كوريوسيتي يستأنف عمله على سطح المريخ

الروبوت الاكثر تطورا الذي يرسل الى كوكب اخر

واشنطن - اعلنت وكالة الفضاء الاميركية ناسا الثلاثاء ان الروبوت كوريوسيتي الذي حط على سطح المريخ في اب/اغسطس عاد يعمل بشكل عادي ومن المقرر ان يستأنف مهامه في الايام القليلة المقبلة، بعدما توقف عن العمل بشكل احترازي اثر تعرضه لمشاكل تقنية.

وتمكن المهندسون سريعا من تحديد المشكلة التقنية التي اطلقت نظام العمل بالحد الادنى من الطاقة في السادس عشر من اذار/مارس، وباتوا يعلمون كيف يمكن تجنب حدوث مشكلة مماثلة في المستقبل، بحسب ما جاء في بيان للناسا.

وسبق ان تعرض الروبوت لمشكلة في حاسوبه الرئيسي في الثامن والعشرين من شباط/فبراير جعلته يشغل الحاسوب الاحتياطي.

وقالت جنيفر تروسبر احدى المشرفين على مهمة كوريوسيتي في مركز "جيت بروبلشن لابوراتوري" في كاليفورنيا "نحن نعتزم استئناف تحليل العينات الصخرية بحلول نهائية الاسبوع".

ومن المقرر ان تجري وكالة ناسا بعض الاختبارات قبل ان يستعيد الروبوت عمله كالمعتاد.

وسيقوم المهندسون ايضا بتحضير الاجراءات الخاصة اللازمة من اجل توصيل الاوامر الى كوريوسيتي خلال شهر نيسان/ابريل الذي ستكون فيه الشمس بين الارض والمريخ.

وهذه الاجراءات ترمي الى تجنب اي تأثير قد ينتج من الشمس على الاوامر المرسلة من الارض الى الروبوت.

وكانت الناسا اعلنت في الثاني عشر من اذار/ مارس ان تحليل المعادن في عينة انتزعت من داخل صخرة على سطح المريخ، يظهر امكانية ان يكون الكوكب الاحمر شهد حياة جرثومية في ما مضى.

والروبوت المجهز بستة دواليب هو الاكثر تطورا الذي يرسل الى كوكب اخر مع عشرة اجهزة علمية. وقد حط على فوهة غايل في السادس من آب/اغسطس.

وهدف المهمة التي يفترض ان تستمر سنتين هو معرفة ما اذا كانت حياة جرثومية قامت في الماضي على الكوكب الاحمر.

واستخرج الروبوت في 20 شباط/ فبراير اول عينة من داخل صخرة رسوبية كانت حفارته قد حفرتها قبل عشرة ايام للمرة الاولى على كوكب غير الارض.

وتنقل العينات التي يرفعها الروبوت الى جهاز معروف باسم "إن-سيتو مارشان روك اناليسيس" (شيرما) لتحليله، مزود به الروبوت.