فان بيرسي 'المتألق' متعطش للمزيد من الالقاب

فان بيرسي يتذوق طعم التتويج للمرة الاولى

لندن - بعد ان فك عقدته وتوج بلقب الدوري الممتاز للمرة الاولى رغم تواجده في انكلترا منذ 2004، اكد المهاجم الهولندي روبن فان بيرسي انه متعطش للمزيد بعد مساهمته بقيادة مانشستر يونايتد الاثنين للفوز باللقب للمرة العشرين في تاريخه وقبل اربع مراحل على انتهاء الموسم وذلك بتسجيله ثلاثية الفوز على استون فيلا 3-صفر.

قد يكون الانتقال من فريق الى اخر صعبا للغاية بالنسبة للغالبية العظمى من اللاعبين خصوصا اذا امضوا الفترة التي امضاها فان بيرسي مع ارسنال، لكن "ار في بي" لم يغير سوى القميص بانتقاله من "المدفعجية" الى الغريم مانشستر يونايتد لانه حافظ على المستوى الذي قدمه في الموسم الماضي بشكل خاص وتمكن من لعب دور هام جدا في المباريات التي خاضها مع "الشياطين الحمر" وقد توج جهوده الاثنين بافضل طريقة وازاح الاوروغوياني لويس سواريز (ليفربول) عن صدارة ترتيب الهدافين بعد ان رفع رصيده الى 24 هدفا.

"انه شعور رائع"، هذا ما قاله فان بيرسي لتلفزيون مانشستر يونايتد، مضيفا "انتظرت لفترة طويلة. كنت اتحدث حول المسألة (اللقب) مع ريو (فرديناند) في السيارة وهو ردد لي قائلا: "اسمع، مهما سيحصل، انه المعيار (الفوز دائما) الذي نعرفه".

وواصل "كان محقا، من الان وصاعدا سيكون تتويجنا بلقب الابطال معيارنا الجديد كل عام، ونريد الفوز بالمزيد. نحن متعطشون اكثر مما كانت الحال الموسم الماضي لانه بامكانك الشعور ومنذ اليوم الاول بان الجميع يريده (اللقب) وقمنا بعمل جيد. اريد الفوز مجددا، اريد الفوز بالمزيد من الالقاب. اريد الفوز بكأس انكلترا، دوري ابطال اوروبا، كأس رابطة الاندية المحترفة. اريد الفوز بكل شيء ممكن".

وتابع "هذه الكأس لنا جميعا - المدرب، الطاقم، جميع اللاعبين، والجمهور كان مذهلا ايضا. كان رائعا تماما، شجعنا في كل مباراة ان كان على ارضنا او خارجها، وبالتالي الفضل يعود له ايضا".

لقد شكك الكثيرون بقدرة فان بيرسي (29 عاما) على النجاح في مغامرته الجديدة مع مانشستر وعلى تكرار ما حققه الموسم الماضي مع ارسنال حين سجل 38 هدفا في جميع المسابقات، ما جعله بين افضل 5 هدافين في القارة العجوز الى جانب الارجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو والكولومبي راداميل فالكاو والسويدي زلاتان ابراهيموفيتش.

لكن النجم الهولندي لم يتأخر في الرد على المشككين ومنذ موسمه الاول في "اولدترافورد" اذ سجل حتى الان 28 هدفا في 44 مباراة.

"كان مذهلا بالنسبة لنا منذ وصوله. تحركاته واختراقاته مذهلة. يتطور من مباراة الى اخرى"، هذا ما قاله فيرغوسون عن فان بيرسي في منتصف الموسم، مضيفا "من الصعب دائما ان تتعاقد مع لاعبين جدد لكن فريقا كبيرا (مثل مانشستر) لا يمكنه ان يبقى مكتوف الايدي. عندما علمنا الصيف الماضي بانه لن يمدد مع ارسنال قمنا بكل ما هو ممكن من اجل التعاقد معه، وقد ترك اثره سريعا".

وقد ازداد اعجاب فيرغوسون الذي توج معه يونايتد باللقب للمرة الثالثة عشرة منذ الاشراف عليه في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 1986، بفان بيرسي بعد الدور الذي لعبه في حسم اللقب معتبرا ان ايا من اللاعبين الذي لعبوا سابقا تحت قيادته لم يؤثر على مسيرة الفوز باللقب بالقدر الذي اثر به المهاجم الهولندي رغم اهمية ما قدمه البرتغالي كريستيانو رونالدو خلال موسم 2007-2008 حين سجل 42 هدفا لفريق المدرب الاسكتلندي، والدور الذي لعبه الفرنسي كانتونا في احراز لقبي 1994 و1995 والنجوم المؤثرون الذين تركوا لمستهم مثل الايرلندي روي كين وديفيد بيكهام والهولندي رود فان نيستلروي والويلزي راين غيغز الذي توج هذا الموسم بلقبه الثالث عشر في الدوري الممتاز مع "الشياطين الحمر"، وهو امر لم يحققه اي لاعب في السابق.

"من ناحية التأثير، اعتقد انه لعب دورا اكبر مما كان احد يتخيل. كانتونا كان مؤثرا بشكل كبير ايضا وانا محظوظ لامتلاكي بعض المهاجمين الرائعين"، هذا ما قاله فيرغوسون الذي اعترف بان مدرب فان بيرسي في ارسنال الفرنسي ارسين فينغر قال لنظيره الاسكتلندي بان يتوقع لاعبا افضل مما كان يعتقد.

وتحدث فيرغوسون عن الهدف الثاني الذي سجله فان بيرسي امام استون فيلا بتسديدة "طائرة" رائعة من خارج المنطقة، قائلا بشكل مازح "انه هدف القرن"، مضيفا "لا يهم اين يوضع هذا الهدف (من حيث الجمالية) لكنه ينضم الى الاهداف الرائعة التي سجلها ديفيد بيكهام واولي غونار سولسكيار وكانتونا".

ويبدو ان فان بيرسي وضع خلفه الفترة الصعبة التي مر فيها مؤخرا حيث فشل في ايجاد طريقه الى الشباك خلال شهرين، اذ سجل 5 اهداف في المباريات الثلاث الاخيرة ودخل بقوة على خط الصراع على جائزتي الهداف وافضل لاعب في الدوري الممتاز ايضا.

وتحدث فيرغوسون عن هذه المسألة قائلا: "كان مذهلا. المستوى الذي قدمه في الاشهر الستة الاولى كان مذهلا. مر في هذه الفترة التي عجز فيها عن تسجيل الاهداف وكل لاعب يختبر امرا من هذا النوع بين الحين والاخر. لكن عندما سجل ركلة الجزاء امام ستوك سيتي (2-صفر الاحد الماضي)، قلت لنفسي عاد الى الحياة والاثنين كان خارقا".

قال فان بيرسي بعد اعلان خبر تركه لارسنال والانضمام الى "الشياطين الحمر" مقابل 32 مليون يورو، ان الطفل في داخله هو الذي اقنعه بالانتقال الى "اولد ترافورد": "ماذا اراد؟ كان ذاك الطفل يصرخ (مطالبا بـ) مانشستر يونايتد"، ويبدو ان هذا الطفل كان مصيبا لان النجم الهولندي نجح اخيرا في تحقيق حلم الفوز بلقبه الاول على الاطلاق على صعيد الدوري منذ ان بدأ مشواره مع فيينورد روتردام عام 2001 مرورا بارسنال الذي لعب في صفوفه بين 2004 و2012 لكنه لم يتوج معه سوى بالكأس المحلية عام 2005 والتي كانت اللقب الاخير لفريق فينغر منذ حينها.

اثبت فان بيرسي لمدربه فيرغوسون ان المجهود الذي قام به الاخير حين اتصل بغريمه اللدود فينغر للبحث في مسألة انتقال الهولندي من ارسنال، لم يذهب سدى لان المدرب الاسكتلندي حصل على لاعب لعب دورا مفصليا في التتويج العشرين لفريق "الشياطين الحمر".