'صيف أبوظبي' في حلّة متجددة ومتنوعة

الزيادة في الفعاليات تقدر بـ25%

أبوظبي - قدم مكتب الفعاليات التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عرضا للاستعدادات النهائية لانطلاق مهرجان "صيف أبوظبي" 2013 خلال دورته الجديدة التي تبدأ في 27 يونيو/حزيران وحتى 17أغسطس/اب.

جاء ذلك خلال الاجتماع التنسيقي الذي استضافته الهيئة الأسبوع الماضي وحضره عدد من شركاء المهرجان الفاعلين، واستعرض الشركاء الذين مثلوا أهم المؤسسات المعنية في إمارة أبوظبي الأنشطة والعروض الترفيهية والتعليمية والثقافية التراثية والرياضية المتنوعة التي يشتمل عليها المهرجان طوال 52 يوما.

كما تعرف الحضور على المزايا والعروض التنافسية التي يقدمها القطاع السياحي قبل وأثناء وبعد المهرجان، وقد اشتمل ذلك على تقديم التصور العام لعروض الإقامة الفندقية والجولات السياحية وخدمات الترفيه والاستجمام التي يوفرها شركاء القطاع السياحي دعما للسياحة العائلية في فترة الصيف.

وأكد فيصل الشيخ مدير مكتب الفعاليات بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافية على أهمية هذا الاجتماع لتعريف الشركاء بركائز عمل المهرجان ومنتجاته الترفيهية والتعليمية والثقافية والتراثية.

واعتبره فرصه أساسية لتأكيد آلية التعاون المباشر بين الشركاء لضمان التكامل المثمر واستثمار الفعاليات القائمة والعمل المشترك على تطوير الفعاليات، الأمر الذي يجعل مهرجان الصيف أكثر تأثيرا من حيث التوقيت والمضمون وتوافق فعالياته وتكاملها في دورته الحالية والمقبلة.

وأضاف الشيخ إلى أن استدامة التنسيق وتعزيز التعاون المستمر بين جميع الشركاء الرئيسيين في قطاع الفعاليات ذات الصلة بمهرجان "صيف أبوظبي" تحديدا ومهرجان ومناسبات وطنية أخرى يوفر الجهد والوقت والمال ويضاعف من النتائج ويرتقي بجودة الأداء وتنوع الفعاليات المبتكرة وتجددها، لافتا إلى أن التعاون القائم يهدف إلى استعرض أنشطة المهرجان وفعالياته الرئيسية والفرعية في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية وسبل الارتقاء بها والزيادة من حيث الحجم والنوع.

ومن جهته قدم سلطان المهيري مدير مهرجان "صيف أبوظبي" تفاصيل فعاليات المهرجان وأبعادها المعرفية والترفيهية وأماكن انتشارها داخل مدينة أبوظبي وخارجها في المرافق الترفيهية والسياحية في الإمارة.

وقال المهيري: "إن المهرجان لهذا العام يتميز بغزارة فعالياته في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وزيادتها في مواقع الشركاء من القطاع السياحي والفندقي والتجاري، لافتا إلى أن نسبة هذه الزيادة في الفعاليات تقدر بنحو 25% عن العام الماضي، الأمر الذي يسهم في زيادة في أعداد الزوار وإيرادات المهرجان".

وقد أبدى الشركاء ترحيبهم بمبادرة الهيئة واهتمامهم بتأصيل التعاون وتعميق التنسيق المشترك بما يقدم فعاليات ترفيهية هادفة تخدم المجتمع المحلي بفئاته المختلفة خصوصا الأطفال والشباب.

وأكدوا على أهمية التكامل في المواعيد ونوعية الأنشطة إلى جانب اعتماد برنامج موحد يضم جميع أنشطة وأماكن ومواعيد فعاليات الشركاء خلال فترة المهرجان.

وتمت الإشارة إلى أهمية طرح عروض تنافسية للعائلات في المجتمع المحلي للامارات ومنطقة الخليج بصفة عامة تتضمن أسعارا وخصومات خاصة تمنح الجميع فرصة الاستمتاع بما تقدمه أبوظبي من مرح وبهجة خلال فترة الصيف، وفي هذا الإطار تم التعريف بالبرنامج الترويجي للمهرجان في منطقة الخليج العربي وخصوصا في السوق السعودي باعتباره أحد أهم الأسواق الخليجية المستهدفة للسياحة العائلية في أبوظبي.