الإمارات تقتنص المرتبة الثانية إقليمياً في التنمية البشرية

%43.5 مشاركة الاماراتيات في القوى العاملة

ابوظبي - حلت الإمارات في المركز الثاني إقليميا والمركز 41 عالميا من بين 187 دولة، في تقرير التنمية البشرية 2013 والذي يحمل عنوان "نهضة الجنوب.. تقدم بشري في عالم متنوع" الذي يصدر سنويا عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ العام 1990.

وجاءت الإمارات في دليل التنمية البشرية ضمن فئة التنمية البشرية المرتفعة جدا وضمت 47 دولة، محتلة المركز 41 مكرر مع لتوانيا.

وسجل دليل التنمية البشرية مستوى 0.818 في 2012، وهو دليل مركب يقيس متوسط الانجازات في أبعاد أساسية للتنمية البشرية هي الحياة المديدة، والصحة والمعرفة والمستوى المعيشي اللائق.

وقدر التقرير متوسط العمر المتوقع عند الولادة في 2012، بـ76.7 سنة. ومتوسط سنوات الدراسة 8.9 سنوات في 2010. ونصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي42.71 ألف دولار في 2012. وبذلك يكون ترتيب نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي ناقض الترتيب حسب دليل التنمية البشرية 31.

وفي دليل الفوارق بين الجنسين حلت الإمارات في المركز 40 عالميا في 2012.

وسجلت نسبة 17.5% مشاركة المرأة في المقاعد النيابية، بالنسبة المئوية للنساء.

وبلغ عدد الذكور من ذوي التحصيل العلمي العالي من النسبة المئوية للفئة العمرية 25 وما فوق 61.3% و73.19% بالنسبة للإناث خلال الفترة الواقعة بين 2006-2010.

وبلغ معدل مشاركة الإناث في القوى العاملة بالنسبة المئوية من الفئة العمرية 15 سنة فما فوق 43.5%، وبالنسبة للذكور 92.3% وذلك خلال عام 2011 وفقا لصحيفة البيان الاماراتية.

وفي القطاع التعليمي جاءت في المركز الثاني على مستوى المنطقة والمركز 41 مكرر على النطاق العالمي ضمن فئة التنمية البشرية المرتفعة جدا، إذ بلغ معدل إلمام البالغين بالقراءة والكتابة 90% بين عامي 2005-2010. وبلغت النسبة المئوية للالتحاق بالتعليم الابتدائي 104% بين عامي 2002-2010. والثانوي 92%، والعالي 22.5% خلال الفترة ذاتها. وبلغت نسبة المستجيبين بالرضا 80.8% في 2011.

وفي مجال التحكم بالموارد حلت إقليميا ثانيا بعد قطر، والمركز 42 على المستوى العام. وبلغ الناتج المحلي الإجمالي بمعدل القوة الشرائية لدولار 2005، 333.7 مليار دولار في 2011، فيما بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 42.293 دولار. وسجلت النفقات الحكومية العامة على الاستهلاك المحلي 182% من الناتج المحلي الإجمالي. منها 2.5% من الناتج المحلي على الصحة، و2.7% على التعليم وفقا لنفس الصحيفة.

وفي مؤشر التكامل الاجتماعي حلت الإمارات في المركز 41 ضمن فئة التنمية البشرية المرتفعة جدا. حيث بلغت نسبة العاملين في 2011 من مجموع السكان بالنسبة للفئة العمرية من 25 سنة وما فوق، 83.4%. وبلغت نسبة الرضا العام بحرية الخيار 87% من نسبة المجيبين بالرضا وهي 7.2 من 10.

وبلغت نسبة الرضا بالوظيفة 88.7% من المجيبين بالرضا. وبلغت نسبة الثقة بالمجتمع المحلي 93.8% من المجيبين بالرضا. ونسبة الشعور بالأمان من المجيبين بنعم 90%. وفي دليل حركة التجارة الدولية بلغ حجم الصادرات من السلع 4.1 مليارات دولار في 2010 ما يعادل 11.7% من الناتج المحلي الإجمالي. فيما بلغ حجم الواردات من الخدمات 41.7 مليار دولار ما يعادل 14.7% من الناتج المحلي الإجمالي.

وفي حركة رأس المال والهجرة الدولية حلت الإمارات في المركز 41، حيث بلغ مجموع الاحتياطي ناقص الذهب 10.3 من الناتج المحلي الإجمالي بين 2007-2011.