الجيش اللبناني أمام محاولات لإقحامه في الحرب المجاورة

جنود على حدود ساخنة

بعلبك (لبنان) - قتل ثلاثة جنود لبنانيين ليل الاثنين الثلاثاء برصاص مسلحين في شرق لبنان قرب الحدود السورية، على ما اعلن مسؤول في اجهزة الامن.

وقال المسؤول ان "ثلاثة جنود قتلوا بنيران مسلحين فيما كانوا في سيارة رباعية الدفع عند مدخل عرسال" البلدة المؤيدة للمعارضة السورية.

ولم يكشف المسؤول اي تفاصيل اخرى حول الحادث كما لم يكن من الممكن الاتصال بالجيش.

وقال مصدر عسكري آخر أن اثنين من الجنود قتلا في الهجوم قرب بلدة عرسال وتوفي ثالث فيما بعد في المستشفى.

وذكر ايضا ان المسلحين لاذوا بالفرار بعد مهاجمة الجنود.

وشهدت الحدود الشمالية والشرقية للبنان عدة حوادث دامية احيانا منذ بدء الانتفاضة في سوريا في اذار/مارس 2011 وخصوصا في بلدة عرسال السنية التي يعبر منها العديد من اللاجئين السوريين هربا من اعمال العنف في بلادهم وكذلك مقاتلون معارضون لنظام الرئيس بشار الاسد.

وهو الحادث الاكثر دموية الذي يتعرض له الجيش اللبناني.

وسبق ان قتل جنديان لبنانيان في شباط/فبراير في عرسال حين تعرضت دورية للجيش لكمين اثناء مطاردتها رجلا مطلوبا من العدالة.

واثار هذا الحادث توترا بين سكان البلدة والجيش.

ويشهد لبنان اعمال عنف على خلفية النزاع السوري الذي اوقع اكثر من 94 الف قتيل في سوريا منذ اذار/مارس 2011 بحسب ارقام الامم المتحدة.

وينقسم اللبنانيون بين مؤيدين للنظام السوري وغالبيتهم من انصار حزب الله، ومتحمسين للمعارضة السورية ومعظمهم من مؤيدي قوى 14 آذار وابرز اركانها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري.

وسقط صاروخان الاحد في الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله حليف دمشق والمشارك الى جانب قوات نظام الرئيس السوري بشار الاسد في المعارك ضد المقاتلين المعارضين في مدينة القصير الاستراتيجية.