خبراء اليونسكو في القدس لمراقبة التراث العالمي

خطوة نحو حماية المقدسات العربية

عمان - وافقت اسرائيل على قدوم بعثة من منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) الى القدس القديمة لتقصي الحقائق والحفاظ على تراثها، حسبما افاد بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني الثلاثاء.

ووفقا للبيان "نجح الأردن وفلسطين وبدعم عربي قوي في دفع اسرائيل، ولأول مرة منذ عام 2004، لقبول قدوم بعثة خبراء مكونة من ممثلين عن مركز التراث العالمي والهيئات الاستشارية التابعة لليونسكو" الى القدس القديمة.

وتبدأ البعثة مهمتها "في تقصي الحقائق، وتقييم حالة الحفاظ على تراث بلدة القدس القديمة يوم 19 ايار/مايو 2013، على ان تقدم نتائج تقريرها وتوصياتها للجنة التراث العالمي قبل انعقاد اجتماعات اللجنة وفي موعد اقصاه الأول من حزيران/يونيو 2013".

واشار البيان الى ان هذا "الانجاز" يأتي "كأولى ثمار" اتفاق رعاية القدس.

واوضح ان اسرائيل تعهدت في رسالة خطية مقدمة لمدير عام اليونسكو وفي بيان علني أمام المجلس التنفيذي في دورته 191 المنعقدة حاليا في باريس، بحضور اجتماع يعقد برعاية اليونيسكو ويحضره خبراء من الأردن وفلسطين في المنظمة الشهر القادم.

وقد وقع العاهل الاردني عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس نهاية آذار/مارس اتفاقية "لرعاية" مدينة القدس والاماكن المقدسة فيها و"الحفاظ عليها".

وقال الطرفان حينها ان الاتفاق يؤكد وصاية العاهل الاردني على الاماكن المقدسة في القدس لحمايتها من الاستيطان و"التهويد".

وكانت الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية تخضع للسيادة الاردنية قبل احتلالها من قبل اسرائيل عام 1967.

ويرفض الفلسطينيون استئناف مباحثات السلام مع اسرائيل منذ 2010 بسبب استمرار الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

ويقع المسجد الاقصى في البلدة القديمة الموجودة في الشطر الشرقي المحتل من القدس.

واسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994 تعترف باشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية في القدس.