الاضراب يجبر لوفتهانزا على الغاء غالبية رحلاتها

معركة ليّ الذراع بين الشركة وموظفيها

برلين - اعلنت شركة الطيران الالمانية لوفتهانزا السبت انها ستضطر الى الغاء غالبية رحلاتها القصيرة والمتوسطة المقررة الاثنين بسبب اضراب قرره موظفوها الارضيون واعضاء الركب الطائر.

وقالت لوفتهانزا التي تعتبر الشركة الاوروبية الاولى للنقل الجوي في بيان "بسبب اضراب تحذيري يوم الاثنين الثاني والعشرين من نيسان/ابريل فان تقريبا كل رحلات لوفتهانزا المتجهة الى المانيا واوروبا ستلغى (...) وفي المجموع لن يتم تسيير سوى 20 رحلة من اصل 1650 رحلة قصيرة مقررة".

وحذرت لوفتهانزا من ان الرحلات الطويلة العابرة للقارات ستتاثر ايضا بشدة بهذا الاضراب.

وفي مطار فرانكفورت لن يتم تسيير سوى ست رحلات من 50 رحلة طويلة مقررة وفي مطار ميونيخ ستسير فقط ثلاث رحلات عابرة للقارات من 17 في حين ان الرحلات الطويلة الثلاث المقررة من دوسلدورف ستقلع في موعدها المقرر.

ونصحت لوفتهانزا الركاب بالاستعلام من موقعها على الانترنت لوفتهانزا.كوم.

ودعت نقابة فيردي لموظفي قطاع الخدمات الى اضراب تحذيري في عشر مطارات، من بينها مطارا لوفتهانزا الرئيسيين، فرانكفورت (غرب) اول مطار الماني وثالث مطار اوروبي، وميونيخ (جنوب)، او ايضا مطار دوسلدورف (غرب). وفي برلين لن يبدا الاضراب الا في الساعة 12.30 بالتوقيت المحلي.

وتطالب فيردي بزيادة رواتب نحو 33 الفا من موظفي لوفتهانزا في المانيا بنسبة 5.2 بالمئة على 12 شهرا وبضمانات للوظيفة.

وتقول النقابة ان لوفتهانزا لم توافق بعد جولة المفاوضات الثالثة سوى على زيادة بنسبة 0.4 بالمئة 0.6 بالمئة على 12 شهرا.

من جانبها تؤكد لوفتهانزا انها عرضت زيادة للرواتب بنسبة 2.3 بالمئة لموظفي القطاع الفني و2.1 بالمئة لموظفي قطاع الشحن و1.7 بالمئة لموظفي القطاع الجوي. كما عرضت الشركة دفع 1 بالمئة من العائد السنوي اذا ما نجحت في تحقيق هدفها بزيادة التشغيل بنسبة 3 بالمئة عام 2014 وعلاوة واحدة بمبلغ 400 يورو للفترة من شباط/فبراير الى ايلول/سبتمبر و200 يورو للمتدربين.

وادى اضراب تحذيري اول في نهاية اذار/مارس الى الغاء نحو 700 رحلة من 1800 رحلة مقررة.

وتعني المفاوضات اساسا الموظفين الارضيين الا ان فيردي تمثل ايضا اقلية من افراد الركب الطائر للوفتهانزا. في حين ان معظم الموظفين الجويين ينتمون الى نقابة اخرى هي نقابة اوفو التي توصلت الى اتفاق مع الشركة في تشرين الثاني/نوفمبر يتضمن رفع الرواتب بنسبة 4.6 بالمئة لمدة عامين اعتبارا من كانون الثاني/ يناير 2013.