أزمة السولار في مصر تفاقم الغضب على الحكومة

طال انتظارهم

القاهرة - تعاني مصر من ازمة نقص شديدة في وقود السولارالمستخدم للشاحنات وعربات النصف نقل والحافلات الصغيرة (ميكروباص) التي تعد عماد النقل في الاقتصاد المصري. وتمتد الازمة بطول البلاد وعرضها مخلفة طوابير طويلة من هذه العربات امام محطات الوقود.

ويقول اشرف كامل (36 عاما) ، فيما كان يقف الى جانب حافلته الصغيرة منذ اربع ساعات في منتصف طابور طويل للسيارات بانتظار التزود بالوقود "اعمل الان يوما ثم اتزود بالوقود طوال اليوم التالي.. لقد انخفض دخلي الى النصف بسبب هذه الازمة".

ويضيف "انتظر احيانا 8 ساعات للتزود بالسولار .. اكاد اموت من التعب" معلقا على ازمة نقص السولار او الديزل المتفاقمة في مصر والتي ضاعفت من اعباء المواطنين والاقتصاد المتراجع اساسا.

ويقول السائق محمد رجب (32 عاما) "احيانا كثيرة انتظر اربع ساعات ثم يبلغونا ان الوقود نفد"، وتابع "حينها قد ابات ليلتي امام المحطة بانتظار دوري".

وتتفاقم حدة الازمة في صعيد مصر حيث تمتد طوابير الشاحنات لمسافات تقدر بالكيلومترات. وقال سائقون في محافظة الاقصر انهم احيانا يقضون يومين في انتظار التزود بالوقود.

الطوابير الطويلة للسيارات في محطات الوقود داخل المدن وعلى الطرق السريعة، تتسبب في اعاقة حركة المرور بشكل كبير. كما تسبب اختفاء حافلات الميكروباص التي تخدم كل احياء العاصمة المصرية، في عجز الاف المواطنين عن قضاء مصالحهم.

فقد دخل سائقو هذه الحافلات الصغيرة في اضراب الاحد للمطالبة بتوفير الديزل كما قطع بعضهم طرقا ومحاور مرورية هامة للفت انتباه الحكومة الى مشكلتهم.

ويقول السائق ياسر الطحاوي بانفعال شديد "اضربنا عن العمل لكن احدا لم يسمعنا..الحكومة لا تشعر بنا".

ويؤكد السائق محمد عاطف انه يضطر الى شراء احتياجاته من السولار من السوق السوداء بضعف الثمن، ما جعل "دخله يتناقص بمقدار النصف ليصبح عاجزا عن تسديد اقساط شاحنته".

الغضب الناتج عن ساعات الانتظار الطويل يولد خلافات حول ترتيب الوقوف في الطوابير تتحول الى مشادات حادة احيانا تكون دامية.

فمنذ عشرة ايام ادت مشاجرة من هذا النواع في محافظة الشرقية (دلتا النيل) الى مقتل شخصين واصابة 15 شخصا اخر.

من جهة اخرى ادى نقص السولار الى توقف الكثير من مخابز الخبر "البلدي"، وهو الجزء الرئيسي من طعام المصريين اليومي، عن العمل بسبب نقص الديزل وخصوصا في محافظات عدة بالصعيد.

ويشكو كثير من المزارعين عدم قدرتهم على الحصول على الديزل اللازم لتشغيل المعدات الزراعية المستخدمة في الري والحصاد.

وارجع وزير البترول المصري اسامة كامل الازمة الى" تهريب كميات كبيرة من الديزل وبيعه في السوق السوداء".

لكن محمد درديري مدير محطة لبيع الوقود في حي مدينة نصر (شرق القاهرة) قال "هذا غير صحيح.. الكميات التي تصلنا قلت بمعدل الثلثين تقريبا فانا استلم الان 10 الاف لتر بدلا من 35 الفا وهو ما لا يكفي".

ويقول خبير في قطاع البترول، طلب عدم الكشف عن هويته ان "التهريب يلعب دورا هامشيا في الازمة".

وتستورد مصر نحو 40 بالمئة من احتياجاتها من السولار من الخارج، بحسب خبراء. كما تدعم اسعار المشتقات البترولية ومن بينها الديزل بنحو 70 مليار جنيه (10.3 مليار دولار اميركي) سنويا اي ما يمثل نحو 8 بالمئة من الموازنة العامة للدولة.

وتعاني مصر من ازمة اقتصادية حادة انعكست خصوصا في تراجع احتياطي النقد الأجنبي الى "مستوى حرج" بحسب البنك المركزي حيث انخفض الى نحو 13.5 مليار دولار في نهاية كانون الثاني/يناير.

ويعتقد رشاد عبده رئيس المنتدى المصري للدراسات الاقتصادية والاستراتيجية ان "اساس الازمة هو عدم وجود سيولة نقدية لدى الحكومة المصرية لتمويل شراء الديزل بسبب تراجع الاحتياطي النقدي".

ويقول خبير في قطاع الوقود طلب عد ذكر اسمه ان الحكومة قررت ان تستورد على نحو عاجل كميات من الديزل ما سيسمح بانفراج الازمة قليلا خلال الايام المقبلة ولكن الازمة ستستمر طالما استمر الوضع الاقتصادي على حاله.