البطولات الاوروبية المحلية: الكبار يريدون حسم اللقب مبكراً

برشلونة يتربع على عرش الصدارة

نيقوسيا - يسعى برشلونة وبايرن ميونيخ الى الاقتراب خطوة اضافية من حسم لقب بطولتي اسبانيا والمانيا على التوالي، لكن مهمتهما لن تكون سهلة في عطلة نهاية الاسبوع الحالي لان الاول يواجه العنيد رايو فايكانو، فيما يحل الثاني ضيفا على باير ليفركوزن.

اسبانيا

يدخل برشلونة الى مواجهته مع ضيفه رايو فايكانو الاحد في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الاسباني بمعنويات مرتفعة جدا بعد ان نجح الثلاثاء في قلب الطاولة على ميلان الايطالي والتأهل الى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري ابطال بالفوز عليه 4-صفر.

ورد برشلونة بافضل طريقة ممكنة على من اعتبر بانه دخل في دوامة النتائج السلبية بعد خسارته امام غريمه الازلي ريال مدريد على ارضه في اياب الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس (1-3) ثم خسر امام النادي الملكي (1-2) في الدور المحلي، فاضاف هاتين النتيجتين الى خسارته امام ميلان في ذهاب الدور الثاني (صفر-2).

لكن النادي الكاتالوني الذي يفتقد مدربه تيتو فيلانوفا لوجوده في الولايات المتحدة من اجل مواصلة العلاج بعد استئصال ورم متجدد في الغدة اللعابية، انتفض في المرحلة السابقة بفوزه على ديبورتيفو لا كورنيا متذيل الترتيب 2-صفر، ثم صدم ميلان ودك شباكه برباعية نظيفة ليواصل مشواره في المسابقة الاوروبية الام.

وقد رد النجم الارجنتيني ليونيل ميسي على من اعتبر بانه وصل الى المرحلة الانحدارية من مسيرته الاستثنائية، وذلك عندما عوض الاداء المخيب الذي قدمه امام ميلان في لقاء الذهاب وقاد فريقه الى الفوز الكبير ايابا بتسجيله الهدفين الاولين، مؤكدا انه يستحق تماما الحصول على جائزة افضل لاعب في العالم للمرة الرابعة على التوالي لانه ساهم بشكل اساسي في نهوض النادي الكاتالوني من كبوة خسارتيه المتتاليتين امام غريمه الازلي ريال مدريد.

وسيسعى برشلونة الذي سيعرف الجمعة هوية خصمه في الدور ربع النهائي من دوري الابطال، الى مواصلة زحفه نحو استعادة لقب الدوري من غريمه ريال الذي نجح في المرحلة السابقة في خطف المركز الثاني من جاره اتلتيكو مدريد، لكن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يتخلف بفارق 13 نقطة عن النادي الكاتالوني الذي سيفتقد في مباراة الاحد لاعبه وسطه تشافي هرنانديز الذي انتكس مجددا في مباراة الثلاثاء بعد ان غاب ايضا عن مباراتي ريال مدريد وديبورتيفو لا كورونيا.

كما يتواصل غياب الحارس فيكتور فالديس الذي اوقف لاربع مباريات بسبب تهجمه على الحكم خلال موقعة "كلاسيكو" الدوري امام ريال مدريد.

ومن المرجح ان يبدأ المدرب الموقت جوردي رورا مباراة فايكانو الذي يحتل المركز الثامن لكن بفارق ثلاث نقاط فقط عن ريال سوسييداد صاحب المركز الرابع الاخير المؤهل الى دوري الابطال الموسم المقبل، باشراك دافيد فيا اساسيا في مركز رأس الحربة ومن خلفه ميسي لان هذه الخطة اكدت نجاعتها في مباراة ميلان.

"من خلال وضعنا فيا في مركز رأس الحربة، اردنا ان نشغل قلبي الدفاع (عند ميلان) من اجل منح المزيد من الحرية لميسي"، هذا ما كشفه رورا الذي اصاب في خياره وحرر افضل لاعب في العالم خلافا لمباراة الذهاب التي شهدت معاناة النجم الارجنتيني امام دفاع الفريق الايطالي.

واثمرت استراتيجية رورا واصبح برشلونة بفضل هدفين اخرين من فيا بالذات وجوري البا ثاني فريق في تاريخ دوري ابطال اوروبا بصيغتها الحديثة (اعتبارا من 1992) يخوض الدور ربع النهائي للمرة الثانية عشرة الى جانب مانشستر يونايتد الانكليزي، ثم لحق بهما بايرن ميونيخ الالماني رغم خسارته الاربعاء امام ضيفه ارسنال الانكليزي صفر-2 وذلك لفوزه ذهابا 3-1.

وقد اعتبر رورا بان رد فريقه على منتقديه جاء على ارض الملعب من خلال فوزه الساحق واللافت على ميلان، مضيفا "تعرضنا لانتقادات كثيرة لكن اللاعبين ردوا على ارض الملعب بافضل طريقة ممكنة. لم نقدم اداء جيدا في مباراة الذهاب وكانت مهمتنا صعبة في تعويض خسارة سان سيرو لكن فريقي قدم مباراة مثالية".

اما صانع الالعاب اندريس انييستا فقال "كانت امسية رائعة ستبقى عالقة في الاذهان لفترة طويلة. اظهر برشلونة هويته الحقيقية. كان يتعين علينا التحلي بالصبر امام فريق اغلق جميع المنافذ الى المرمى لكننا نجحنا في اختراق التحصينات وحالفنا الحظ بتسجيل هدف مبكر".

وتابع "كانت المباراة مسألة حياة او موت بالنسبة الينا وقد بادرنا الى الهجوم منذ اللحظة الاولى املا في قلب النتيجة في مصلحتنا وهذا ما حصل".

ومن جهته يخوض ريال مدريد مواجهة سهلة نسبيا السبت على ارضه امام ريال مايوركا الذي يقبع في المركز الثامن عشر، وسيسعى فريق مورينيو الى مواصلة سلسلة انتصاراته وتحقيق فوزه السادس على التوالي منذ خسارته امام غرناطة (صفر-1) في الثاني من شباط/فبراير من اجل الاحتفاظ بالوصافة التي انتزعها في المرحلة السابقة، مستفيدا من سقوط جاره اتلتيكو مدريد امام ضيفه ريال سوسييداد (صفر-1).

وبدوره، يأمل اتلتيكو مدريد الذي يتواجه مع ريال في نهائي الكأس في 18 ايار/مايو المقبل، ان يستعيد توازنه عندما يحل الاحد ضيفا على اوساسونا الساعي الى الاقتراب من منطقة الامان.

اما ريال سوسييداد الذي استفاد من فشل ملقة في تحقيق الفوز في المراحل الثلاث السابقة من اجل ان يصبح على المسافة ذاتها منه، فيأمل المحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمباراة العاشرة على التوالي، اي منذ خسارته امام ريال مدريد (3-4) في السادس من كانون الثاني/يناير المقبل، فيلتقي ضيفه بلد الوليد الحادي عشر.

اما ملقة، المنتشي من تأهله وفي مشاركته الاولى في دوري الابطال الى ربع النهائي بفوزه الاربعاء على ضيفه بورتو البرتغالي 2-صفر بعد ان خسر لقاء الذهاب صفر-1، فيتواجه مع ضيفه اسبانيول الساعي الى الاقتراب اكثر من منطقة الامان.

وفي المباريات الاخرى، يلعب الجمعة ديبورتيفو لا كورونيا مع سلتا فيغو في موقعة قاع الترتيب، على ان يلتقي السبت ريال سوسييداد مع بلد الوليد، وخيتافي مع اتلتيك بلباو، وفالنسيا مع ريال بيتيس، والاحد اشبيلية مع ريال سرقسطة، وغرناطة مع ليفانتي.

عين بايرن على نقاط الفوز

المانيا

يدخل بايرن ميونيخ الامتار الاخيرة من مشواره نحو استعادة اللقب الذي توج به بوروسيا دورتموند في الموسمين الاخيرين، بمواجهة نارية مع مضيفه باير ليفركوزن الثالث السبت في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الالماني.

وفي حال تمكن النادي البافاري من العودة من "باي ارينا" بالنقاط الثلاث للمرة الاولى منذ 29 تشرين الثاني/2008 (فاز حينها 2-صفر سجلهما الايطالي لوكا توني وميروسلاف كلوزه) والثأر من ليفركوزن الذي الحق الهزيمة الوحيدة هذا الموسم بالنادي البافاري وكانت على ارضه (صفر-1) في المرحلة التاسعة، سيكون بحاجة الى فوز وتعادل في مباراتيه التاليتين امام هامبورغ على ارضه واينتراخت فرانكفورت خارج قواعده لكي يتوج باللقب الثالث والعشرين في تاريخ.

ويدخل فريق المدرب يوب هاينيكس الى موقعته مع ليفركوزن الذي خسر في المرحلة الماضية امام ماينتس (صفر-1) وفشل بالتالي في الاستفادة من سقوط دورتموند امام شالكه (1-2) لكي يزيحه عن الوصافة، بمعنويات مهزوزة نسبيا بعد ان مني الاربعاء بهزيمته الثانية فقط في جميع المسابقات وجاء على يد ضيفه ارسنال الانكليزي (صفر-2) دون ان يمنعه ذلك من التأهل الى ربع النهائي للمرة الثانية عشرة منذ انطلاق دوري ابطال اوروبا عام 1992، وذلك لانه فاز ذهابا في لندن 3-1.

وسيكون بامكان بايرن السبت ان يضيف المزيد من الارقام القياسية على موسمه الاخير مع هاينكيس ويتمثل باكثر عدد انتصارات خارج ملعبه خلال موسم واحد والذي يتشاركه حاليا (11) مع بوروسيا دورتموند (2010-2011 و2011-2012) وفيردر بريمن (2003-2004) وليفركوزن بالذات (2010-2011) وهامبورغ (2005-2006).

كما يتوجه بايرن الذي ينافس ايضا على جبهة الكأس المحلية (بلغ نصف النهائي)، الى تحطيم الرقم القياسي من حيث عدد النقاط في موسم واحد (81) والذي حققه دورتموند الموسم الماضي اذ يملك حاليا 66 نقطة وتبقى امامه 27 نقطة لحصدها، والرقم القياسي من حيث الانتصارات في موسم واحد (25) والذي حقق موسه 1972-1973 ثم عادله دورتموند الموسم الماضي، اذ حقق حتى الان 21 فوزا.

ويعتبر هذا الموسم قياسيا لبايرن بكافة المعايير اذ اصبح اول فريق يستهل الدوري الالماني بثمانية انتصارات متتالية، واول فريق يحافظ على نظافة شباكه في اول 5 مباريات له خارج قواعده، واول فريق يتوج بلقب بطل الخريف بعد مرور 14 مرحلة فقط على الموسم، واول فريق يفوز بتسعة ويتعادل في واحدة من مبارياته العشر الاولى خارج ملعبه، واول فريق يحصد 51 نقطة (اصبحت 66 حاليا في 25 مباراة) بعد 20 مرحلة على بداية الموسم.

والرقم الاهم هو ان النادي البافاري اصبح على بعد 20 نقطة من اقرب ملاحقيه بوروسيا دورتموند بطل الموسم الاخيرين، وهو اصبح بالتالي على مشارف اللقب الذي سيشكل هدية مميزة لهاينكيس كونه سيترك منصبه في نهاية الموسم للاسباني جوسيب غوارديولا.

"الامال المعقودة اصبحت بالطبع كبيرة جدا"، هذا ما قاله الرئيس الفخري لبايرن القيصر فرانتس بكنباور لصحيفة "تي زي" البافارية، مضيفا "الجميع يعتقد بان كل شيء سيصبح افضل عندما يأتي غوارديولا. من المؤكد ان هناك بعض الاشياء التي بامكاننا تحسينها، شكل الفريق على سبيل المثال، لكن سيكون من الصعب عليه التفوق على ما تحقق هذا الموسم".

وتابع بكنباور "اذا انهى فريق غوارديولا الموسم وهو بطل للدوري بفارق 15 نقطة عن اقرب ملاحقيه سيشعر المشجعون بالخيبة على الارجح".

واصبح من المؤكد منطقيا ان هاينكيس سيودع بايرن بمنحه لقب الدوري مرة اخرى بعد ان توج معه مرتين في السابق عامي 1989 و1990، وهو يأمل ان يتوج شخصيا بلقب دوري ابطال اوروبا للمرة الثانية بعد ان رفع الكأس مع ريال مدريد عام 1998.

يذكر ان هاينكيس استلم الاشراف على بايرن في اذار/مارس 2011 وللمرة الثالثة خلال مشواره التدريبي (دربه بين 1987 و1991 ومن 27 نيسان/ابريل 2009 حتى نهاية الموسم بعد اقالة يورغن كلينسمان).

ومن جهته، يسعى دورتموند الى استعادة توازنه بعد الخسارة في المرحلة السابقة امام شالكه، من اجل الاحتفاظ بالمركز الثاني من خلال الفوز على ضيفه فرايبورغ الثامن السبت.

وسيكون التأهل الى دوري الابطال الموسم المقبل الهدف المحلي الوحيد لفريق المدرب يورغن كلوب بعد ان تنازل عن لقب الكأس بخسارته في ربع النهائي امام بايرن ميونيخ (صفر-1) وتتوجه للتنازل للاخير عن لقب الدوري ايضا.

لكن فريق كلوب ما زال ينافس في مسابقة دوري الابطال التي بلغ دورها ربع النهائي للمرة الاولى منذ موسم 1997-1998 حين كان يدافع عن لقبه الاول والوحيد في المسابقة، وهو سيعرف هوية خصمه المقبل غدا الجمعة.

ويبدو الصراع حتدما تماما على المركز الرابع الاخير الى دوري ابطال اوروبا بين شالكه الذي سيفتقد هدفاه الهولندي كلاس يان هونتيلار حتى نهاية الموسم، واينتراخت فرانكفورت وهامبورغ وماينتس اذ لا يفصل بين الخماسي سوى نقطتين فقط، كما ما زالت الفرصة قائمة ايضا امام فرايبورغ وبوروسيا مونشنغلادباخ وحتى هانوفر اذ لا يفصل بينها وبين المركز الرابع سوى 3 و4 و5 نقاط على التوالي.

وسيحل شالكه ضيفا على نورمبرغ، فيما يلعب اينتراخت فرانكفورت مع شتوتغارت، وهامبورغ مع اوغسبورغ، وماينتس مع مضيفه هوفنهايم، ومونشنغلادباخ مع هانوفر.

وتفتتح المرحلة الجمعة بلقاء فولسفبورغ وفورتونا دوسلدورف، على ان يلعب السبت فيردر بريمن مع غرويثر فيورث.

فرنسا

سان جرمان امام مهمة صعبة

يخوض باريس سان جرمان المتصدر لقاء بالغ الصعوبة على ارض سانت اتيان الرابع الاحد المقبل في ختام المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الفرنسي.

ويقدم سانت اتيان مستويات رائعة وهو الوحيد الذي لم يخسر في اخر 9 مباريات في الدوري، وبات من المنافسين الاقوياء لخطف مقعد مؤهل الى دوري ابطال اوروبا على غير عادته، اذ يبتعد بفارق نقطتين عن مرسيليا الثالث و5 نقاط عن ليون الثاني و9 نقاط عن سان جرمان.

اما سان جرمان فيبدو منتعشا من تأهله الى ربع نهائي دوري ابطال اوروبا لاول مرة منذ 1995 على حساب فالنسيا الاسباني، لكن نتائجه في الدوري متفاوتة اذ خسر مرتين في اخر اربع مباريات امام فرق ضعيفة على غرار سوشو وريمس.

وقد يغيب عن فريق المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي لاعب وسطه البرازيلي لوكاس مورا (20 عاما) المصاب في كاحله الايسر خلال الفوز الصعب على نانسي في المرحلة السابقة 2-1 بهدفين متأخرين من نجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش متصدر ترتيب هدافي الدوري (24 هدفا).

وذكرت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية ان مورا الذي تردد انه سيغيب عن الملاعب اسبوعين على الاقل، سيشارك في تمارين السبت وقد يكون في عداد المسافرين الى سانت اتيان، قبل الانتقال مع منتخب بلاده لخوض مواجهتي ايطاليا وروسيا الوديتين.

ويتوقع ان يعود الظهير الايمن كريستوف جاليه لخوض مواجهة ملعب "جوفروا غيشار" بيد ان لاعب الوسط الايطالي تياغو موتا لا يزال مبتعدا عن المباريات بسبب الاصابة.

اما مهاجم سانت اتيان الغابوني بيار-ايميريك اوباميانغ وصيف ترتيب الهدافين (16)، فاعتبر ان "سان جرمان يملك افضل تشكيلة في الدوري. تأهل الى ربع نهائي دوري الابطال. ستكون مباراة معقدة لكننا جاهزون لها. يجب ان نلعب افضل من مباراة رين الاخيرة (2-2)".

ويتوقع ان يعود المهاجم الاخر البرازيلي برانداو بعد اصابة عضلية في فخذه خلال مباراة رين، ليعزز تشكيلة المدرب كريستوف غالتييه التي لم تهزم بعد في عام 2013.

وبعد تعادلهما السلبي في المرحلة السابقة، يبحث ليون الثاني ومرسيليا عن ابقاء الضغط قائما على سان جرمان، عندما يحل الاول على باستيا الرابع عشر السبت، ويفتتح الاول المرحلة الجمعة باستقبال فريق جزيرة كورسيكا الاخر اجاكسيو.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت ليل مع ايفيان، ومونبلييه مع تروا، وسوشو مع فالنسيان، وريمس مع رين، ولوريان مع بريست، والاحد نانسي مع نيس، وتولوز مع بوردو.