حرب القناصة لن تمكّن المعارضة السورية من معقل الأسد

ومازالت معركة السيطرة على دمشق مستمرة...

يتسم مقاتلو المعارضة في دمشق بالانضباط والمهارة والشجاعة.

فعلى مدى شهر قضيته على الجبهة رأيتهم يدافعون عن عدد من الضواحي على مشارف العاصمة السورية ويشنون هجمات جماعية معقدة ويديرون الشؤون اللوجستية ويطببون جرحاهم ويموتون امام عيني.

لكن نيران قذائف المورتر والدبابات والقناصة التي يطلقها جنود الرئيس السوري بشار الأسد على الجانب الآخر تشهد ايضا على أنهم مدربون جيدا ويتحلون بالشجاعة ومزودون بأسلحة أفضل كثيرا.

لذا.. فإنه بالرغم من عجز جنود النظام عن إخراج وحدات الجيش السوري الحر من الأحياء المدمرة التي هجرها السكان الى الشرق مباشرة من وسط المدينة -وهم في الواقع لم يبذلوا جهدا كبيرا لتحقيق هذا- فإن احتمال أن يتمكن مقاتلو المعارضة من السيطرة على معقل الأسد يبدو ضئيلا. والنتيجة.. جمود دموي.

رأيت هجمات من الجانبين.. البعض يحاول الاستحواذ على مجرد منزل او اثنين والبعض يسعى لغنائم اكبر لكنه يضطر للتقهقر وسط نيران القناصة او قذائف المورتر او زخات الأسلحة الآلية.

على غرار ما حدث في بيروت او سراييفو او ستالينغراد.. إنها حرب قناصة. يتعقب رجال هدفهم عبر المنظار المقرب بحثا عن جزء بشري او مقلة عين تطل من خلال شق ويستخدمون الشراك والخديعة ليجروا الفريسة الى حتفها.

وتفصل مسافات صغيرة طرفي الصراع عن أحدهما الآخر الى حد أنه في احدى المرات صادفت دورية من مقاتلي المعارضة وحدة عسكرية داخل مبنى فدوت أصوات القنابل اليدوية واخترقت الشظايا الجدران وخلال ثوان تعالت آهات الجرحى وسط أصوات الأعيرة النارية.

وبعد أن وصلت الى دمشق قادما من لبنان في 14 يناير كانون الثاني عبر شبكات سرية للمعارضة قضيت أربعة أسابيع في عين ترما والمليحة وزملكا وعربين وحرستا وهي مناطق تسيطر عليها المعارضة وتمثل إسفينا يقع رأسه على بعد أقل من ميل الى الشرق من المدينة القديمة بمساجدها وكنائسها وأسواقها.

الضواحي التي كانت الحركة فيها لا تهدأ أصبحت خالية من الحياة ليس فيها سوى المقاتلين.. فالمعارك والقصف والغارات الجوية على مدى ستة اشهر حطمت جدران المباني السكنية وفتحتها امام رياح الشتاء وملأت الشوارع بالأنقاض.

آلاف الرجال الذين جاء كثير منهم من قرى مجاورة وترك بعضهم الخدمة في جيش الأسد يتحدون البرد القارس بالاستعانة بأغطية الرأس الصوفية والأوشحة ويرتدون طبقات متعددة من الملابس القطنية والسترات الجلدية أثناء دفاعهم عن شبكة من الحواجز والنقاط الحصينة. تنقل إليهم سيارات الذخائر والمؤن ويقودهم قادة يستخدمون اجهزة اللاسلكي.

ويتوقف القتال لأداء الصلاة.

بدأ الصراع في سوريا منذ 23 شهرا وهو يضع الأغلبية السنية في مواجهة الأقلية العلوية التي ينتمي لها الاسد وتتمتع بدعم ايران الشيعية.

وفي حدث يتكرر على الجبهة شن اكثر من 20 من مقاتلي لواء تحرير الشام هجوما في عين ترما في 30 يناير بهدف السيطرة على نقطة تفتيش تابعة للجيش او على الأقل إلحاق أضرار بها.

قمت بتصوير رجلين يزحفان بجوار سور احدى الحدائق على بعد نحو 50 كيلومترا من هدفهما.

كان الرجلان يرتديان حذاءين رياضيين وسروالين من الجينز وملابس ثقيلة وكان دورهما انتظار أن يقصف رفاقهما موقع الجيش بقذائف صاروخية ليطلقا نيران بندقيتيهما الكلاشنيكوف على الجنود حين يخرجون منه.

واختفت الأصوات تقريبا من الشوارع الخالية. وتهامس المهاجمان.

ثم دوى صوت عيارين ناريين وصاح أحد الرجلين متألما وسقط فوق الاسفلت.

زحف مقاتل اخر للمساعدة. وحين أدركوا أن زميلهم أصيب إصابة بالغة جاء رجلان آخران وجرا المصاب قوي البنية من خلال فتحة ضيقة الى مكان آمن نسبيا.

أما نقطة الاسعافات الأولية التي أقيمت في ساحة المعركة فعجزت عن التصرف امام طلقة واحدة في البطن. توفي الرجل خلال دقائق وانسابت دماؤه على الأرض. لكن لم يكن هناك وقت للحداد فقد تنبه الجيش لوجود مقاتلي المعارضة.

وفيما كان المقاتلون يعيدون تنظيم انفسهم أصابت قذيفة دبابة المبنى المهجور فتساقطت الخرسانة والأتربة علينا وركض الناجون للاحتماء بشيء وبدأوا يستعدون ليوم آخر من القتال.

وبعد أن سيطر مقاتلو المعارضة على أجزاء كبيرة في يوليو تموز قبل أن يتجمد الموقف على الخطوط الأمامية في العاصمة كثفوا هجماتهم الشهر الماضي في محاولة لإضعاف سيطرة الأسد على الأحياء المحيطة بوسط دمشق الحصين وتوغلوا على الطريق الدائري الرئيسي في حي جوبر.

ومن أجرأ الهجمات التي رأيتها هجوم شنه مئات المقاتلين على ثكنة عسكرية مترامية الأطراف في منطقة عربين. كان مستوى التنسيق مذهلا بين العديد من الوحدات التي ارتدى مقاتلوها أغطية رأس وردية وحمراء وبرتقالية لتوضيح انتماءاتهم وتقليل خطر "النيران الصديقة" نظرا لعدم توافر زي موحد.

وأحضرت مجموعة دبابة من طراز (تي-72) السوفيتية الصنع لتشارك بها في الهجوم الذي وقع في الثالث من فبراير شباط. وبدا واضحا أن الرجال الذين كانوا يقودونها قد تدربوا في الجيش لكن ربما لم تتوفر لديهم ذخيرة كافية.

وضمت مناوشات المشاة للسيطرة على الثكنة فرق مقاتلين تناقضت أغطية رؤوسهم الزاهية مع وجوههم العابسة وحاول بعضهم تسلق سور ارتفاعه متران يمتد مئات الأمتار حول الثكنة.

وفي صباح يوم خيم عليه الضباب حاول المقاتلون الحفاظ على عنصر المفاجأة لكن بمجرد أن بدأ إطلاق النار أصبح الهجوم أمرا لا رجعة فيه ولم تظهر اي علامة تنم عن أنهم ربما كانوا مدنيين خائفين حتى وقت ليس ببعيد. أطلقوا نيران البنادق على نحو متصل عبر فجوات في السور وقذفوا قنابل يدوية من فوقه وبذلوا قصارى جهدهم لتفادي الأعيرة النارية المصوبة إليهم.

استخدم رجل رأس تمثال لعرض الأزياء مثبتا على قضيب وأخرجه من فتحة بالسور لخداع قناص. كان إجراء حكيما. فقد رأيت رجلا آخر وهو يصاب برصاص القناصة حين صوب سلاحه عبر فتحة مماثلة.

وبحلول العصر كانوا قد اخترقوا الدفاعات بمساعدة الدبابة ودخلوا المجمع بحثا عن اعداء ومعلومات والأهم بحثا عن مزيد من الأسلحة. كانوا يعلمون أنه سيكون من الصعب السيطرة على الموقع نفسه لأنه كبير جدا ومفتوح وعرضة للغارات الجوية الانتقامية المعتادة.

في النهاية انسحبوا بحلول الظلام. وقال قائد إن 150 من المهاجمين أصيبوا فيما قتل 20 لينضموا الى 70 ألفا تقدر الأمم المتحدة أنهم لاقوا حتفهم في هذه الحرب.

ومعظم اسلحة المقاتلين بنادق كلاشنيكوف سوفيتية او صينية الصنع كتلك التي تستخدمها قوات الأسد. ويحمل معظم المقاتلين خزنة طلقات واحدة عادة. كما رأيت بنادق (إم4) امريكية الصنع وبنادق شتاير النمساوية والتي لا تورد للحكومة السورية عادة. وتسلح دول خليجية المقاتلين.

ويستخدم القناصة بنادق دراجونوف الروسية كما رأيت بندقية باريت امريكية وهي من عيار ثقيل وقادرة على اختراق المعادن.

ولدى مقاتلي المعارضة كذلك قذائف صاروخية وبعض الأسلحة الأثقل المضادة للدبابات تكفي لإثناء خصومهم عن محاولة التوغل عبر خطوطهم.

وفي أحد الأيام رأيت رجلا يطلق النار من بندقية سوفيتية قديمة ربما ترجع للستينات من طراز (بي 10) وهي بندقية ثقيلة تشبه مدفع البازوكا توضع فوق عربة صغيرة ويبلغ وزنها نحو 70 كيلوجراما. لكن المقاتل وضعها بكل بساطة على كتفه وأطلق منها قذيفة.

ويتمتع المقاتلون بالقدرة على الابتكار. فقد رأيت ايضا رجالا يستخدمون بندقية صيد لتفجير قنبلة يدوية محلية الصنع في عدوهم.

على مسافة ابعد من خطوط القتال تستمر بعض مظاهر الحياة الطبيعية من خلال المدنيين الذين لم ينضموا لجحافل اللاجئين. ويحاول السكان الذين يتكرر انقطاع الكهرباء والماء عنهم مواصلة حياتهم. وتبيع بضعة متاجر الخضروات او اللحوم. وخلال التجوال رأيت مظاهر مذهلة للحياة الطبيعية مثل لعب الأطفال في أحد الشوارع.

كانت هناك مفاجآت اخرى غير سارة. ففي يوم السبت 26 يناير كنت أتبع دورية لمقاتلي المعارضة في المليحة.. كانت تتحرك خلف جدران المنازل بحذر تفاديا للقناصة.

وبعد قليل ظهر من كانوا في المقدمة ليجدوا انفسهم في مواجهة جنود أصيبوا بنفس الدرجة من الذهول وسرعان ما انطلق الرصاص والقنابل اليدوية والصراخ. ألقيت بنفسي على الأرض. وانسحب الطرفان سريعا وتم جر المصابين الى مكان آمن.

ومازالت المعركة من أجل السيطرة على دمشق مستمرة.