فورمولا واحد: فيتل يحذر منافسيه على اللقب العالمي

فيتل يرصد اللقب بحذر وواقعية

نيقوسيا - بعد تتويجه باللقب العالمي خلال الموسم الثلاثة السابقة، يدخل الالماني سيباستيان فيتل على متن ريد بول "ار بي 9" الى 2013 وهو مرشح للفوز بلقبه الرابع على التوالي بشرط ان يتمكن فريقه النمسوي من تزويده بسيارة قادرة على المنافسة.

لقد دخل السائق الالماني البالغ من العمر 25 عاما فقط نادي عظماء سباقات الفئة الاولى باحرازه اللقب العالمي لثلاثة مواسم متتالية، لكنه لم يحقق هذا الانجاز بسرعة سيارته وموهبته وحسب، بل بفضل غريزة تخطي المصاعب وتحقيق النتائج المرجوة حين يكون في امس الحاجة اليها.

احرز البطل الالماني لقب 2012 بتفوقه بفارق ثلاث نقاط عن سائق فيراري الاسباني فرناندو الونسو الذي خسر اللقب العالمي في السباق الختامي على حلبة انترلاغوش البرازيلية، ليصبح اصغر سائق يتوج باللقب ثلاثة مرات على التوالي، فارضا نفسه ملك الارقام القياسية من حيث صغر السن اذ انه اصغر سائق يتصدر سباقا والاصغر الذي ينطلق من المركز الاول والاصغر الذي يفوز باللقب العالمي والاصغر الذي يتوج باللقب العالمي مرتين على التوالي ثم ثلاث مرات متتالية.

وما يميز فيتل عن غيره من الابطال هو صراحته وواقعيته التي تجسدت في التصريح الذي ادلى به مباشرة بعد سباق انترلاغوش حين قال: "قلت بعد السباق ان الامر الاصعب هو الفوز باللقب بعد ان سبق لك وتوجت به. هذا الواقع لم يتغير. تصبح محط الاهتمام وتحت الضغط، وانت تركز في اغلب الاحيان على مسألة كيف ستفوز باللقب مجددا، عوضا عن التفكير بالخطوات الصغيرة التي تحتاجها اصلا من اجل تحقيق الفوز".

وواصل السائق الالماني الذي احتاج الى خمسة اعوام فقط في حلبات فورمولا واحد لكي يصبح ثالث سائق فقط يتوج باللقب العالمي ثلاث مرات على التوالي بعد الاسطورتين مواطنه ميكايل شوماخر والارجنتيني خوان مانويل فانجيو، "من المؤكد ان هناك ضغوطات، كما يصبح الوضع اكثر توترا في نهاية الموسم، لكن بالنسبة لنا الفوز باللقب ثلاث مرات يعتبر مميزا جدا وبالتالي وبغض النظر عما يقوله البعض، نحن نقوم بالعمل الصحيح".

ويأمل السائق الالماني السير على خطى شوماخر، حامل الرقم القياسي بعدد الالقاب (7)، وصولا الى التفوق على البطل الاسطوري الذي يتخلف عن مواطنه الشاب من حيث الاحصائيات اذ كان في الحادية والثلاثين من عمره عام 2000 حين احرز لقبه العالمي الثالث، فيما لم يتجاوز فيتل الخامسة والعشرين.

كما يملك فيتل في رصيده 26 انتصارا حتى الان، فيما كان "شومي" في الثامنة والعشرين من عمره حين وصل الى هذا العدد من الانتصارات (عام 1997 في سباق بلجيكا).

وفي حال واصل فريق ريد بول هيمنته بفضل موهبة فيتل والدعم المالي لمالكه النمسوي دييتريخ ماتيشيتس، صاحب شركة ريد بول لمشروب الطاقة، وحنكة كبير المهندسين في الفريق ادريان نيوي، سيواصل السائق الالماني حصد الانتصارات والالقاب، لكن هذا السيناريو ليس مضمونا وليس السيناريو الوحيد المطروح في الاروقة ووسائل الاعلام.

هناك منعطفان قد يتسببان بخلط الاوراق، اولهما تقني حيث سيتم تقليص الهامش في مسألة تطوير المحركات في 2013 اكثر مما كان عليه الوضع في 2012، كما سيتم استخدام محركا جديدا بالكامل في 2014 مكونا من 6 اسطوانات ومزودا بشاحن هوائي "توربو"، وحينها سيكون كل شيء ممكنا، اذ قد نشهد سيارة مرسيدس يقودها البريطاني لويس هاميلتون تتفوق على ماكلارين وريد بول وفيراري.

كما ان العقد الحالي لفيتل مع ريد بول ينتهي في 2014، وهناك حديث عن امكانية انتقاله الى فيراري، اي السير على خطى شوماخر الذي انتشل الفريق الايطالي من كبوته وقاده الى لقب الصانعين عام 1999 للمرة الاولى منذ 1983، ثم الى لقبي السائقين والصانعين في المواسم الخمسة التالية.

لكن فيتل لا يفكر كثيرا بالمستقبل او بما ينتظره في 2014، لان "الامر الاهم هو التركيز على نفسك وان تبقى الشخص ذاته"، وذلك في وقت اكد فيه مالك ريد بول ماتيشيتس انه لن يقف في وجه السائق الالماني في حال اراد الرحيل، مضيفا "اذا كان لا يريد العمل معنا فسيكون من غير المنطقي ان نحاول الابقاء عليه فقط لانه مرتبط معنا بعقد. لو كنت سائق فورمولا واحد لاردت دون شك الانتقال الى فيراري، لكن في الوقت الحالي هذه المسألة غير مطروحة".

وبغض النظر عما سيحصل في الموسم المقبل او الذي يليه، فان فيتل اكد حتى الان انه سائق كبير بكل ما للكلمة من معنى وهو اسكت دون ادنى شك المشككين بموهبته الذين اعتبروا في 2010 ان تتويجه باللقب العالمي جاء بمساعدة الحظ.

ويتوقع السائق الالماني ان لا يكون الموسم المقبل اسهل من الذي سبقه بتاتا، قائلا: "اتوقع ان تكون المنافسة متقاربة بقدر العام الماضي، القوانين لم تتغير وبالتالي ليس من السهل تعويض الفوارق التي اختبرتها الفرق المواسم الماضي، كما سيكون من الصعب عليك اذا كنت من فرق الطليعة ان تجد الوسيلة التي تخولك الابتعاد عن منافسيك".

وواصل "الامر ينطبق على الجميع، لكن سيارتنا تبدو جيدة في الوقت الحالي. اعتقد ان ليس هناك الشيء الجديد في الشكل الخارجي لكن معظم التغييرات كانت من الداخل وكل شيء يبدو جيدا من ناحية الاعتمادية التي تبدو العامل الاهم في الوقت الحالي".

وتوقع فيتل ان يدخل البريطاني لويس هاميلتون، المنتقل من ماكلارين الى مرسيدس اي ام جي، في الصراع معه ومع الونسو على اللقب العالمي، مضيفا "الموسم الماضي فاز سائقون مختلفون وفرق مختلفة بالسباقات الاولى (البريطاني جنسون باتون في استراليا والونسو في ماليزيا والالماني نيكو روزبرغ في الصين وفيتل في البحرين والفنزويلي باستور مالدونادو في اسبانيا والاسترالي مارك ويبر في موناكو وهاميلتون في كندا قبل ان يكسر الونسو التناوب على الانتصارات بفوزه الثاني في جائزة اوروبا على حلبة فالنسيا)، ولا ارى اي شيء يحول دون تكرار هذا الامر في الموسم الجديد ايضا".

وواصل "القوانين لم تشهد فعلا اي تغيير، واعتقد بان المنافسة في الطليعة ستكون اكثر احتداما وبالتالي الجميع امام فرصة الدخول في الصراع".

وعن السيارة الجديد لريد بول، يقول فيتل "اعتقد انها افضل لاننا الموسم الماضي واجهنا مشكلة من ناحية الاعتمادية. يبدو اننا قمنا بعملنا بشكل جيد هذه المرة".