معرض مكتبة الاسكندرية يناقش كيفية انتاج نجيب محفوظ آخر

أحدثَ ثورة

الإسكندرية ـ شهدت مكتبة الإسكندرية ندوة بعنوان "نجيب محفوظ في النقد المغربي"، وذلك في إطار البرنامج الثقافي لمعرض مكتبة الإسكندرية الدولي للكتاب. تحدث فيها الدكتورة زهور كرام من المغرب، والدكتور محمود الضبع من مصر.

أكد الدكتور محمود الضبع أن كل شخصيات نجيب محفوظ هي شخصيات حقيقية، وأن القارىء عندما يقرأ الرواية يشعر بأنه يعرف هذه الشخصية ويفهمها جيداً حتى وإن لم يتعامل معها، حيث إن ملامحها وثقافتها وأبعادها تكون واضحة من خلال وصف مفصل. وأوضح مدى ارتباط الثقافتين المغربية والمصرية ومدى احترام المغرب لثقافة وتراث وفن مصر.

وتحدثت الدكتورة زهور كرام عن كتاب "نجيب محفوظ في النقد المغربي والغربي" قائلة إنها تعتبره حوارا بين الإبداع المصري المجسد في نجيب محفوظ والنقد المغربي. وقالت إن الكتاب هو نتيجة للإحتفال بالذكرى المئوية لنجيب محفوظ في المغرب.

وأضافت كرام أن الكتاب عبارة عن التصور النقدي الراهن لنجيب محفوظ حيث لم يمدح الحضور نجيب محفوظ، ولكن ناقشوا طرق ظهور نجيب محفوظ جديد يتماشى مع أفكار وثقافة القرن الواحد والعشرين ويعكسها في روايته خاصةً بعد ثورات الربيع العربي. وأضافت أنهم أرادوا إعادة قراءة نجيب محفوظ في أفق تطوير السرد العربي الإبداعي.

وقالت إن الدكتور سعيد يقطين له دراسة في الكتاب باسم "هل من نجيب عربي للقرن الحادي والعشرين"، وهي دراسة تحليلية لمنطق نجيب محفوظ والشخص الذي نأمل له أن يكون نجيب هذا القرن وكيف نحقق ذلك.

وأضافت أن الدكتور كريم مندول كان له دراسة مميزة تحت اسم "كيف قرأت نجيب محفوظ بدون أن أقرأه" حيث ناقش وجود نجيب محفوظ ووجوده في لقاءات صحفية وتليفزيونية والحديث عن شخصيته أكثر من كتاباته وأنه تعرف عليه من خلال ذلك.

وأضافت أن الدراسة الثالثة كانت لعبد العلي بوطيب بطرحه سؤال "كيف يحضر نجيب محفوظ في البحث الجامعي المغربي؟". وقالت إن الكتاب ضم دراسات أخرى حول طريقة السخرية في روايات نجيب محفوظ، وانعكاس التراث فيها، والتدليل الدائم على قيمة العائلة.

وأوضحت أن نجيب محفوظ باتباعه النمط السردي في الكتابة أحدث ثورة، حيث أن النمط الشعري كان هو السائد في عصره. وأخيرا قالت د. زهور كرام إن الكتاب يعكس كيف يحضر نجيب محفوظ في المغرب، واعتبرته هدية من الفكر النقدي المغربي للمشهد الثقافي المصري.

من جانبه، تحدث الدكتور محمود الضبع عن أن هناك شخصيات مصرية أصبحت ملكا للوطن العربي والعالم مثل نجيب محفوظ الذي ولد في مصر ولكن أصبحت أعماله ملكا للإنسانية بشكل عام ولكل من يعشق الفن والثقافة، حيث تحدث عن ملامح وأوجاع إنسانية أينما كانت. وقال إنه كان منتجاً للثقافة في وقته حيث أنه أنتج أكبر كم من الكتب يمكن أن ينتجه كاتب للبشرية وهي 55 عملاً، منها 35 رواية و15 قصة قصيرة.

وتحدث بإيجاز عن عملين لنجيب محفوظ مثل رواية: قلب الليل، ورحلة ابن فطومة، ودلل بهما على الفكر الفلسفي لنجيب محفوظ وبلاغته في الكتابة منذ بداية رواياته وحتى نهايتها. وأكد أنه كان يكتب بطريقة منظمة جداً وليس عشوائياً. وقال إن ما يميز مصر عن بقية الدول العربية هو أن مصر كان لديها ذاكرة توثيق لتسجل أعمالها الفنية ولكن الوطن العربي كان مليئا بالمبدعين الذين لم توثّق أعمالهم.