العلاج بالخلايا يعيد الأمل لمرضى سرطان الدم

ولى زمن العلاج بالتخدير

نيويورك - اظهرت دراسة اميركية نشرت الأربعاء ان علاجا تجريبيا يجعل الخلايا المصابة بالمناعة الذاتية لدى مرضى السرطان تتعرف على نوع قاتل من مرض سرطان الدم قد يحد من الأورام السرطانية بين البالغين.

ورغم ان علاجا مماثلا للجهاز المناعي اظهر نجاحا لدى الأطفال المصابين بهذا النوع من السرطان وكذلك البالغين المصابين بشكل قريب من اشكال سرطان الدم فإن هذه هي المرة الأولى التي يؤدي فيها هذا العلاج إلى نتيجة بين البالغين.

وقال علماء إن النتيجة -التي اعتمدت على دراسة لحالات خمسة مرضى بالغين- بها "احتمال انقاذ الحياة." ونشرت الدراسة في دورية ساينس ترانسليشنال ميديسن.

واستهدف العلاج التجريبي سرطان الدم الليمفاوي الحاد والذي غالبا ما يقاوم العلاج الكيماوي وقد يؤدي إلى الوفاة في غضون اسابيع. وينتشر هذا النوع من السرطان اكثر بين الأطفال لكنه يكون قاتلا اذا اصيب به البالغون.

واعتمد العلماء في دراستهم على تحفيز الخلايا الليمفاوية التائية جينيا على رصد الخلايا السرطانية وقتلها.