محكمة لاهاي 'تنظر' في اغتيال الحريري في موعد غير محدد

الدفاع يخوض معركة وثائق

لاهاي - اعلنت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الخميس ان موعد بدء المحاكمة في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في العام 2005 الذي كان مرتقبا في 25 اذار/مارس ارجئ الى اجل غير مسمى.

وقالت المحكمة في بيان اثر قرار القاضي دانيال فرانسين ارجاء فتح المحاكمة ان "القاضي سيحدد سريعا موعدا جديدا موقتا لبدء المحاكمة بدلا من 25 اذار/مارس 2013".

وكان قضاة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان امروا في 1 شباط/فبراير 2012 بان يحاكم العناصر الاربعة من حزب الله المتهمين في اطار هذه القضية غيابيا. وقد تم تعيين ثمانية محامين من قبل المحكمة وحدد 25 اذار/مارس 2013 موعدا اوليا لبدء المحاكمة.

وقد طلب فريق الدفاع ارجاء المحاكمة باعتبار انه لم يتلق الوثائق اللازمة من جانب الادعاء.

وقال القاضي فرانسين في قراره ان "الموعد المحدد سابقا لم يكن ليتيح للدفاع الحصول على الوقت الكافي لكي يحضر نفسه للمحاكمة".

وقد اصدرت المحكمة الدولية مذكرات توقيف بحق المتهمين الاربعة ونقلت في 30 حزيران/يونيو 2011 الى السلطات اللبنانية بلاغات بحث صادرة عن الانتربول.

وبدأت المحكمة الدولية عملها في 1 اذار/مارس 2009 في لايدسندام في ضواحي لاهاي. وهي اول محكمة جنائية دولية تسمح بإجراء محاكمة غيابيا.

وانشئت المحكمة الخاصة بلبنان بموجب القرار 1757 الصادر عن مجلس الامن الدولي في 30 ايار/مايو 2007.

وقتل رفيق الحريري و22 شخصا اخرين في تفجير ضخم في 14 شباط/فبراير 2005 في بيروت.