كأس أمير الكويت: القادسية والجهراء الى النهائي

القادسية على بعد مباراة من الكأس

الكويت - ضرب القادسية موعدا مع الجهراء في المباراة النهائية من بطولة كأس امير الكويت لكرة القدم المقررة في 28 ايار/مايو الجاري بعد تعادل الاول مع مضيفه العربي سلبا، وفوز الثاني على مضيفه كاظمة 1-صفر الخميس في اياب نصف النهائي.

وفاز القادسية ذهابا 2-صفر، فيما تعادل الجهراء سلبا مع كاظمة.

في المباراة الاولى، سيطر الاداء السلبي على الشوط الاول بصورة غير متوقعة خصوصا من جانب العربي الذي كان بحاجة الى التسجيل لتعويض الهدفين اللذين هزا شباكه ذهابا، فيما كانت الافضلية الميدانية للقادسية.

ولم يشهد هذا الشوط فرصا كثيرة وجاءت المحاولات خجولة.

في المقابل، جاء الشوط الثاني مثيرا اذ تبادل الفريقان الهجمات وكان القادسية الاخطر والاقرب الى التسجيل في مناسبات عدة خصوصا عبر نجمه بدر المطوع، بيد ان التعادل السلبي فرض نفسه في نهاية المطاف ووضع "الاصفر" في المباراة النهائية حيث يمني النفس بإحراز لقبه المحلي الرابع في الموسم الراهن بعد ان سبق له انتزاع كأس السوبر الكويتية وكأس الاتحاد التنشيطية وكأس ولي العهد كما بلغ الدور ربع النهائي من بطولة كأس الاتحاد الاسيوي، مع العلم انه انهى مسابقة الدوري في المركز الثاني خلف الكويت بعد سيطرة استمرت اربعة مواسم متتالية، فيما استقر العربي في المركز الثالث.

وسيطر التوتر على اجواء اللقاء بعد ان اصدر العربي بيانا مساء الخميس تحفظ فيه على نتيجة الذهاب بعد ان هدد بعدم خوض جولة الاياب على خلفية شكواه من الحكام ورفض الاتحاد المحلي طلبه بالاستعانة بطاقم تحكيم اجنبي.

في المقابل، اصدر القادسية بيانا طالب فيه ادارة العربي بالاعتذار من جمهور النادي بعد حركة مسيئة قام بها السنغالي مرتضى فال تجاه المشجعين بعد تعرضه للطرد في المباراة الاولى، مع العلم ان العربي تقدم بكتاب احتوى اعتذارا رسميا من اللاعب حصرا عن فعلته المسيئة.

وطالب الشيخ خالد الفهد رئيس نادي القادسية بمنع اللاعب من الاستمرار في الدوري الكويتي، بيد ان العربي اعتبر ان لاعبه خرج عن طوره بعد الطرد وكان تحت تأثير صيحات جارحة من قبل عدد من مشجعي "الاصفر".

وكان القادسية، المتوج بلقب كأس الامير في 14 مناسبة اخرها في الموسم الماضي عندما هزم كاظمة 1-صفر في المباراة النهائية، اعفي من الدور الاول للمسابقة بصفته بطلا للدوري، فبدأ مشواره فيها من الدور ربع النهائي حيث تغلب على اليرموك (درجة اولى) 5-صفر ذهابا و7-صفر ايابا.

في المقابل، انهى العربي الموسم الراهن بلا لقب علما انه عانى من الارهاق في الفترة الماضية بعد المشاركة في بطولة كأس الاتحاد العربي حيث تعرض لخسارة موجعة امام مضيفه اتحاد العاصمة الجزائري 2-3 في اياب الدور النهائي (صفر-صفر ذهابا في الكويت)، وقد اجمعت الصحف المحلية على ان "الاخضر" تعرض لظلم تحكيمي كبير حرمه اللقب.

يذكر ان العربي حامل اللقب 15 مرة (رقم قياسي) بدأ مشاركته في بطولة كأس الامير من الدور الاول، فخسر ذهابا امام الساحل (درجة اولى) صفر-1 قبل ان يفوز ايابا 2-1 ويتأهل لتسجيله هدفا خارج قواعده. وفي ربع النهائي، تغلب على الفحيحيل (درجة اولى) 6-2 و4-صفر.

وفي المباراة الثانية، ثأر الجهراء بقيادة مدربه البرازيلي جانسينيز دا سيلفا من كاظمة بعد الفوز عليه بهدف وحيد حمل توقيع محمد دهش في الدقيقة 48 بعد ان انتهت جولة الذهاب بينهما بالتعادل السلبي.

يذكر ان كاظمة اخرج الجهراء من الدور نصف النهائي لنسخة الموسم الماضي من المسابقة نفسها بعد ان تبادلا الفوز بالنتيجة ذاتها 1-صفر ذهابا وايابا قبل ان يحسمها الاول بركلات الترجيح 6-5.

وكان الجهراء انهى الدوري في المركز الخامس برصيد 21 نقطة متخلفا عن الكويت البطل ب32 نقطة وتفادى الهبوط قبل اقرار الدمج، غير انه اخرج الكويت بطل الدوري من الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الامير بتعادله معه 1-1 وصفر-صفر وتأهل بفضل تسجيله هدفا خارج قواعده.

وفي الدور الاول، تغلب الجهراء الذي لم يسبق له التتويج باللقب على السالمية 1-صفر وتعادلا صفر-صفر، قبل التخلص من الكويت.

في المقابل، اعتبرت بطولة كأس الامير بمثابة الفرصة السانحة امام كاظمة حامل اللقب سبع مرات لمصالحة جماهيره بعد خروجه من الدور ربع النهائي لبطولة الاندية الخليجية، وهبوطه الى الدرجة الاولى للمرة الاولى في 43 عاما اثر حلوله في المركز الثامن الاخير في الدوري قبل ان يقرر الاتحاد المحلي اعتماد دوري الدمج في الموسم المقبل وبالتالي الغاء الهبوط.

يذكر ان كاظمة عانى عدم استقرار فني في الموسم الراهن حيث توالى على تدريبه كل من المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش وجمال يعقوب واخيرا وليد نصار.

في الدور الاول، تعادل كاظمة مع النصر 1-1 ثم فاز عليه 1-صفر، وفي ربع النهائي تغلب على الصليبخات 1-صفر و3-