الجماهير القطرية حزينة بعد تبخر حلم المونديال

'جيل وراء جيل والحلم مستحيل'

الدوحة - سيطرت حالة من الحزن على الشارع الرياضي القطري بعد خسارة منتخبها امام ايران صفر-1 الثلاثاء وضياع حلم التاهل الى كاس العالم 2014 في البرازيل.

وابدى القطريون اسفهم على ضياع الفرصة الجيدة التي كان يملكها الفريق في هذه التصفيات لو حقق الفوز علي ملعبه الثلاثاء على ايران ثم على اوزبكستان في الجولة الاخيرة.

وتجمد رصيد قطر عند 7 نقاط من 7 مباريات، وتملك مباراة اخيرة من اوزبكستان في طشقند في الجولة الاخيرة، في حين انتزعت كوريا الجنوبية صدارة المجموعة بتعادلها الثلاثاء ايضا مع لبنان 1-1 رافعة رصيدها الى 11 نقطة، بفارق الاهداف امام اوزبكستان، وتأتي ايران ثالثة ولها 10 نقاط، ولبنان اخيرا برصيد 5 نقاط وودع بدوره دائرة المنافسة حتى على المركز الثالث لخوض الملحق مع ثالث المجموعة الثانية.

وقدم الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني رئيس الاتحاد القطري اعتذاره للجماهير على الاخفاق وقال "ان حلم الوصول الى كأس العالم تبخر بعد الخسارة امام ايران، ولا نملك ما نقوله سوى الاعتذار للجماهير".

واكد ان المنتخب القطري "لم يقدم المستوى الذي كان يؤهله للفوز على ايران واللاعبين كانوا بعيدين عن مستواهم".

وطالب رئيس الاتحاد الجميع "بالتكاتف للبحث عن اسباب الاخفاق وتضافر الجهود للوصول الى الحلول الجيدة التي تساعدنا على التأهل الى كأس العالم".

وعبرت الصحف القطرية عن حزنها الشديد للاخفاق الجديد، وكتبت الراية في صدر ملحقها الرياضي تحت عنوان "جيل وراء جيل والحلم مستحيل"، في اشارة الى الخسارة الجديدة والاخفاق الجديد في عدم التاهل الى المونديال، وفي داخل العدد اشارت الى ان "فرصة العنابي (منتخب قطر) تبخرت وامل الوصول للمونديال ضاع".

ووجهت جريدة الوطن انتقادات عنيفة الى المنتخب القطري والى لاعبيه ومدربه وقالت في صدر صفحة ملحقها الرياضي "جرح ثاني"، كما كتبت عدة عناوين انتقادية اهمها "اشبعتونا قهر .. لا ينشد بكم الظهر، و"من اسيا للخليج .. للمونديال .. يا قلبي لا تحزن".

من جهتها، كتبت الشرق في الصفحة الاولى لملحقها الرياضي "ضاع حلمنا"، اما العرب فعنونت "خيبة امل".

مدرب المنتخب القطري فهد ثاني قال بدوره "النتيجة العادلة للمباراة كانت التعادل حيث لم نتوقع أن نخسر خاصة وأننا حصلنا على العديد من الفرص التي لم نستفد منها، وفي المقابل كان منتخب إيران قوياً من الناحية البدنية وجيدا في الدفاع".

وتابع "لعبنا بصورة جيدة ولكننا لم نستفد من الفرص التي سنحت لنا، حيث افتقدنا للاعب القادر على إنهاء الهجمات. كنا نعرف أن المباراة ستكون صعبة، وكنا نأمل بتحقيق نتيجة أفضل".

من جهته، قال انطونيو سيموس مساعد مدرب منتخب ايران، البرتغالي كارلوس كيروش، "استحقينا الفوز لأننا لعبنا بصورة جيدة ما ساعدنا في الحصول على النقاط الثلاث المهمة، كما استفدنا من استعداداتنا الجيدة وقدمنا مستوى جيدا".

وتابع "لن نحتفل لأنه لا زال أمامنا مباراتين في التصفيات، حصلنا على ثلاث نقاط مهمة وأريد أن أشكر اللاعبين الذي التزموا بالخطط الموضوعة مما ساهم في هذه النتيجة الإيجابية".