مايكروسوفت تدخل منافسات العاب الفيديو بـ'اكس بوكس وان'

محاولات للسيطرة على الترفيه الاستهلاكي

ريدموند (واشنطن) - كشفت مايكروسوفت عن جهازها الجديد "اكس بوكس وان" أول جهاز ألعاب جديد للشركة في ثماني سنوات وأقوى مبادرة لها حتى الآن للهيمنة على غرف المعيشة بحزمة من المحتوى الترفيهي الحصري.

واستغرق تطوير الجهاز اكس بوكس وان أربع سنوات وسيكون منصة الانطلاق لسلسلة حلقات فيديو من إنتاج ستيفن سبيلبرغ تستلهم لعبة الفيديو الشهيرة "هيلو".

وأبلغ دون ماتريك رئيس وحدة الألعاب بالشركة الصحفيين خلال مؤتمر بمقر شركة البرمجيات قرب سياتل أن الجهاز سيطرح بالأسواق العالمية "في وقت لاحق هذا العام" لكنه لم يذكر تفاصيل بشأن التوقيت أو السعر.

وسيكون الجهاز الجديد هو الأول للإصدار التالي من لعبة إطلاق النار ذائعة الصيت "كول أوف ديوتي" التي تنتجها أكتيفيغن.

وتأمل مايكروسوفت أن يجذب الجيل الثالث من جهاز اكس بوكس هواة ألعاب الفيديو الذين يتزايد إقبالهم على ألعاب الأجهزة المحمولة وأن يتحول إلى نظام مركزي للترفيه المنزلي.

ويتفاعل الجهاز الجديد مع التلفزيون ويستجيب للأوامر الصوتية وإشارات اليد ويتيح إمكانية عقد مؤتمرات الفيديو عبر سكايب وسينتج له 15 لعبة ومحتوى برمجيا حصريا.

وسيتنافس اكس بوكس وان مع جهاز نينتندو الجديد ويي يو ومع الجيل التالي بلاي ستيشن 4 من شركة سوني للفوز بشريحة أكبر من سوق ألعاب الكمبيوتر البالغ حجمها 65 مليار دولار سنويا.

وقال جيمس مكويفي من فورستر للأبحاث إن مايكروسوفت لا تشير إلى الجهاز الجديد كجهاز ألعاب بل كنظام ترفيهي مما يبرز تجدد تركيزها على تحويل اكس بوكس إلى نافذة للمحتوى الإعلامي والترفيهي.

وقال إن عملاق البرمجيات يخاطر بذلك بالدخول في مواجهة ليس مع سوني ونينتندو فحسب بل مع أبل وغوغل وآخرين للسيطرة على الترفيه الاستهلاكي في عصر أجهزة التلفزيون الذكية والكمبيوتر اللوحي والهاتف الذكي.

وسيكون المخرج الشهير ستيفن سبيلبرغ المنتج التنفيذي لمسلسل تلفزيوني مستوحى من لعبة الخيال العلمي الناجحة "هيلو" - التي تعد من أنجح سلاسل ألعاب الكمبيوتر من حيث الإيرادات - للجهاز اكس بوكس وان.

وقال مسؤولون تنفيذيون إن الجهاز الجديد سيقدم أيضا محتوى حصريا لدوري كرة القدم الأميركية ولثمان من سلاسل الألعاب الجديدة.

وأحجم يوسف مهدي نائب رئيس مايكروسوفت لأعمال الترفيه التفاعلي عن تحديد حجم استثمارات الشركة في الألعاب والأفلام الحصرية لكنه وصفه في مقابلة مع رويترز بأنه "التزام بالغ الجدية".