أنونيموس تبدأ عملية 'تحرير' كوريا الشمالية

'سنمحو حكومتكم الديكتاتورية العنيدة'

واشنطن - هددت مجموعة قراصنة الانترنت "مجهولون" (أنونيموس) الأربعاء بشن حرب إلكترونية على كوريا الشمالية، وطالبت الحكومة الكورية بالتخلّي عن الأسلحة النووية، كما دعت الرئيس كيم جونغ أون للاستقالة لإتاحة إحلال الديمقراطية في البلاد.

وقالت المجموعة في بيان نشرته على رابط مؤقت على الإنترنت، إنها بدأت مبادرة جديدة سمّتها "عملية تحرير كوريا" حيث قالت إنها دخلت خوادم الإنترنت لكوريا الشمالية وأنظمة البريد الإلكتروني وحتى الشبكات الداخلية أي غير المتصلة بالإنترنت العالمي.

وتواجه بيونغ يانغ ضغوطا دولية كبير للتخلي عن برنامج النووي المثير للجدل، وتهدد بين الحين والآخر بشن حرب على جارتها الجنوبية.

وكشفت أنونيموس أنها اخترقت موقع "Uriminzokkiri.com" الذي يدير الاتصالات في البلاد وسيطرت على 15 ألف سجل عضوية فيه، مضيفة أن هذا دليل بسيط على اختراقها النظام السيبيري الكوري الشمالي.

وهددت المجموعة الحكومة الكورية بقولها "أولاً سنمحو بياناتكم.. ومن ثم سنمحو حكومتكم الديكتاتورية العنيدة".

وطالبت بيونغ يانغ بوقف صناعة الأسلحة النووية وتوجيه التهديدات العسكرية واستقالة الزعيم كيم جونغ أون، وإحلال نظام ديمقراطي حر ومباشر في كوريا الشمالية والسماح لجميع المواطنين بدخول الإنترنت بحرية.

يذكر أن كوريا الشمالية أعلنت الثلاثاء عزمها اعادة تشغيل مفاعل نووي متوقف منذ العام 2007، في تحد جديد للمجتمع الدولي، فيما اشارت الولايات المتحدة الى نشر قاذفات بي-52 وبي-2 ومقاتلات اف-22 في المجال الجوي الكوري الجنوبي، مهددة بيونغ يانغ بالرد العنيف على اي "استفزاز" من جانبها.