دوري الابطال: العين يواصل سعيه لاحراز لقبه الثاني

العين يعول على خبرة لاعبيه

دبي - يريد العين الاماراتي المحافظة على صدارته للمجموعة الرابعة عندما يحل ضيفا على الاستقلال الايراني في استاد ازادي في طهران، في حين يبحث الهلال السعودي عن رد اعتباره بعد خسارته في الجولة الاولى وذلك حين يستضيف الريان القطري الاربعاء في الجولة الثانية من منافسات دوري ابطال اسيا في كرة القدم.

يعتمد العين الطامح لاحراز لقبه الثاني في المسابقة بعد عام 2003 على علو كعبه في مواجهة الفرق الايرانية التي فشلت في الفوز عليه في تسع مباريات اقيمت بينهما.

وسبق للعين ان فاز على الاستقلال نفسه 3-1 عام 2003 في طريقه لاحراز اللقب، ثم عاد في نسخة 2005 وفاز على سيبهان 3-2 وتعادل معه ايابا 1-1 في الدور الاول، وتجاوز في الدور الثاني باس بفارق الاهداف التي سجلها خارج ارضه بعدما تعادلا ذهابا 1-1 وايابا 3-3.

التقى العين ايضا مع سيبهان اربع مرات في نسختي 2007 و2010 ففاز العين مرتين وتعادل في مثلهما.

كما يعتمد العين على مستواه الحالي الذي وصل الى الذروة في آخر ثلاث مباريات عندما فاز على الهلال السعودي بسهولة 3-1 في الجولة الاولى من البطولة الاسيوية، وحقق بعدها انتصارين مهمين على الجزيرة والوصل ليقترب من الاحتفاظ بلقبه في الدوري بعدما ابتعد بفارق 8 نقاط عن اقرب منافسيه.

يملك العين، الذي رأى مدربه الروماني اولاريو كوزمين ان "اجهاد اللاعبين بسب ضغط المباريات هو العدو الاول للفريق في مواجهة الاستقلال"، الكثير من الاوراق الرابحة بوجود عمر عبد الرحمن الذي يقدم مستويات رائعة وماكينة الاهداف الغاني اسامواه جيان والجناح الفرنسي جيريس كيمبو ايكوكو والاسترالي اليكس بروسكي والروماني ميريل رادوي، اضافة الى الدوليين محمد احمد ومهند العنزي والحارس داوود سليمان.

تتشابه الامور بالنسبة للاستقلال المنتشي بفوزه الاخير على تراكتورسازي في مباراة قمة ليبتعد عنه بفارق خمس نقاط في صدارة الدوري الايراني ويقترب اكثر من احراز اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 2009 والذي ذهب الى سيبهان اصفهان في آخر ثلاث سنوات.

وساهم لاعب الوسط جواد نيكونام العائد من تجربة احترفية جيدة مع اوساسونا الاسباني في ارتفاع مستوى الاستقلال بعدما لعب دور القائد ومسجل الاهداف في نفس الوقت.

يملك الاستقلال ايضا لاعبين اصحاب خبرة وتجربة واسعة مثل الحارس مهدي رحمتي واراش برهاني ومجتبى جباري وخسرو حيدري وفرهاد مجيدي وحسن اشجاري والدولي البوليفي فيسنتي كماتشو.

وفي المباراة الثانية، يستضيف الهلال في الرياض الريان القطري ساعيا الى الفوز وحده بعد خسارته المؤلمة امام العين 1-3 في الجولة الاولى.

الهلال الفائز على الوحدة في الدوري السعودي يعاني من ضعف واضح في مستوى لاعبيه المحترفين الذين لم يضيفوا الكثير اليه باستثناء المدافع البرازيلي أوزيا الذي ساهم في سد الثغرة الدفاعية الواضحة، وربما يفتقد الفريق لأبرز عناصره كقائد الفريق ياسر القحطاني وياسر الشهراني للاصابة.

يبرز في التشكيلة التي قد يعود اليها ماجد المرشدي، سلطان البيشي وعبدالله الزوري والكولومبي غوستافو ومحمد القرني والكرواتي زلاتكو دالييتش وسلمان الفرج ومحمد الشلهوب وسالم الدوسري ونواف العابد والبرازيلي ويسلي لوبيز.

اما الريان، فيحاول العودة بنتيجة ايجابية رغم المهمة الصعبة في الرياض، ويعول على فابيو سيزار صاحب الكرات الثابتة المميزة والبرازيليين رودريغو تاباتا ونيلمار فضلا عن الكوري الجنوبي تشو يونغ والإيطالي بودورن وحامد إسماعيل.