نصير شمة يستعين بالعود لتكريس الوعي البيئي

الاحتفاء بالبيئة عبر الموسيقى

أبوظبي ـ قال الفنان العراقي نصير شمة إن مشاركته وبيت العود في افتتاح مهرجان أبوظبي الدولي الأول لأفلام البيئة تهدف لتوظيف الموسيقى في زيادة الوعي البيئي، مشيرا إلى أهمية الفن في تكريس الثقافة البيئية والحفاظ عليها.

ونالت مشاركة شمة إعجاب عدد كبير من جمهور المهرجان المتعطش للفن الجميل والموسيقى العربية الأصيلة.

أعرب الفنان العراقي عن سعادته بالمشاركة في "مهرجان سينمائي نوعي يحتفي بالبيئة، ويضيف لمسيرة الفن في الإمارات وأبوظبي تاريخا وبصمة فارقة في المنطقة".

وأضاف لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية "مشاركتي وبيت العود هدية فنية نقدمها للجمهور العربي وتهدف لتكريس التوعية والثقافة البيئية، وسعدت كثيرا بسماع خبر إنجاز إمارة أبوظبي لمشروع صناعي عملاق يقوم على إعادة تدوير النفايات البيئية باستثمارات تفوق الستة مليارات سنوياً، في خطوة تنموية رائدة وسباقة ترسخ الاهتمام الحكومي والمجتمعي بالوعي البيئي".

وأكد أن الموسيقى كما السينما "تخاطب الإحساس الراقي، والاهتمام بالبيئة عمل انساني راق، وإذا لم يشارك الفنان في خدمة القضايا الاجتماعية، غاب دوره وتأثيره بين الناس".

ولفت إلى أن جميعهم الآلات الموسيقية المشاركة بالحفل تمت صناعتها بشكل يدوي من الخشب الطبيعي، "في إشــارة صــريحة إلى أهمية العودة إلى الطبيعة والبيئة الأصلية والحفاظ على مكوناتها الطبيعية".

يذكر أن مهرجان أبوظبي الدولي الأول لأفلام البيئة انطلق السبت بمشاركة عدد كبير من نجوم الفن في العالم العربي، ويعد خطوة رائدة تعكس اهتمام الإمارات بالمحافظة على البيئة الطبيعية ومقاومة كل أشكال التلوث الذي تعاني منه معظم دول العالم.