إيران تكشف 'عداءها' للبحرين في نبرة وعيد غير مسبوقة

قاسم..ومحطة اخرى للتدخلات الايرانية

المنامة – دانت البحرين بشدة السبت تصريحات مسؤول ايراني رفيع حول اقتحام منزل رجل دين شيعي بحريني بارز، معتبرة انها "عدائية" وتمثل "إساءة صريحة" للعلاقات بين البلدين.

وانتقد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين امير عبد اللهيان السبت اقتحام منزل آية الله عيسى قاسم من قبل قوات الأمن البحرينية.

وقال عبداللهيان أن "بعض الأطراف في النظام البحريني قد تجاوزت الخطوط الحمراء للعالم الإسلامي، وإذا لم تعتذر عن هذا الإجراء غير اللائق، فعليها أن تنتظر ردا غير متوقع"، في تهديد واضح وغير مسبوق للبحرين.

واعتبر السفير حمد العامر وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون الاقليمية ومجلس التعاون الخليجي تصريحات عبداللهيان "تهديدات عدائية وإساءة صريحة ومباشرة لعلاقات الجمهورية الاسلامية الايرانية بدول مجلس التعاون وسوف تكون لها نتائجها الخطيرة على امن واستقرار منطقة الخليج العربي والعالم العربي والامن والسلم الدوليين".

وأضاف العامر في تصريح لوكالة أنباء البحرين ان ذلك يمثل "تدخلا مرفوضا وغير مقبول في شؤون البحرين الداخلية وسلوكا غير مسبوق في العلاقات بين الدول وغير معهود اطلاقا في العلاقات الدولية والاقليمية ويتناقض تماماً مع مبادئ الامم المتحدة والقانون الدولي ومنظمة التعاون الاسلامي التي تؤكد جميعها احترام سيادة الدول واستقلالها".

وكانت جمعية الوفاق التي تمثل التيار الشيعي المعارض الرئيسي في البحرين قالت ان قوات الامن اقتحمت فجر الجمعة منزل قاسم الذي يعد اهم رجل دين شيعي في المملكة.

وقال العامر ان "كبار المسؤولين الايرانيين يتحدثون كل يوم عن البحرين بأكثر مما يتحدثون عن بلادهم وسياستها ومصالحها واوضاع شعبها الاقتصادية والاجتماعية المتردية وذلك من اجل التغطية على الواقع المرير الذي يعانيه الشعب الايراني من الظلم والاستبداد وانتهاك ابسط حقوقه الانسانية في الحياة الكريمة".

وتابع قائلا "ان تمادي كبار المسؤولين الايرانيين غير المسؤول باطلاق مثل هذه التهديدات والتحذيرات على مدار الساعة اصبح ركنا اساسيا من الاستراتيجية الاعلامية الايرانية الممنهجة ضد مملكة البحرين".

ومنذ انطلاق الحركة الاحتجاجية في البحرين في فبراير/شباط 2011، لم تتوقف طهران عن توجيه انتقادات للمنامة على تعاملها مع التظاهرات التي تقودها المعارضة الشيعية المطالبة بتقليص نفوذ أسرة آل خليفة السنية الحاكمة

واضاف المسؤول البحريني انه "من المؤسف جدا استمرار كبار المسؤولين الايرانيين بإطلاق مثل هذه التهديدات الخطيرة والتحريض السياسي والديني والاعلامي المستمر الذي ترفضه مملكة البحرين جملة وتفصيلا والتي تعكس بكل وضوح الاطماع التوسعية الايرانية".