذكر بالتحديد الجرائم ضد السيخ والهندوس او العرب الاميركيين.

وقال المتحدث باسم الـ(اف. بي. آي) ستيفن فيشر في ساعة متأخرة الاربعاء ان لجنة تابعة للوكالة صوتت في اجتماع في فرجينيا بالموافقة على بدء ادراج كافة المجموعات التي برزت مؤخرا في دراستين كبيرتين عن الديانة في الولايات المتحدة.

واللائحة المحدثة ستتضمن فئة جديدة للجرائم ضد العرب وكذلك ضد البوذيين والكاثوليك والهندوس وشهود يهوا واليهود والمورمون والمسلمين والمسيحيين الارثوذكس والمسيحيين البروتستانت والسيخ.

ويتوقع الـ(اف. بي. آي) البدء بجمع الإحصاءات في 2015 علما بان القرار يحتاج لموافقة رسمية من مدير المكتب روبرت مولر.

والنائب جو كرولي الذي قاد حملة للمطالبة بالتحرك ضد جرائم الكراهية بحق السيخ ومجموعات اخرى، دعا مولر لتنفيذ التعديلات "بالكامل وبشكل عاجل".

وقال كرولي النائب عن نيويورك والعضو في الحزب الديمقراطي الذي ينتمي له الرئيس باراك اوباما "رغم انها خطوة مهمة الا ان عملنا يجب الا يتوقف هنا".

وقال راجديب سينغ المسؤول عن القانون والسياسة في مجموعة "ائتلاف السيخ" المدافعة عن حقوق الانسان ان قرار الـ(اف. بي. آي) "سيمنح السيخ كرامة الاعتراف بهم".

واضاف ان "التغيرات الجديدة ستعزز جهود التشخيص والردع وتزيد الوعي تجاه السيخ لدى مسؤولي تطبيق القانون في انحاء العالم وتشجع السيخ على البدء بالإبلاغ عن جرائم الكراهية لدى السلطات المحلية والفيدرالية وسلطات الولاية".

وتعرض اتباع ديانة السيخ الذين يفرض على رجالهم ارتداء عمامة، لموجة من اعمال العنف منذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2011 من قبل مهاجمين ربطوا خطأ هذه الديانة بالإسلام المتطرف.

وفي اسوأ تلك الهجمات اقتحم جندي سابق ابيض في الجيش الاميركي معبدا للسيخ في اوك كريك بولاية ويسكونسن في الخامس من آب/اغسطس العام 2012 وقتل ستة اشخاص وجرح ثلاثة آخرين.

وفي اخر احصاء رسمي يعود لعام 2011، ابلغت السلطات مكتب الـ(اف. بي. آي) بما مجموعه 6222 جريمة كراهية في الولايات المتحدة.

ونصف تلك الجرائم تقريبا كانت هجمات عرقية ونحو 20 بالمئة منها بدوافع كراهية دينية ونسبة مماثلة عن التعصب بسبب ميول جنسية.