أبرز السائقين العالميين يشاركون في رالي أبوظبي

صحراء تشتهر بجمالها وقسوتها

أبوظبي ـ ينطلق رالي أبوظبي الصحراوي السبت في دورته الـ23. وتستقطب الدورة حشدا كبيرا من السائقين وصل إلى 110 من سائقي السيارات والدراجات النارية من 37 دولة حول العالم.

وسيتنافس المتسابقون فيما بينهم في واحد من أكثر سباقات الراليات الصحراوية الطويلة ضراوة في العالم والذي ينعقد في صحراء تشتهر بجمالها وقسوتها.

ويبدأ الرالي بجولة استعراضية خاصة يقوم خلالها سائقو السيارات والدراجات المشاركون في الرالي بجولة في انحاء جزيرة ياس معلنين بدء الإثارة على مدار الأيام الخمسة التالية في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي.

وقال محمد بن سليم رئيس نادي الإمارات للسيارات ومؤسس الرالي في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الصحفي الرسمي الذي عقد الخميس بمناسبة الإعلان عن انطلاق رالي أبوظبي الصحراوي "إن حجم وعدد المشاركين في الرالي دليل على الشهرة الواسعة والكبيرة التي بات يتمتع بها رالي أبوظبي الصحراوي".

وأضاف إن الرالي محطة هامة بالنسبة للسائقين ليس فقط لأنه أحد جولات بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة بل لأن مسابقته لها طعمها الخاص حيث يعد رالي أبوظبي الصحراوي أحد أكثر الراليات متعة في العالم ويقدم الكثير لمحبيه سنويا".

ويعتبر رالي أبوظبي الصحراوي جزءا من بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة للسيارات والشاحنات "فيا" وبطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة للدراجات النارية "فيم".

وسيحظى عشاق الرياضة الميكانيكية بفرصة للاطلاع على مجموعة السيارات والدراجات الرباعية المشاركة في الرالي خلال عمليات فحص المركبات والتي تقام في حلبة مرسى ياس الجمعة قبيل اعلان القائمة النهائية للمشاركين.

وسيبدأ المتسابقون السبت (فئة الدراجات) بمغادرة نقطة البداية الرسمية على جزيرة ياس بالترتيب العكسي بناء على التصنيف الرسمي للتوجه مباشرة للمرحلة الاستعراضية الخاصة .

وتنطلق في اليوم التالي منافسات المرحلة الأولى (مرحلة شركة أبوظبي لرياضة السيارات). وتختتم أحداثها بالقرب من المعسكر الصحراوي للرالي والذي سيكون المقر الرئيسي للرالي لمدة أربعة أيام .

وستشهد الايام الاربعة التالية التنافس على أربع مراحل تبلغ أطوالها 250 و284 و266 و296 كيلومترا على الترتيب. ويتوجه المتسابقون الذين تمكنوا من قطع مسافة الرالي إلى جزيرة ياس في 11 أبريل/نيسان.