'الداعية' يقع في حب عازفة كمان خلال رمضان

الداعية العصري

يسابق المخرج محمد العدل الزمن للانتهاء من تصوير مسلسله الجديد "الداعية" لهاني سلامة الذي يخوض به دراما الموسم الرمضاني المقبل لأول مرة، وبمشاركة بسمة وأحمد راتب.

ويسلط المسلسل الضوء على عالم الفضائيات الدينية، وكيف تستغل بعض القضايا الاجتماعية والدينية من أجل الشهرة، كما ترصد الأحداث كيفية تغيير فكر الداعية الديني ليؤمن بدور وتأثير الفن والثقافة في الحياة، وذلك من خلال قصة حب تجمع بين هاني سلامة وعازفة كمان بأوركسترا القاهرة السيمفوني، والتي تجسد دورها الفنانة بسمة.

ويمر هاني سلامة من خلال شخصية "الداعية العصري" بعدة مراحل يرصد من خلالها افكار الجماعات الاسلامية حيث يبدأ بمرحلة التشدد مرورًا بمرحلة الإقناع حتى يصل لمرحلة الوسطية خاصة بعد أن يدخل في علاقة حب مع نسمة "عازفة الكمان".

وكان هاني سلامة قد بدأ في إطلاق لحيته قبل التصوير بشهرين حتى يكون شكله أكثر إقناعًا ومناسبًا للمرحلة التي يقدمها للشخصية، كما تعلمت نسمة عزف الكمان وتدربت مع فرقة أوركسترا القاهرة السيمفوني لتبدو واحدة من بين العازفات في الفرقة.

ويعكف حاليا الموسيقار عمر خيرت على وضع الموسيقى التصويرية للمسلسل، خاصة وان المسلسل يعتمد على الموسيقى بشكل اساسي في التحول الدرامي لشخصية الداعية العصري، ومن المقرر ان يقود الأوركسترا طارق التلمساني بدلاً من الموسيقار عمر خيرت.

ويؤكد المنتج جمال العدل ان مسلسل "الداعية" حدوتة درامية، لا تخلو من قصة حب، تنشأ بين بطلي العمل هاني سلامة والفنانه بسمة، وليس مسلسلا دينيا، وهو عكس ذلك تماما، فهو مسلسل ملييء بالأحداث الدرامية المختلفة والمعقدة والمهمة أيضا.

ويرى العدل ان "الانتاج الدرامي في مصر يمر بأزمة حقيقية في ظل عدم وضوح رؤية وزير الاعلام حول الانتاج الدرامي، وحالة الركود في إنتاج التلفزيون المصري. بالاضافة الى تحكم الإعلانات في العرض الرمضاني".

واشار الى اتجاه بوصلة المحطات الفضائية الى المسلسلات التركية والهندية، والتي تعد أرخص ثمنا، ولكنها لا تضاهي العمل المصري الذي يعبر في النهاية عن القضايا المصرية.

ونفى العدل لصحيفة "الوطن" المصرية اعلان معظم الفنانين تقليل أجورهم لمواجهة ضعف الانتاج، حيث قال "حتى الآن لا يوجد فنان تنازل عن جزء ولو قليل من أجره، ورفع أجور الفنانين يعد من المشاكل التي تؤدي إلى تضاؤل الإقبال على الإنتاج العام".

واستشهد العدل بالموسم الماضي، حيث اكد انه لم يتنازل أي فنان عن جزء من أجره بلا استثناء، وإن كنا نحاول تطبيق ذلك هذا العام، ومن أول من بادروا بتخفيض أجورهم هي منه شلبي التي أصبحت تتقاضى 4 ملايين جنيه بدلا من 6 ملايين (592 الف دولار بدلاً من 888 الف دولار).

ويؤكد العدل ان "الموسم الرمضاني القادم، هو نقطة الفصل لاتخاذ قرار استمراره في الإنتاج الرمضاني من عدمه، خاصة بعدما أصبحت المسلسلات تباع بالتقسيط للفضائيات إلى جانب كل تلك المشكلات التي تواجه الصناعة الدرامية، فلو خسرنا رمضان القادم لن أنتج العام الذي يليه، وسأتوقف مثل غيري من المنتجين، لأن الخسائر التي نتكبدها كثيرة، ولا أحد في الدولة يهتم بالصناعة".