فورمولا واحد يخترق مشهد التوتر في البحرين

سباق عالمي في أجواء محلية ملبدة

يقام سباق فومورلا 1 المثير للجدل في البحرين الاحد على الرغم من احتجاجات المعارضة واعمال العنف في الشوارع التي شهدتها شوارع المملكة بعد اكثر من عامين على بدء الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

ويشتبك شبان مع الشرطة كل ليلة تقريبا في البحرين منذ تفجر الاحتجاجات في فبراير/شباط 2011

ونظمت ايضا المعارضة التي يقودها الشيعة في البحرين تجمعات سلمية اجتذبت الاف المتظاهرين المطالبين باصلاحات ديمقراطية من الحكومة التي يقودها السنة.

ولكن سباق فورمولا 1 الذي يرفضه كثيرون في المعارضة على اساس انه يصرف الاهتمام عن المشكلات السياسية الملحة للبلاد سيمضي قدما وفقا لما هو مقرر.

وقال الامير سلمان بن حمد ال خليفة ولي عهد البحرين ان اكثر من 15 الف شخص زاروا حلبة السباق الجمعة ومن المتوقع ان يزورها عدد اكبر يوم الاحد على الرغم من الاضطرابات. ورفض الاشارة الى ان الحكومة تستغل السباق للتغطية على انتهاكات حقوق الانسان.

وقال للصحفيين السبت عند حلبة السباق التي تبعد نحو 30 كيلومترا جنوبي غربي العاصمة المنامة انه يدعو للتركيز على ما هو ايجابي والاحتفال بهذا الحدث مع البحرينيين.

والامير سلمان احدى القوى الدافعة وراء المحادثات بين الحكومة وجماعات المعارضة الرئيسية والتي تهدف الى الخروج من المأزق السياسي. ووصف السباق بانه فرصة لتجاوز الخلافات الوطنية.

وقال ناشطون في مجال حقوق الانسان ان احتجاجات تفجرت السبت في نحو 20 قرية حول المنامة مع قيام محتجين برشق الشرطة بالحجارة وقيام قوات الامن باطلاق الغاز المسيل للدموع في حالات كثيرة.

ولم يتسن التأكد بشكل مستقل من معظم هذه التقارير ولكن شاهدا رأى شبانا يشتبكون مع الشرطة في منطقة السنابس غربي العاصمة.

وتنفي الحكومة القيام باعتقالات تعسفية وتعذيب وتقول ان أي تقارير بشان ارتكاب اخطاء من جانب قوات الامن يجري التحقيق فيها.

ولكن على عكس القرى التي يقطنها شيعة والتي تقع فيها الاشتباكات لا يوجد دليل يذكر على وقوع اضطرابات في وسط المنامة او حول حلبة السباق.

واستمتع المتفرجون الذين شاهدوا الجولة الاولى المؤهلة في سباق فورمولا 1 بجو احتفالي وشاهدوا عروضا موسيقية وراقصة وانشطة اخرى خصصت للاطفال.

وتأمل المعارضة باستغلال السباق الذي يتابعه الملايين حول العالم لتسليط الضوء على حملتها المطالبة بالديمقراطية. وتأمل الحكومة باظهار الوحدة وصورت المحتجين على انهم يحاولون تقويض صورة البحرين على الصعيد الدولي.