'بوشكين' يحتفي بالفن الإسلامي

'الفن الإسلامي جزء من روسيا'

موسكو - افتتح بمتحف بوشكين للفنون الجميلة في العاصمة الروسية موسكو الأربعاء (20 فبراير) معرض يضم قطعا نادرة من الفن الإسلامي ترجع إلى ما بين القرنين التاسع والتاسع عشر الميلاديين.

وكان المعرض قد فتح أبوابه يوم الثلاثاء (19 فبراير) لوسائل الإعلام والنقاد.

القطع الفنية التي يضمها المعرض تملكها مؤسسة مردجاني التي ذكر رئيسها رستم سليمان خلال مؤتمر صحفي أن المعرض يهدف للتذكير بتاريخ الإسلام في روسيا.

وقال سليمان "الإسلام بوجه عام والفن الإسلامي جزء من روسيا والتراب الروسي. ربما يشتكي البعض من أنهم لا يعرفون الكثير عن ذلك لكننا رأينا أن نفعل شيئا بهذا الخصوص وهذا المعرض أحد إنجازاتنا".

وأضاف "نحن لا نفتح صفحة جديدة بل نكشف عن جزء كاد يطويه النسيان.. صفحة من التراث الحضاري الذي تمثل روسيا جزءا مهما منه. أنا هنا أرسم خطا موازيا لفكرة المكشوف والمستور في الإسلام. هذه الفكرة موجودة في الفن. العالم ينقسم إلى مستور ومكشوف وكذلك كل قطعة فنية حيث تضم العديد من الجوانب المستورة".

وذكرت إيرينا أنتونوفا أمينة متحف بوشكين للفنون الجميلة أن المعرض يتيح فرصة فريدة للتعرف على أعمال فنية نادرة.

وقالت "في كل عمل فني ثمة معنى جديد ومنحى جديد وفهم جديد. لكن المعرفة ليست الجانب الأهم بل الأهم هو اكتشاف القدرة الذاتية على الفهم والإدراك".

يضم المعرض 99 قطعة فنية وهو نفس عدد أسماء الله الحسنى.

وقالت جالينا لاسيكوفا أمينة معرض الفن الإسلامي "كل قطعة فنية.. الآنية والشمعدانات والبسط والمنسوجات.. كلها صنعت بحيث يتذكر مستخدمها القرآن على الدوام. يرى المستخدم عبارة لا قوة إلا بالله.. أو كلاما يمجد الله".

المعروضات بينها قطع فنية من شمال أفريقيا والشرق الأوسط وإيران وآسيا الوسطى. ويستمر المعرض حتى نهاية شهر مايو أيار 2013.