الجوز يوقف زحف السكري

مستودع للأحماض الدهنية الصحية

لندن - توصلت الأبحاث الطبية إلى أن السيدات اللاتي يتناولن نحو 29 غراماً من الجوز (عين الجمل) أسبوعيا ينجحن في خفض نحو 24% من فرص إصابتهن بمرض السكري النوع الثاني.

والمسكرات بصفة عامة، والجوز بصفة خاصة يعمل على تخفيض الالتهابات والوقاية ضد الإصابة بالسرطان وأمراض القلب، بالإضافة إلى التهاب المفاصل.

وأفاد تقرير بأن عدد المصابين بمرض السكري ارتفع إلى مستويات قياسية في جميع أنحاء العالم وبأن نصف من يقدر انهم مصابين بالمرض لم يتم تشخيص حالاتهم بعد.

وذكر الاتحاد الدولي للسكري أن عدد المصابين بالمرض يقدر حاليا عند مستوى 371 مليون شخص من 366 مليون شخص قبل عام ويتوقع أن يبلغ 552 مليون شخص بحلول عام 2030.

ويسكن ثلاثة أرباع المصابين بالسكري في بدان العالم الثالث وتحتل الكويت اعلى معدل في إصابات السكري بسبب السمنة وارتفاع ضغط الدم بحسب إحصائية منظمة الصحة العالمية.

وتعد هذه الدراسة الأولى من نوعها التي تكشف النقاب عن العلاقة المباشرة بين الحرص على استهلاك المكسرات بصفة عامة والسكري بصفة خاصة، في إبعاد شبح الإصابة بمرض السكري النوع الثاني.

وكانت الأبحاث قد أجريت على أكثر من 137.893 ألف ممرضة بريطانية تراوحت أعمارهن بين الثالثة والثلاثين والسابعة والسبعين عاماً، حيث تم تتبعهن لنحو خمس سنوات.

ويعد "عين الجمل" من أهم المكسرات الغنية بالأحماض الدهنية الصحية، التي تعمل على خفض الالتهابات في الجسم والوقاية من فرص الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.

واظهر تقرير سابق ان ممارسة التدريبات الرياضية تشجع على النوم بشكل جيد وانه كلما كانت هذه التدريبات قوية كلما كان افضل.

وأكد باحثون بريطانيون أن الحركة البسيطة كافية لتقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري على عكس السائد بأن الحركة المتواصلة وممارسة الرياضة القاسية قد تقلل من مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وبيّنت الدراسة الجديدة أن الحركات البسيطة مثل النهوض والمشي القليل وركوب الدراجات كلها امور تساعد في تقليل خطر الإصابة بالمرض أكثر من القيام بالرياضات البدنية الشاقة.

ونصح الخبراء الأشخاص الذين ترتفع لديهم مخاطر الإصابة بالسكري بالجلوس أقل والقيام بالحركات البسيطة أكثر.

وكانت دراسة سابقة أثبتت أن كثرة الجلوس تزيد من احتمالية الإصابة بالسكري وامراض القلب المزمنة.