جامعة محمد الخامس تخصص 30 مايو من كل عام باسم البابطين

درع رئيس الجامعة الدكتور وائل بن جلون

الرباط ـ قررت جامعة محمد الخامس في الرباط بالمملكة المغربية إحياء يوم 30 من مايو/آيار من كل عام باسم الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين، رئيس مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، وذلك تقديرا لجهوده في مجالات الشعر وحوار الحضارات، وجاء القرار من خلال كلمة ألقاها عميد كلية الآداب في الجامعة الدكتور عبدالرحيم بنحادة في احتفالية تتضمن ندوة عن إنجازات مؤسسة البابطين المعجمية وبقية أنشطتها المتمثلة في مركز حوار الحضارات ومركز الترجمة، إلى جانب دراسات نقدية في ديواني الشاعر البابطين "بوح البوادي" و"مسافر في القفار".

وحضر الاحتفالية سفير دولة الكويت لدى المملكة المغربية شملان الرومي وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي في الرباط ومؤرخ المملكة المغربية عبدالحق المريني وعدد كبير من الأكاديميين والمثقفين ومختلف وسائل الإعلام.

واستهل الافتتاح بكلمة لعميد كلية الآداب الدكتور عبدالرحيم بنحادة الذي أشاد بالاتفاقية التي تم عقدها بين الجامعة ومؤسسة البابطين والتي سوف تثمر عن أنشطة ثقافية مقبلة، وإصدارات مشتركة يطمح الطرفان إلى إقامتها مستقبلاً.

من جانبه تحدث رئيس المؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين فقال: جئت إليكم من دولة الكويت أحمل شوق المشرق العربي إلى المغرب العربي الكبير وإلى المملكة المغربية الشقيقة، ومنذ أشرقت شمس الإسلام فأنارت بلادنا لم يكن المشرق والمغرب العربيان إلا جناحين لكيان واحد هو الوطن العربي الكبير، وإذا كان هذا الوطن قد شهد خلال بعض الحقب الانقسام والتشرذم فإن روحًا خفية ظلت تحفظ على هذا الوطن الكبير وحدته وتجانسه ألا وهي الثقافة العربية التي استمرت بكل فنونها تتواصل عبر الحدود القائمة لتشكل نسيجا رائعًا يشارك الجميع في صنعه ليكون العروة الوثقى التي تشد عقول وقلوب العرب جميعًا إلى هذه الأمة العظيمة التي كانت خير أمة أخرجت للناس.

وأضاف: إذ تغمرني سعادة فائقة وأنا أتحدث إليكم من رباط الفتح عاصمة المملكة المغربية الشقيقة وفي جامعة من أعرق جامعاتها، جامعة محمد الخامس، فقد جئت أحمل إليكم الشعلة التي ظل علماء العرب على اختلاف أزمنتهم وأمكنتهم يضيئونها بقبس بصيرتهم ووهج أفئدتهم ألا وهي وحدة الثقافة العربية.

وأشار البابطين إلى أن: علماءنا الأفذاذ على هذه الفكرة حين اعتبروا أن اقتصارهم على علماء بلدهم هو نقص في زادهم العلمي فشدوا الرحال إلى الحواضر العربية يستكملون ما فاتهم في بلدهم، ويوثقون العلاقات مع علماء الوطن الكبير.

وقال البابطين: نحن في مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري سرنا على خطى علمائنا العظام فاحتضنا منذ خطوتنا الأولى تراب أمتنا وتراثها، وآمنا بوحدة الثقافة العربية، وقدرة هذه الثقافة على اختراق الانقسامات والتحيزات التي تعصف بالوطن العربي، وتعاونَّا مع المثقفين العرب بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم بغية الخروج من الأزقة والسراديب إلى الفضاء العربي العام، وأثبتنا من خلال إنجاز مشاريع رائدة قدرة الأفراد ومؤسسات المجتمع المدني على خدمة أمتهم إذا شغلهم الهم العام عن همومهم الذاتية، وكانوا ضمير أمتهم اليقظ، وأملها المرتقب.

وأكد على أن كل فعاليات المؤسسة من ندوات ودورات وأمسيات وإصدارات ننظر إلى الخريطة العربية الشاملة وتتوزع اهتماماتُنا على كل قطر من أقطارها، إدراكًا منا أن كل قطر هو جزء من الصورة العامة التي لن تكون مكتملة بتغييب أي عنصر من عناصرها.

وتابع: دفعنا الحرص على الحفاظ على التراث الشعري العربي، وهو من أبرز قسمات هوية الأمة، إلى إصدار معجمين أحاطا للمرة الأولى بالمشهد الشعري على امتداد الوطن العربي، وقدما للقارئ والناقد صورة شاملة للإبداع الشعري في القرنين الأخيرين ونعمل الآن على إنجاز معجم جديد يوثق الإبداع الشعري العربي في العصر الوسيط لتكون هذه المعاجم الصُّوَى التي تشير إلى غنى تراثنا الأدبي، ولتكون حافزًا لتواصل الإبداع وتناميه.

ومن ناحيته تحدث مؤرخ المملكة عبدالحق المريني عن الدور الثقافي الشخصي للشاعر عبدالعزيز سعود البابطين، وأشاد بهذه البادرة التي قامت بها جامعة محمد الخامس في مد جسور التواصل مع مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري. مؤكداً على أهمية تخصيص يوم 30 مايو من كل عام باسم البابطين.

كما ألقى رئيس شعبة اللغة العربية في جامعة محمد الخامس الدكتور محمد الظريفي كلمة اعتبر من خلالها أن مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري تعد منارة ثقافية بما تقدمه من جهد خاص في دعم مسيرة الحياة الثقافية، ونوه بأهمية التعاون بين المؤسسات الثقافية والمؤسسات الأكاديمية لما فيه من تدعيم الفائدة للجمهور العربي.

وفي نهاية حفل الافتتاح تم تكريم الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين من قبل جامعة محمد الخامس بتسليمه درع رئيس الجامعة الدكتور وائل بن جلون.

هذا وتستمر الندوة لمدة يومين، ويحاضر فيها أكاديميون من مختلف أرجاء الوطن العربي.