صندوق الرفق بالحيوان يُشارك في مهرجان أبوظبي الدولي لأفلام البيئة

فكّر مرتين

أبوظبي ـ أعلنت إدارة مهرجان أبوظبي الدولي لأفلام البيئة والذي يقام تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية خلال الفترة 20 و25 أبريل/نيسان القادم، عن انضمام الصندوق الدولي للرفق بالحيوان (IFAW) لباكورة الجهات الدولية والمعنية بشؤون حماية كوكب الأرض والمشاركة ضمن فعاليات المهرجان من خلال إطلاق ثلاثة برامج توعوية وتثقيفية هي "حملة فكّر مرتين" و"التواصل التعليمي الموجه للأطفال" و"معرض صور أسماك القرش"، وكلها فعاليات تقام على هامش المهرجان.

وتأتي هذه المشاركة في إطار سعي الصندوق الدولي للرفق بالحيوان إلى رفع الوعي العام لدى الجمهور بأهمية الحفاظ على الحيوانات وحماية الموائل الطبيعية، والتشجيع على تبني مبادئ الرفق بالحيوان، حيث حرص الصندوق الدولي للرفق بالحيوان، المكتب الإقليمي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على وضع برنامج بما يتناسب مع رسالة المهرجان، وبما يحقق الأهداف المرجوة، ويتضمن عرض ثلاثة أفلام وثائقية، الأول بعنوان "تحت سماء واحدة" ويحكي قصة العلاقة الوثيقة بين الإنسان والحيوان وكوكب الأرض، التي تلعب دوراً وثيقاً في دعم الإنسان بالحياة على هذا الكوكب، ويكشف الفيلم عن الكثير من معاناة الحيوانات.

أما الفيلم الثاني والذي يحمل اسم "الفيلة لا تنسى أبدًا"، فيركز على حيوان الفيل، وسلوكه، وبيئته الطبيعية، والأخطار التي تهدد بقاءه مثل تدمير بيئته الطبيعية وتجارة العاج.

وأخيراً يتناول الفيلم الثالث، والذي يأتي تحت عنوان "الحياة البرية تبقى برّية" مسألة الاتجار غير المشروع بالحياة البرّية، والعواقب الوخيمة المترتبة عليها.

كما يشارك الصندوق الدولي للرفق بالحيوان بعدد من ورش العمل من خلال استخدام الأدوات والوسائل التعليمية والتثقيفية المختلفة، حيث تحمل الورشة الأولى عنوان "التواصل التعليمي"، وتهدف إلى تعريف الطفل بالحيوانات المهددة بالانقراض، ورفع مستوى الوعي البيئي لدى الأطفال حول أهمية الحفاظ على الموائل الطبيعية والتنوع البيولوجي، وحث الأطفال على حماية الحيوانات والرفق بها، ويتضمن برنامج التواصل التعليمي عددًا من الأنشطة المختلفة منها عرض الأفلام الوثائقية، ورش الأعمال اليدوية، والرسم الحر، والتلوين.

أما حملة "فكّر مرتين" والتي تحمل شعار "إذا لم تشترِ.. فهي لن تموت"، فهي إحدى الأدوات التي يستخدمها (IFAW) لمكافحة الاتجار غير المشروع بالحياة البرّية، وذلك من خلال حث الجمهور على عدم اقتناء المنتجات المصنوعة من الحياة البرية، والتعريف بالأنواع الشائعة في التجارة، والترويج لمفهوم السياحة البيئية المستدامة.. وستعرض الحملة عينات مصادرة لمنتجات مصنوعة من الحياة البرية.

كما يشارك الصندوق الدولي للرفق بالحيوان بمعرض للصور الفوتوغرافية لأشهر أسماك القرش التي تعيش في مياه الخليج العربي، ويهدف المعرض إلى رفع الوعي البيئي والثقافي لدى الجمهور حول الأخطار التي تهدد هذه النوعية من الأسماك، وأهمية المحافظة عليها.

من جهته أعرب د. السيد محمد المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن أهمية مشاركة (IFAW) في هذا المهرجان الهام، وقال: إن مهرجان أبوظبي الدولي للأفلام البيئة يُعد منصة مهمّة لنا لرفع الوعي حول أهمية حماية الحيوانات والبيئات الطبيعية والحفاظ عليها، ونتوجه بالشكر إلى إدارة المهرجان على دعوتهم لنا للمشاركة، وتمثل شراكتنا مع حدث فني وثقافي فريد من نوعه في المنطقة، دعماً كبيراً للمهرجان حيث نؤمن بالأهداف التي يسير عليها المهرجان ومنها أن استمرارية كوكب الأرض يرتبط بمستقبل الكائنات الحية التي تعيش عليه.

وأضاف د. السيد محمد، نحن نأمل أن تسهم مشاركة الصندوق الدولي للرفق بالحيوان على ترسيخ مفهوم الثقافة البيئية لمختلف شرائح المجتمع، بما ينعكس على المهارات والقيم والاتجاهات التي تنظم سلوك الفرد تجاه الحفاظ على البيئة، مؤكداً أهمية التعريف بالدور الجوهري الذي تلعبه الكائنات الحية في الحفاظ على التوازن البيئي على كوكب الأرض، خاصة مع وجود العديد من الأنشطة البشرية التي باتت تشكل تهدد البيئة والتنوع البيولوجي.